EN
  • تاريخ النشر: 09 أكتوبر, 2009

تصفيات أوروبا لنهائيات المونديال تنتظر الحسم الماكينات الألمانية تخشى الدب الروسي.. وفرنسا تتوعد جزر فارو

ألمانيا في موقف صعب بتصفيات المونديال

ألمانيا في موقف صعب بتصفيات المونديال

تصل التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب إفريقيا إلى جولتها قبل الأخيرة يوم السبت من خلال 21 مباراة؛ حيث ما زالت معظم القوى الكروية الكبرى في القارة الأوروبية تبحث عن تأشيرة التأهل للنهائيات.

تصل التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 لكرة القدم بجنوب إفريقيا إلى جولتها قبل الأخيرة يوم السبت من خلال 21 مباراة؛ حيث ما زالت معظم القوى الكروية الكبرى في القارة الأوروبية تبحث عن تأشيرة التأهل للنهائيات.

ولم يضمن من المنتخبات الكبيرة تأشيرة التأهل المباشر للنهائيات سوى منتخبات إنجلترا وهولندا وإسبانيا، بينما ما زالت منتخبات أخرى مثل فرنسا والبرتغال وألمانيا تواجه خطر عدم التأهل للبطولة أو على الأقل خطر عدم التأهل المباشر للنهائيات.

وتتأهل إلى النهائيات مباشرة المنتخبات التي تحتل المركز الأول في كل من المجموعات التسع في التصفيات الأوروبية، بينما تخوض أفضل ثمانية فرق احتلت المركز الثاني في كل من هذه المجموعات دورا فاصلا لتتأهل منها أربعة منتخبات فحسب.

وربما أصبحت مهمة هذه المنتخبات المتعثرة في التصفيات أكثر سهولة بعدما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأسبوع الماضي أن مواجهات الدور الفاصل ستحدد طبقا للتصنيف العالمي لهذه المنتخبات مما يضمن ابتعاد الفرق الكبيرة عن مواجهة بعضها البعض.

بينما استقبلت بعض المنتخبات الصغيرة هذا القرار بفزع وهو ما دفع الأيرلندي شاي جيفن حارس مرمى مانشستر سيتي إلى انتقاد القرار، مشيرا إلى أنه يمثل تغيرا في وجهات نظر الفيفا.

وقال جيفن "من السخيف أن يتخذوا قرارا كهذا الآن، في الوقت الذي تعاني فيه بعض المنتخبات الكبيرة في التصفيات.. إنه قرار ظالم تماما بالنسبة لنا كمنتخبات صغيرة، وهو قرار مثير للاشمئزاز بالفعل".

ويستضيف المنتخب الأيرلندي نظيره الإيطالي بطل العالم على استاد "كروك بارك" في العاصمة دبلن ضمن منافسات المجموعة الثامنة بالتصفيات.

ويحتاج المنتخب الأيرلندي إلى تحقيق الفوز في هذه المباراة للحفاظ على أمله الهزيل في احتلال قمة المجموعة والتأهل المباشر للنهائيات، بينما يحتاج المنتخب الإيطالي بقيادة مديره الفني مارشيللو ليبي إلى نقطة التعادل فقط من هذه المباراة ليضمن التأهل المباشر.

ولكن المنتخب الإيطالي -الذي يتصدر المجموعة برصيد 20 نقطة وبفارق أربع نقاط أمام أيرلندا- يملك فرصة أخرى للتأهل المباشر إلى النهائيات حتى في حال الهزيمة غدا، وذلك من خلال الفوز على قبرص يوم الأربعاء المقبل في الجولة الأخيرة من التصفيات.

وفي مباراتين أخريين بالمجموعة يوم السبت يلتقي منتخب مونتنجرو (الجبل الأسود) صاحب المركز الخامس برصيد خمس نقاط مع جورجيا (ثلاث نقاط) في بودجوريكا، ومنتخب قبرص (ست نقاط) مع بلغاريا (11 نقطة) في لارناكا.

وفي الوقت الذي يبدو فيه المنتخب الإيطالي بعيدا بشكل كبير عن الحاجة للملحق الفاصل الذي تقام فعالياته في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، سيكون المنتخب الألماني على موعد مع مواجهة حاسمة وعاصفة خارج ملعبه على قمة المجموعة الرابعة؛ حيث يحل ضيفا على نظيره الروسي في موسكو.

