EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2010

المحكمة تؤيد بقاء زاهر رئيسا للاتحاد المصري

زاهر باقٍ في منصبه بالاتحاد المصري

زاهر باقٍ في منصبه بالاتحاد المصري

رفضت المحكمة الإدارية العليا الطعن المقدم من أسامة خليل -المرشح ضد سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري الحالي في الانتخابات الماضية- مؤكدة على بقاء رئيس الاتحاد في منصبه حتى انتهاء فترة المجلس الحالي.

  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2010

المحكمة تؤيد بقاء زاهر رئيسا للاتحاد المصري

رفضت المحكمة الإدارية العليا الطعن المقدم من أسامة خليل -المرشح ضد سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري الحالي في الانتخابات الماضية- مؤكدة على بقاء رئيس الاتحاد في منصبه حتى انتهاء فترة المجلس الحالي.

وكان خليل اتهم زاهر بعدم أحقية الأخير في خوض الانتخابات؛ وذلك لافتقاده إلى شرط السمعة والسيرة الحسنة على خلفية القضايا التي اتهم فيها زاهر بالحبس من قبل، وأبرزها تبديد الأموال.

وتنافس أسامة خليل وكمال درويش على مقعد رئيس اتحاد الكرة في الانتخابات الأخيرة التي أجريت في مطلع عام 2009، واستطاع زاهر اكتساح منافسيه فيها بفارق كبير في الأصوات.

وجاء قرار المحكمة الإدارية العليا الأخير ليؤكد أن هذا الحكم هو آخر حلقات النزاع القضائي بين زاهر وخليل، والتي دخلت عامها الثاني في أروقة المحاكم.

ويعتبر زاهر من أكثر الشخصيات الرياضية التي تولت منصب إدارة الاتحاد المصري إثارةً للجدل، وفي الوقت الذي توقع فيه البعض أن زاهر لن يعود إلى رئاسة الاتحاد نهائيا في أعقاب الحكم الذي حصل عليه خليل، إلا أن زاهر عاد مجددا إلى منصبه بالقانون.

يذكر أن زاهر أحد الشخصيات التي تم اتهامها بإثارة أكبر أزمة رياضية في تاريخ مصر والجزائر، والتي وقعت في أعقاب التصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وجاء الصلح الذي وقعه زاهر مع نظيره الجزائري محمد روراوة لتبدأ فتح صفحة جديدة بين الاثنين وبين الكرة المصرية والجزائرية.