EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2010

بعد شعوره بعدم الجدية في المفاوضات المليادير السنغافوري يتراجع عن شراء ليفربول

 رجل أعمال سنغافورا يرفض شراء ليفربول

رجل أعمال سنغافورا يرفض شراء ليفربول

سحب رجل الأعمال السنغافوري بيتر ليم العرض الذي تقدم به لشراء نادي ليفربول الإنجليزي؛ لأن مجلس إدارة الأخير تجاهل الصفقة التي عرضها والبالغة قيمتها 320 مليون جنيه إسترليني (363 مليون يورو).

  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2010

بعد شعوره بعدم الجدية في المفاوضات المليادير السنغافوري يتراجع عن شراء ليفربول

سحب رجل الأعمال السنغافوري بيتر ليم العرض الذي تقدم به لشراء نادي ليفربول الإنجليزي؛ لأن مجلس إدارة الأخير تجاهل الصفقة التي عرضها والبالغة قيمتها 320 مليون جنيه إسترليني (363 مليون يورو).

وقال ليم -في بيان أصدره اليوم-: "يبدو واضحا أن النادي يتوجه نحو صفقة مع (نيو أنجلاند سبورتس فنتشرز) ويرفض النظر لأية عروض أخرى مهما كانت جدية".

ورأى الملياردير السنغافوري أنه في هذه الظروف لن يتمكن من مواصلة سعيه لتحقيق مشروع شراء نادي "الحمرمؤكدا أن البنك الملكي الاسكتلندي (الدائن الأساسي للنادي) وليفربول اختارا تجاهل عرضه، وحتى إن الأخير رفض حتى الاجتماع بممثلي رجل الأعمال السنغافوري الذي تقدم بعرض مقداره 320 مليون جنيه إسترليني، إضافة إلى 40 مليون من أجل التعاقد مع لاعبين جدد.

وسمحت المحكمة العليا في لندن ببيع ليفربول إلى مجموعة "نيو أنجلاند سبورتس فنتشرز" الأمريكية، ومنحت البنك الملكي الاسكتلندي (رويال بنك أوف سكوتلاند) الحق في البيع رافضة معارضة المالكين الأمريكيين للنادي توم هيكس وجورج جيليت لهذه العملية.

وأخذ الصراع بين مالكي ليفربول هيكس وجيليت ومجلس إدارة النادي منحاه القضائي؛ حيث طعن الأخيران في صلاحية مدير النادي الإنجليزي العريق مارتن براوتن بالموافقة على بيعه إلى مجموعة "نيو أنجلاند سبورتس فنتشرز".

ويرى هيكس وجيليت -اللذان سيخسران 144 مليون جنيه إسترليني (229 مليون دولار) في حال تمت صفقة البيع المقدرة بـ300 مليون جنيه إسترليني- أن براوتن لا يملك الصلاحية القانونية بالموافقة على عملية البيع.

ولجأ هيكس وجيليت إلى القضاء الأمريكي، في محاولة أخرى للوقوف في وجه عملية البيع، وقد منحتهما محكمة في تكساس حق تأخير بيع النادي لـ"نيو أنجلاند سبورتس فنتشرز".

وبحسب محامي هيكس وجيليت، يريد الأخيران تأجيل البيع لإيجاد عرض أفضل، ويعتبران أن العرض المقدم بقيمة 300 مليون جنيه إسترليني (340 مليون يورو) لا يعكس القيمة الحقيقية للنادي المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات.

ومن خلال العرض الحالي المقدم من المجموعة التي يملكها رئيس فريق بوسطن ريد سوكس الأمريكي للبيسبول، يكون الثنائي الأمريكي قد خسر 144 مليون جنيه إسترليني (163 مليون يورو) وذلك بعد شرائهما النادي عام 2007.

وطرح ليفربول للبيع في نيسان/إبريل الماضي من قبل هيكس وجيليت، مقابل 4ر351 مليون جنيه إسترليني (403.5 مليون يورو).

وتراكمت ديون ليفربول منذ وصول هيكس وجيليت قبل ثلاث سنوات، وقد اتخذ مصرف "آر بي إس" زمام الأمور في النادي منذ نيسان/إبريل، عندما قرر الأمريكيان بيع النادي.

ويواجه ليفربول إمكانية خصم تسع نقاط من رصيده في حال عدم إتمام صفقة البيع، علما بأنه قد حقق هذا الموسم أسوأ انطلاقة له في الدوري المحلي.