EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2009

حلم التأهل لنصف نهائي البطولة يراودهم المحرق والعربي وقطر في اختبار الفرصة الأخيرة بأبطال الخليج

المحرق البحريني يواجه العربي الكويتي

المحرق البحريني يواجه العربي الكويتي

تبقى فرصة أخيرة أمام كل من المحرق البحريني والعربي الكويتي وقطر القطري في المنافسة على بطاقة للتأهل إلى نصف نهائي بطولة الأندية الخليجية الخامسة والعشرين في كرة القدم التي يختتم دورها الأول يوم الثلاثاء.

  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2009

حلم التأهل لنصف نهائي البطولة يراودهم المحرق والعربي وقطر في اختبار الفرصة الأخيرة بأبطال الخليج

تبقى فرصة أخيرة أمام كل من المحرق البحريني والعربي الكويتي وقطر القطري في المنافسة على بطاقة للتأهل إلى نصف نهائي بطولة الأندية الخليجية الخامسة والعشرين في كرة القدم التي يختتم دورها الأول يوم الثلاثاء.

يواجه المحرق البحريني مهمة صعبة عندما يلاقي ضيفه العربي الكويتي على استاد علي بن محمد بعراد؛ حيث يأمل كل منهما في انتزاع بطاقة المجموعة الأولى إلى نصف النهائي.

يتصدر العربي ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، بفارق نقطة أمام المحرق، الأول يلعب بفرصتي الفوز والتعادل، والثاني لا بديل له عن الفوز لخطف بطاقة التأهل.

وكان الشباب الإماراتي، الطرف الثالث في المجموعة، خرج من دائرة المنافسة؛ حيث يحتل المركز الأخير بنقطة واحدة فقط.

لقاء الذهاب بين العربي والمحرق في الكويت انتهى لأصحاب الأرض بهدف للدولي محمد جراغ.

يدخل المحرق مباراته وسط ظروف صعبة تتمثل في غياب أبرز ثلاثة لاعبين من عناصر الخبرة في صفوفه، وهم الدوليون محمود جلال وحسين علي وإبراهيم المشخص بداعي الإصابة، فضلاً عن النتائج المهزوزة التي تعرض لها الفريق في منافسات الدوري المحلي وفقد على أثرها صدارة الترتيب بعد خسارتين متتاليتين أمام النجمة والبسيتين.

نال المحرق قسطا من الراحة بعد أن قررت لجنة المسابقات في الاتحاد البحريني لكرة القدم تأجيل لقائه الذي كان مقررا الجمعة الماضي مع الرفاع الشرقي ضمن المرحلة السابعة من الدوري إلى موعد لاحق لكي يستعد لمباراته الخليجية.

من جهته، يدخل العربي بقيادة المدرب الكرواتي دراغان المباراة بطموح تحقيق النتيجة الإيجابية التي تضعه في الدور قبل النهائي، خاصة وأنه سيلعب بفرصتي الفوز أو التعادل لضمان التأهل.

وكان العربي تعادل سلبا مع السالمية في المرحلة الأولى من الدوري الكويتي لكرة القدم.

وفي المجموعة الثانية، يلتقي الخور القطري مع صور العماني في مباراة لتأدية الواجب ليس إلا بعد أن حجز النصر السعودي البطاقة إلى نصف النهائي.

وكان النصر حقق فوزا كبيرا على الخور بأربعة أهداف نظيفة في المباراة الماضية أكد فيه تأهله إلى دور الأربعة بعد أن رفع رصيده إلى عشر نقاط، يليه صور بأربع نقاط، ويأتي الخور أخيرا دون أي نقطة.

قطر القطري أمام فرصة أخيرة للبقاء في دائرة المنافسة على اللقب حين يحل ضيفا على العروبة العماني في ختام منافسات المجموعة الثالثة التي تضم أيضًا الاتفاق السعودي.

يتصدر الاتفاق الذي أنهى مبارياته برصيد 7 نقاط، يليه قطر وله 5 نقاط، ثم العروبة بنقطة واحدة.

الفوز وحده يضمن لقطر بطاقة المجموعة إلى نصف النهائي بعد أن أزاحه الاتفاق عن الصدارة في الجولة الماضية بفوزه على العروبة 1-صفر.

ولن تؤثر نتيجة مباراة الكويت الكويتي مع ضيفه الرفاع البحريني في المجموعة الرابعة على الوصل الإماراتي الذي كان حسم بطاقة التأهل.

وكان الوصل انتزع بطاقته إلى نصف النهائي بفوزه على الرفاع 1-صفر في المباراة الماضية رافعا رصيده إلى 7 نقاط، بفارق 3 نقاط أمام الرفاع منافسه على البطاقة لأن الكويت يحتل المركز الأخير دون أي نقطة.

وحسم الوصل تأهله بغض النظر عن نتيجة مباراة الرفاع مع الكويت، لأن نظام المسابقة يحتكم إلى المواجهتين المباشرتين في حال التعادل في النقاط، إذ كان الفريقان تعادلا ذهابا في دبي 2-2.