ويتصدر المنتخب الألماني المجموعة برصيد 22 نقطة من ثماني مباريات وبفارق نقطة واحدة أمام نظيره الروسي الذي خاض نفس العدد من المباريات.

ويحتاج المنتخب الألماني إلى نقطة التعادل فقط في مباراة الغد ليحافظ على موقعه في الصدارة لكن الفوز يضمن له التأهل إلى النهائيات مباشرة دون انتظار مباريات الجولة الأخيرة من التصفيات التي يستضيف فيها المنتخب الويلزي، بينما يحل نظيره الروسي ضيفا على أذربيجان.

أما المنتخب الروسي فيحتاج للفوز في مباراة الغد على ملعب من النجيل الاصطناعي باستاد "لوجنيكي" من أجل انتزاع الصدارة وتعزيز فرصته في التأهل المباشر للنهائيات بعيدا عن الملحق الفاصل.

وربما يتباهى المنتخب الألماني بفوزه ذهابا 2/1 بملعبه على المنتخب الروسي، لكن المدرب يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني ظل محتفظا بالحذر قبل مواجهة الغد أمام الفريق الذي وصل للدور قبل النهائي في بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008).

وقال لوف "نحتاج للسفر إلى موسكو محملين بالثقة، ندرك حجم فرصتنا".

وفي نفس الوقت أكد المدرب الهولندي جوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الروسي للاعبيه بأنهم يتمتعون بالإمكانيات الكافية التي تساعدهم على إيقاف الانطلاقة الرائعة للمنتخب الألماني في التصفيات الحالية.

وفي مباراتين أخريين بنفس المجموعة يوم السبت يلتقي منتخب فنلندا (14 نقطة) مع ويلز (تسع نقاط) في هلسنكي، وليشتنشتاين (نقطتان) مع أذربيجان (نقطة واحدة) في فادوز.

على الرغم من غياب النجم الكبير فرانك ريبيري بسبب الإصابة، ينتظر أن ينهي المنتخب الفرنسي مسيرته في المجموعة السابعة من التصفيات بفوزين متتاليين على ملعبه أمام منتخبي جزر فارو والنمسا يومي السبت والأربعاء المقبل على الترتيب.

لكن المنتخب الفرنسي بقيادة مديره الفني ريمون دومينيك ما زال بحاجة إلى سقوط منافسه العنيد المنتخب الصربي إذا أراد الفرنسيون حجز بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة إلى النهائيات.

ويتصدر المنتخب الصربي المجموعة برصيد 19 نقطة وبفارق أربع نقاط أمام فرنسا بعد ثماني مباريات لكل منهما.

ويستطيع المنتخب الصربي حجز بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة إلى النهائيات غدا في العاصمة بلجراد إذا حقق الفوز على ضيفه الروماني صاحب المركز الخامس قبل الأخير في المجموعة برصيد تسع نقاط.

وفي المباراة الثالثة بنفس المجموعة غدا يلتقي منتخب النمسا (11 نقطة) مع نظيره الليتواني (تسع نقاط).

ويحتاج المنتخب السلوفاكي، الذي فجر المفاجأة وتصدر المجموعة الثالثة في التصفيات حتى الآن، إلى نقطة التعادل فقط مع ضيفه السلوفيني غدا في براتيسلافا ليحجز مكانه في النهائيات للمرة الأولى في تاريخه.

ويتصدر المنتخب السلوفاكي المجموعة برصيد 19 نقطة بفارق خمس نقاط فقط أمام كل من سلوفينيا وأيرلندا الشمالية، بينما يحتل المنتخب التشيكي المركز الرابع برصيد 12 نقطة قبل مباراته غدا في العاصمة براغ أمام المنتخب البولندي صاحب المركز الخامس برصيد 11 نقطة.

ويتصدر المنتخب الدنمركي المجموعة برصيد 18 نقطة وبفارق ثلاث نقاط أمام نظيره السويدي، بينما يحتل المنتخب البرتغالي المركز الثالث برصيد 13 نقطة وذلك بعد ثماني مباريات.

ويستطيع المنتخب الدنمركي أن يضمن البقاء في الصدارة وحجز بطاقة التأهل المباشر للنهائيات إذا حقق الفوز غدا على ضيفه السويدي في كوبنهاجن.

