EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2011

من يحجز التذكرة العربية الأولى للندن؟ المغرب ومصر لقاء ناري خارج التوقعات بتصفيات الأولمبياد

الأولمبي المغربي ونظيره المصري.. من يفرح الليلة؟

الأولمبي المغربي ونظيره المصري.. من يفرح الليلة؟

لقاءٌ ناري بعيدٌ عن كل الحسابات، يجمع المنتخب المغربي مع نظيره المصري في مدينة مراكش المغربية ضمن مباريات نصف نهائي التصفيات الإفريقية المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، والمقامة حاليًا بالمغرب.

تنتظر المنتخبان المغربي والمصري مواجهة نارية في  مدينة مراكش المغربية ضمن مباريات نصف نهائي التصفيات الإفريقية المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، والمقامة حاليًا بالمغرب.

وسيتأهل الفائز مباشرة إلى الأولمبياد، بينما سيلعب الخاسر على المركز الثالث للتأهل، وفي حالة خسارته أيضًا وحصوله على المركز الرابع سيلعب مع إحدى المنتخبات الأسيوية في "الملحق" على تذكرة التأهل.

وصعد منتخب المغرب كثانٍ عن المجموعة الأولى متأخرًا بفارق الأهداف عن السنغال، في حين تفوق المنتخب المصري وصعد كأول عن المجموعة الثانية، وخلفه المنتخب الجابوني.

ويعول المديران الفنيان الهولندي بيم فريبك المدير الفني للمنتخب المغربي، والمصري هاني رمزي على حصد التأهل، دون البحث عن منافسة شرسة أخرى على المركز الثالث لنيل تذكرة التأهل.

وقال فيريبك إن فريقه مطالب بالفوز لبلوغ الدور النهائي، وسيعمل على ضرورة تجاوز كل الهفوات التي بإمكانها أن تقف في وجهنا في مباراة اليوم.

أوضح أن المنتخب المصري يضم بين صفوفه لاعبيه متميزين، وسنعمل كل ما في وسعنا للظهور بصورة إيجابية أمام جمهور ملعب مراكش، مشيرًا إلى أنه من الصعب التنبؤ بسيناريو المباراة.

أما هاني رمزي المدير الفني للفراعنة فتوقع أن تكون المباراة صعبة للطرفين، مشيرًا إلى أنها كانت يجب أن تكون في النهائي على اعتبار أن كل المتتبعين كانوا يرشحون المنتخبين معًا للعب المباراة النهائية.

وأضاف مدرب الفراعنة أنه رغم صعوبة المقابلة فإنه يتمنى أن تمر في أجواء رياضية دون أن تخرج عن النص.