EN
  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2010

فازا على العربي والسالمية المطاردة مستمرة بين الكويت والقادسية على لقب الدوري

القادسية يطارد الكويت بقوة على الصدارة

القادسية يطارد الكويت بقوة على الصدارة

واصل ناديا الكويت والقادسية مطاردتهما على لقب الدوري بعدما حقق الاثنان فوزين مهمين على نظيرهما العربي والسالمية، ضمن صراعهما المثير على إحراز لقب الدوري الكويتي الممتاز لكرة القدم، ضمن مباريات الجولة الـ19 منه، التي شملت أربع مباريات.

  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2010

فازا على العربي والسالمية المطاردة مستمرة بين الكويت والقادسية على لقب الدوري

واصل ناديا الكويت والقادسية مطاردتهما على لقب الدوري بعدما حقق الاثنان فوزين مهمين على نظيرهما العربي والسالمية، ضمن صراعهما المثير على إحراز لقب الدوري الكويتي الممتاز لكرة القدم، ضمن مباريات الجولة الـ19 منه، التي شملت أربع مباريات.

وتمكن الكويت من الفوز على العربي بنتيجة هدفين مقابل لا شيء رافعا رصيده لـ43 نقطة، فيما اكتسح القادسية السالمية برباعية ليبقى خلف الكويت وبفارق نقطة واحدة، ويصبح لقاؤهما في الجولة المقبلة بعد أسبوع حاسما بشكل كبير لتحديد بطل الدوري.

في مباراة الكويت والعربي بدأ الأول المباراة ضاغطا بغية تحقيق الفوز الذي يضمن استمراره في طليعة الجدول وأضاع لاعبوه عددا من الفرص الخطرة، كان أبرزها انفرادين صريحين لمحترفيه البرازيلي كاريكا والعماني إسماعيل العجمي، قبل أن يسجل الأخير هدف فريقه الأول برأسية متقنة في الدقيقة الـ32، فيما شن العربي عددا من الطلعات الهجومية إلا أنها لم تثمر.

وتابع الكويت أفضليته في الشوط الثاني ليتمكن البرازيلي كاريكا من إحراز هدف الاطمئنان الثاني لفريقه بعد 10 دقائق، أثر تسديدة من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة متقنة من نجم المباراة إسماعيل العجمي.

وفي المباراة الثانية تقدم القادسية مبكرا بهدف سجله السوري فراس الخطيب من ركلة جزاء بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الأول تابع بعدها القادسية سيطرته على المباراة ليسجل الخطيب نفسه الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة الـ24 من زمن المباراة، بعد تسديدة رائعة على حدود منطقة الجزاء.

وواصل القادسية هيمنته الواضحة على المباراة ليتمكن من إضافة هدفين آخرين عبر لاعبيه صالح الشيخ في الدقيقة الـ73، وحمد العنزي في الدقيقة الـ82، فيما تأثر السالمية بطرد لاعبه سعد سرور في الدقيقة الـ60 من عمر المباراة.

وفي المباراة الثالثة عزز نادي النصر مركزه الثالث برصيد 38 نقطة بفوزه على ملاحقه المباشر كاظمة بهدف مقابل لا شيء، سجله محترفه البرازيلي باتريك بعد الدقيقة الـ11 من بدء المباراة، لتبقى آماله الضعيفة في الفوز في الدوري، فيما بقي الخاسر رابعا برصيد 34 نقطة.

وفي صراع الهروب من المؤخرة حقق الصليبخات فوزا ثمينا على التضامن بهدف يتيم ليصعد إلى المركز السابع برصيد ست نقاط، تاركا المركز الأخير الذي يؤدي إلى الدرجة الأولى للتضامن الذي تجمد رصيده عند الخمس النقاط.