EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2009

ممثل العرب فشل في استغلال تفوقه بهدفين الملعب المالي يطيح بسطيف الجزائري ويتوج بالكونفدرالية

فرحة لاعبي الملعب المالي بلقب الكونفدرالية

فرحة لاعبي الملعب المالي بلقب الكونفدرالية

حسمت ركلات الترجيح بنتيجة (3-2) لقب كأس الاتحاد الإفريقي لصالح نادي الملعب المالي للمرة الأولى في تاريخه على حساب ضيفه وفاق سطيف الجزائري، الذي فشل في استغلال تقدمه في لقاء الذهاب بهدفين دون رد، بعدما خسر بالنتيجة نفسها في مباراة الإياب مساء السبت على استاد "موديبو كيتا" في مدينة باماكو المالية.

حسمت ركلات الترجيح بنتيجة (3-2) لقب كأس الاتحاد الإفريقي لصالح نادي الملعب المالي للمرة الأولى في تاريخه على حساب ضيفه وفاق سطيف الجزائري، الذي فشل في استغلال تقدمه في لقاء الذهاب بهدفين دون رد، بعدما خسر بالنتيجة نفسها في مباراة الإياب مساء السبت على استاد "موديبو كيتا" في مدينة باماكو المالية.

فرض الملعب المالي سيطرته على الشوط الأول، بحثا عن تسجيل هدف في وقت مبكر لإرباك حسابات سطيف، الذي دخل المباراة معتمدا على تفوقه بفارق هدفين، بفوزه في لقاء الذهاب قبل سبعة أيام بنتيجة (2-0).

استمرت نتيجة التعادل السلبي سائدة طوال دقائق الشوط الأول على الرغم من هجمات أصحاب الأرض، إلا أن صلابة دفاع سطيف ساهم بشكل كبير في الحفاظ على نظافة شباكه، مما صعب من مهمة الملعب المالي الذي اتسم على لاعبيه التحلي بالسرعة واللياقة البدنية المرتفعة.

اختلف الوضع سريعا في الشوط الثاني، فسجل ليجييه ساما الهدف الأول في الدقيقة الـ52، بعدما اصطدمت به الكرة في أثناء محاولة مدافع سطيف تشتيتها بعيدا عن منطقة جزاء فريقه.

وسجل باكاري كوليبالي الملعب الهدف الثاني في الدقيقة الـ55 من ركلة جزاء احتسبها حكم المباراة السيشيلي إدي ماييه، الذي أدار المباراة الفاصلة التي تأهلت الجزائر على أثرها لنهائيات كأس العالم (جنوب إفريقيا 2010).

واصل الملعب محاولاته الهجومية بحثا عن هدف ثالث يحسم اللقاء لصالحهم، لكن تماسك سطيف ومبادلته لأصحاب الأرض بالهجمات قلل من خطورة النادي المالي، الذي اضطر للتراجع للحفاظ على فارق الهدفين.

لجأ الفريقان لركلات التجريح، والتي حسمها الفريق المالي بعدما اخفق الجزائريون في ثلاث ركلات عبر لعموري جديات وفاروق بلقايد ومحمد سوقار، فيما اهدر كوليبالي الركلة الترجيحية الثالثة للملعب الذي لم يضطر حتى لتنفيذ ركلته الخامسة، بعدما أطلق الحكم إشارته بفوز أصحاب الأرض بلقب "الكونفدرالية" للمرة الأولى في تاريخه.

وبتلك النتيجة فشل سطيف أن يواصل استمرار سيطرة الأندية العربية على لقب البطولة للموسم الخامس على التوالي؛ (الجيش الملكي 2005، والنجم الساحلي التونسي 2006، والصفاقسي التونسي 2007 و2008).

وظل شبيبة القبائل النادي الجزائري الوحيد المتوج بلقب "الكونفدرالية" لثلاث مرات؛ أعوام 2000 و2001 و2002.

وحصل عبد المالك زياية على لقب هداف البطولة برصيد 15 هدفا، وبفارق كبير عن المصري أحمد رؤوف لاعب إنبي المصري صاحب المركز الثاني بـ8 أهداف.