بينما يخشى المنتخب البرتغالي بقيادة نجمه الشهير كريستيانو رونالدو الهزيمة أمام ضيفه المجري في لشبونة غدا لأن أي هزيمة للفريق قد تعني فشله في التأهل للدور الفاصل أيضا وغيابه عن النهائيات.

ويعاني المنتخب البرتغالي بشكل كبير في المجموعة الأولى من التصفيات حيث فقد فرصة التأهل المباشر للنهائيات كما أصبح مهددا أيضا بفقدان فرصة التأهل للدور الفاصل.

ويحتل المنتخب المجري المركز الرابع في المجموعة برصيد 13 نقطة ويليه منتخبا ألبانيا (سبع نقاط) ومالطا (نقطة واحدة).

ويتصدر المنتخب السويسري بقيادة مديره الفني الألماني أوتمار هيتزفيلد المجموعة الثانية برصيد 17 نقطة وبفارق ثلاث نقاط أمام كل من اليونان ولاتفيا، بينما يحتل المنتخب الإسرائيلي المركز الرابع برصيد 12 نقطة، ويليه منتخبا لوكسمبورج (خمس نقاط) ومولدوفا (ثلاث نقاط).

ويحل المنتخب السويسري ضيفا على لوكسمبورج غدا، بينما يلتقي منتخبا اليونان ولاتفيا في العاصمة اليونانية أثينا، ويلتقي المنتخبان الإسرائيلي والمولدوفي في المباراة الثالثة بالمجموعة.

وفي المجموعة السادسة، يضع المنتخب الكرواتي أملا كبيرا على نظيره الإنجليزي من أجل مساعدته في إنهاء منافسات المجموعة بالمركز الثاني والتأهل للملحق الفاصل.

وحجز المنتخب الإنجليزي بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة على النهائيات بعدما تصدر المجموعة برصيد 24 نقطة من الفوز في جميع المباريات الثماني التي خاضها في التصفيات حتى الآن، بينما يحتل المنتخب الكرواتي المركز الثاني برصيد 17 نقطة من تسع مباريات مقابل 15 نقطة لأوكرانيا من ثماني مباريات.

ويستضيف المنتخب الأوكراني نظيره الإنجليزي غدا في دنيبروبتروفسك حيث تمثل هذه المباراة أهمية بالغة للمنتخب الكرواتي الذي يختتم مسيرته في التصفيات عندما يحل ضيفا على كازاخستان يوم الأربعاء المقبل، في الوقت الذي يحل فيه المنتخب الأوكراني ضيفا على أندورا صاحبة المركز الأخير في المجموعة بدون رصيد من النقاط.

وفي مباراة أخرى غدا يلتقي منتخب بيلاروس (عشر نقاط) مع منتخب كازاخستان (ست نقاط).

ويحتاج المنتخب البوسني إلى الفوز على مضيفه الأستوني غدا في تالين لحجز المركز الثاني في المجموعة الخامسة خلف المنتخب الإسباني حامل لقب بطولة كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) والذي خطف بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة للنهائيات.

ويتصدر المنتخب الإسباني المجموعة برصيد 24 نقطة مقابل 16 نقطة للبوسنة و12 نقطة لتركيا وسبع نقاط لبلجيكا وخمس نقاط لاستونيا وأربع نقاط لأرمينيا.

وفي مباراتين أخريين غدا بالمجموعة نفسها، يلتقي منتخب بلجيكا مع تركيا في بروكسل، ويحل المنتخب الإسباني ضيفا على نظيره الأرميني.

وليس مرجحا بقوة أن يلحق المنتخب النرويجي بركب المتأهلين للدور الفاصل على الرغم من احتلال المركز الثاني في المجموعة التاسعة التي انتهت منافساتها بالفعل؛ حيث يتصدر المنتخب الهولندي هذه المجموعة برصيد 24 نقطة وحجز بطاقة التأهل المباشر لهذه المجموعة إلى النهائيات.

ويحتل المنتخب النرويجي المركز الثاني برصيد عشر نقاط وبفارق الأهداف أمام اسكتلندا، ويليهما منتخبا مقدونيا (سبع نقاط) وأيسلندا (خمس نقاط).