EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2011

تصفيات إفريقيا المؤهلة لأولمبياد لندن المغرب عينه على التتويج.. ومصر تأمل في التأهل

منتخب المغرب الأولمبي ومنتخب الجزائر الأولمبي

المغرب مرشح فوق العادة لإحراز اللقب

المنتخب المغربي يقترب من لقب بطولة الأمم الإفريقية الأولى تحت 23 عاما، ونظيره المصري يسعى لخطف أخر بطاقات التأهل لمسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012

يلتقى المنتخب المغربي مع نظيره الجابوني مساء اليوم في ختام التصفيات الإفريقية المؤهلة لمسابقة كرة القدم في دورة الألعاب الأولمبية في لندن 2012، وهو في الوقت عينه بطولة إفريقيا الأولى للاعبين تحت 23 عاما، التي تقام في المغرب.

كما تدخل مصر مواجهة قوية أمام السنغال في اليوم الختامي للبطولة لتحديد صاحب المركز الثالث الذي سيرافق المغرب والجابون إلى أولمبياد لندن مباشرة، بينما يخوض الخاسر دورة تصفية ضد أحد المنتخبات الأسيوية.

 وينتظر أن تشهد مباراة المغرب والجابون التي ستقام على الملعب الكبير في مراكش، قوة وإثارة من أجل التتويج باللقب الإفريقي الأول في بطولة تحت 23 عاما، وذلك بعدما ضمن المنتخبان تأهلهما إلى أولمبياد لندن.

ويعد المغرب الأوفر حظا للفوز باللقب بالنظر إلى أنه يلعب على أرضه ووسط جماهيره، كما أنه قدم عرضا جيدا في الدور نصف النهائي أمام منتخب مصر أحد المرشحين لإحراز اللقب.

المغرب الأوفر حظا للفوز باللقب الإفريقي تحت 23 عاما بالنظر إلى أنه يلعب على أرضه ووسط جماهيره

وكان المغرب -الذي سيشارك في الألعاب الأولمبية للمرة السابعة- فاز في الدور نصف النهائي على مصر 3 – 2، واحتل المغرب المركز الثاني في مجموعته برصيد 6 نقاط بالفوز على نيجيريا والجزائر بنتيجة واحدة 1-صفر، والخسارة أمام السنغال بنفس النتيجة.

في المقابل، صعد المنتخب الجابوني إلى المباراة النهائية بعد فوزه المستحق على السنغال بهدف نظيف في الوقت الإضافي الثاني. وكانت الجابون تأهلت للدور الثاني بعدما احتل المركز الثاني في مجموعتها برصيد أربع نقاط من الفوز على كوت ديفوار 3-1 والتعادل مع جنوب إفريقيا 1-1 والخسارة أمام مصر صفر-1.

 

المركز الثالث

ومن المنتظر أن تكون مباراة مصر والسنغال على الملعب نفسه أكثر إثارة وقوة، خاصةً أن صاحب المركز الثالث سيرافق منتخبي المغرب والجابون إلى دورة لندن مباشرة، بينما يخوض الخاسر دورة تصفية ضد أحد المنتخبات الأسيوية.

وتعد المباراة صعبة على المنتخبين، خاصة أن كلا منهما يمتلك إمكانيات جيدة، ولكن الغلبة ستكون للفريق الذي يستطيع توظيف إمكانياته لصالحه.

وخسرت مصر في الدور نصف النهائي 2-3 أمام المغرب، بعدما تصدرت مجموعتها برصيد 6 نقاط من الفوز على الجابون 1-صفر وعلى جنوب إفريقيا 2-صفر، والخسارة أمام كوت ديفوار صفر-1.

في المقابل، خسرت السنغال في نصف النهائي أمام الجابون صفر-1، بعدما تصدرت مجموعتها برصيد 6 نقاط من الفوز على نيجيريا 2-1 وعلى المغرب 1-صفر، والخسارة من الجزائر صفر-1.