EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2009

فاز بهدفين في ديربي الرياض النصر يلحق بالهلال الخسارة الأولى في الدوري السعودي

النصر أذاق الهلال الهزيمة الأولى

النصر أذاق الهلال الهزيمة الأولى

حطم النصر السعودي كل التكهنات، ونجح في الفوز على الزعيم بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الخميس، في إطار الجولة الخامسة عشرة للدوري السعودي الممتاز لكرة القدم، في اللقاء الذي جمع

حطم النصر السعودي كل التكهنات، ونجح في الفوز على الزعيم بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم الخميس، في إطار الجولة الخامسة عشرة للدوري السعودي الممتاز لكرة القدم، في اللقاء الذي جمع الفريقين بملعب الملك فهد الدولي بالرياض.

تعد الخسارة هي الأولى التي يتعرض لها الهلال في الدوري هذا الموسم، وجاءت بعد 14 جولة كاملة، حافظ فيها الفريق على سجله خاليا من الهزائم، لكن النصر كان له رأي آخر في مباراة اليوم.

لم يحتج النصر طويلا للتقدم؛ حيث وضع عبدالله القنري فريقه في المقدمة، بعد ثماني دقائق فقط من زمن الشوط الأول الذي جاء حماسيًّا من جانب الفريقين؛ حيث تمكن القرني من وضع النصر في المقدمة، مستفيدًا من مخالفة تصدى لها حسين عبد الغني.

بعد الهدف غابت المحاولات الخطيرة باستثناء تسديدة رادوي القوية، التي تصدى لها حارس النصر الشاب عبدالله العنزي في منتصف الشوط تقريبا، قبل أن ينحصر اللعب في وسط الميدان، ما أجبر مدرب الهلال البلجيكي جيرتس على إجراء تغيير مبكر بإخراج عبداللطيف الغنام وإشراك أحمد الفريدي لتنشيط الوسط.

وحاول محمد الشلهوب أن يسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، إلا أنها جاورت القائم الأيسر لحارس المرمى النصراوي.

وواصل الفريقان أداءهما السلبي الذي خيب آمال الجماهير العريضة التي حضرت اللقاء، وكاد السهلاوي أن يضيف ثاني أهداف النصر، بعد أن استفاد من عرضية الحارثي، إلا أن العارضة الهلالية وقفت إلى جوار الحارس الخبير محمد الدعيع، الذي اكتفى بمشاهدة الكرة وهي تغادر المستطيل الأخضر.

جاء الشوط الثاني مثيرا بعكس الأول، وواصل الهلال رحلته في البحث عن هدف التعادل، إلا أن أصحاب القمصان الصفراء كانوا أكثر حذرًا، بل هددوا شباك "الزعيم" في أكثر من مناسبة، وواصل حارس مرمى النصر عبدالله العنزي تألقه ماسحًا كل الذكريات السيئة التي رسمها في ذاكرة جماهير فريقه، في مباراة الشباب الأخيرة، وتصدى بكل براعة لتسديدة جديدة من النجم الروماني ميريل رادوي في الدقيقة 64.

وعلى عكس مجريات اللقاء، استفاد المهاجم المتألق محمد السهلاوي من عرضية أحمد عباس المتقنة، ووضعها في شباك عميد لاعبي العالم محمد الدعيع هدفًا ثانيًا للنصر في الدقيقة 71.

بعد هذا الهدف، حاول مدرب الهلال جيرتس استدراك ما يمكن، ورمى بورقتي نواف العابد وعيسى المحياني، في مكان البرازيلي نيفيز والسويدي ويلهامسون، قابلها دخول مهاجم النصر ريان بلال، بدلًا عن صاحب الهدف الثاني محمد السهلاوي، ليستمر اللقاء بنفس ثيابه، إذ يتسيد الهلال مجريات اللقاء، دون أيّة خطورة تذكر على مرمى المضيف.

ويشرك مدرب النصر لاعب الوسط خالد الزيلعي بديلًا عن النجم سعد الحارثي، في محاولة لاستغلال الوقت المتبقي من اللقاء، إلا أن المدافع النصراوي عبده برناوي كان له رأي آخر، حينما عرقل مهاجم الهلال عيسى المحياني، ليحصل على ركلة جزاء سجل منها الهلال هدفه الوحيد في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع.