EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

فشل كل المحاولات للعب ودياً المباريات الودية تحبط معسكر نسور قرطاج بأبوظبي

نسور قرطاج لا يجدون مباراة ودية لخوضها

نسور قرطاج لا يجدون مباراة ودية لخوضها

حالة من الإحباط سيطرت على فوزي البنزرتي -المدير الفني لمنتخب تونس الأول لكرة القدم- خلال معسكر نسور قرطاج في

  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2010

فشل كل المحاولات للعب ودياً المباريات الودية تحبط معسكر نسور قرطاج بأبوظبي

حالة من الإحباط سيطرت على فوزي البنزرتي -المدير الفني لمنتخب تونس الأول لكرة القدم- خلال معسكر نسور قرطاج في أبو ظبي، الذي يستعد لخوض تصفيات بطولة الأمم الإفريقية في أنجولا التي تنطلق في الفترة من 10، وحتى 31 من يناير/كانون الثاني الجاري.

يأتي ذلك في ظل كل المحاولات لخوض مباراة ودية مع أيّ من الأندية الأوروبية التي تعسكر هناك، على رغم وجود عدد كبير من الأندية والمنتخبات التي يتزامن وجودها بالإمارات مثل فيردر بريمن الألماني وقطر والريان القطريين ومنتخبي مصر ومالي.

وكان الاتجاه أن يلعب منتخب تونس مباراة ودية مع الفراعنة، لكن حسن شحاتة -المدير الفني لمنتخب مصر- فضل أن يواجه أحد المنتخبات التي تتلاءم مع مجموعته التي تضم إلى جانبه كلا من نيجيريا وبنين وموزمبيق، ما دفعه للعب مع مالي والفوز عليها بهدف في مباراة أمس الإثنين.

وأصبح أمام المنتخب التونسي الذي ينهي معسكره بالإمارات بعد غد الخميس خيارا واحدا فقط، وهو التركيز على مواجهة جامبيا السبت المقبل في المنزه، قبل مواجهة زامبيا في افتتاح مباريات المجموعة الرابعة في 13 يناير/كانون الثاني الجاري، بعدما فشلت محاولاته في إيجاد فريق يلعب معه.

وفشلت محاولات المسؤولين التونسيين في اللعب مع فيردر بريمن الألماني، لارتباطه بمباراة كأس السوبر الألمانية الإماراتية التي أقيمت اليوم الثلاثاء أمام فريق العين الإماراتي.

وحاول البنزرتي الوصول للتشكيلة الأمثل التي سيخوض بها مبارياته في بطولة الأمم الإفريقية والاطمئنان على الحالة الفنية والمعنوية والبدنية للاعبيه قبل خوض مباريات البطولة.

وأمام ذلك الأمر، لم يجد البنزرتي سوى رفع روح لاعبيه المعنوية، باعتبارها السلاح القوي الذي يخوض به مبارياته، في ظل عدم لعب مباريات ودية، وتحفيز اللاعبين على ضرورة استعادة الأمجاد التونسية.

يذكر أن تونس تخوض النهائيات، ضمن المجموعة الرابعة التي تضم إلى جانبها منتخبات الكاميرون وزامبيا والجابون.