EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2010

تألق سوداني.. وسقوط تونسي المغرب تنعش الآمال الجزائرية بالتعادل مع إفريقيا الوسطي

المغرب فشل في تحقيق الفوز على إفريقيا الوسطى

المغرب فشل في تحقيق الفوز على إفريقيا الوسطى

فشل المنتخب المغربي في تحقيق أول انتصارٍ له بالتصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2012 عندما سقط في فخ التعادل السلبي مع جمهورية إفريقيا الوسطي في الجولة الأولى للفريقين بالمجموعة الرابعة على ستاد المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، ليكتفي كلاهما بالحصول على نقطة.

  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2010

تألق سوداني.. وسقوط تونسي المغرب تنعش الآمال الجزائرية بالتعادل مع إفريقيا الوسطي

فشل المنتخب المغربي في تحقيق أول انتصارٍ له بالتصفيات المؤهلة إلى أمم إفريقيا 2012 عندما سقط في فخ التعادل السلبي مع جمهورية إفريقيا الوسطي في الجولة الأولى للفريقين بالمجموعة الرابعة على ستاد المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، ليكتفي كلاهما بالحصول على نقطة.

وبهذه النتيجة انتعشت الآمال الجزائرية -منافس أسود الأطلس في تلك المجموعة- في إمكانية العودة لدائرة المنافسة على حجز بطاقة التأهل للعرس الإفريقي المقبل.

وفشل البلجيكي إيريك جريتس المدير الفني للمنتخب المغربي في أول اختبار رسمي له مع أسود الأطلس، ولم ينجح في قيادة فريقه لأول انتصار ورسم البسمة على وجوه الجماهير التي حرصت على مؤازرة الفريق في اللقاء.

ولم يتمكن لاعبو المنتخب المغربي من استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحهم طوال شوطي المباراة وأهدر مهاجمو أسود الأطلس العديد من الفرص السهلة طوال مجريات الشوط الأول، لولا تألق حارس إفريقيا الوسطي الذي حرم أصحاب الأرض من إمكانية تسجيل أي هدف في مرماه.

ولم يختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، وأجرى الجهاز الفني للمنتخب المغربي بقيادة البلجيكي إيريك جيريتس مجموعة من التغييرات الهجومية والتي كان أبرزها الدفع بيوسف حجي على أمل تسجيل هدف الفوز وانتزاع النقاط الثلاث، لكن باءت جميع محاولاتهم بالفشل ليطلق بعدها حكم اللقاء صافرة نهاية اللقاء بالتعادل السلبي.

واستهلّ المنتخب السوداني مشواره في التصفيات بفوز سهل على الكونغو بهدفين نظيفين، لينتزع أول ثلاث نقاط له ضمن منافسات المجموعة التاسعة ليعتلي قمة مجموعته، وافتتح المهاجم الشاب مدثر الطيب كاريكا التهديفَ للسودان في الدقيقة التاسعة من عمر اللقاء، الذي أقيم في أم درمان على ملعب الهلال.

وضاعف لاعب الوسط مهند الطاهر من النتيجة في الدقيقة 94 من ركلة جزاء حصل عليها بعد مجهود فردي كبير، ليحقق منتخب صقور الجديان أول فوز له في المشوار.

واستطاع المدرب محمد عبد الله مازدا -الذي قاد السودان لنهائيات أمم إفريقيا 2008 بغانا- أن يعلن عن عودته من جديد لقيادة الفريق بعد رحيل الإنجليزي كونستانتين.

وسقط المنتخب التونسي على ملعبه ووسط جمهوره في فخ التعادل مع مالاوي ضمن منافسات المجموعة الحادية عشرة بهدفين لكل منهما، على الرغم من أن المباراة كانت مقامة على ملعبه ووسط جمهوره.

وفشل نسور قرطاج في استغلال النقص العددي في صفوف المنافس بعدما أشهر حكم اللقاء البطاقة الحمراء في وجه أحد لاعبي مالاوي في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول.

تقدم المنتخب التونسي في البداية بهدفين عن طريق عصام جمعة في الدقيقتين 11 و26 ليقلص بعدها مالاوي النتيجة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عن طريق تشيوكيبو مسوويا، ويتمكن الضيوف من إدراك التعادل في الدقيقة 82 من ركلة جزاء نفذها إيساو كانييندا، لينتهي بذلك اللقاء بالتعادل الإيجابي، ويواصل نسور قرطاج مسلسل نزيف النقاط، حيث ارتفع رصيده إلى 4 نقاط بفارق 6 نقاط كاملة عن المتصدرة بتسوانا برصيد 10 نقاط.