EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2010

سوء التنظيم مشكلة أساسية في أنجولا اللجنة المنظمة تتهم الجزائر بحرمان مالي من التدريب

مشاكل بالجملة في أنجولا 2010

مشاكل بالجملة في أنجولا 2010

اضطر المنتخب المالي إلى إلغاء تدريبه الذي كان مقررا مساء الجمعة على ملعب "إيش كوكيشروش" بسبب سوء تخطيط من اللجنة المحلية المنظمة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في أنجولا حتى نهاية الشهر الحالي.

  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2010

سوء التنظيم مشكلة أساسية في أنجولا اللجنة المنظمة تتهم الجزائر بحرمان مالي من التدريب

اضطر المنتخب المالي إلى إلغاء تدريبه الذي كان مقررا مساء الجمعة على ملعب "إيش كوكيشروش" بسبب سوء تخطيط من اللجنة المحلية المنظمة لنهائيات كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في أنجولا حتى نهاية الشهر الحالي.

وحددت اللجنة الساعة الخامسة ظهرا بالتوقيت المحلي (14:00 ت ج) موعدا لتدريبات المنتخب الجزائري على الملعب ذاته، فيما برمجت تدريبات المنتخب المالي بعدها بنصف ساعة وهو ما تسبب في مشكلة كبيرة؛ حيث إن مدة التدريب 90 دقيقة، وبالتالي كان يتعين على مالي الانتظار حتى الساعة 19:30 بالتوقيت المحلي لبدء التدريب أي نهاية تدريبات المنتخب الجزائري.

ونزل لاعبو مالي ونجومه في الدوري الإسباني محمدو ديارا (ريال مدريد) وسيدو كيتا (برشلونة) وفريديريك كانوتيه (أشبيلية) والدوري الإيطالي محمد لامين سيسوكو( يوفنتوس) من الحافلة، وحاولوا الدخول إلى الملعب من النوافذ بما أن الباب كان مغلقا؛ لأن المنتخب الجزائري يجري تدريبا مغلقا.

واضطر اللاعبون وفي مقدمتهم كانوتيه إلى الانتظار أمام الباب الخلفي بعدما منعهم رجال الشرطة من الدخول، لكنهم سرعان ما تذمروا وقرروا إلغاء التدريب.

وأعرب النيجري ستيفن كيشي المدرب الفني لمالي في تصريح لوكالة "فرانس برس" عن استيائه الكبير من هذا الحادث، وقال "معنويات اللاعبين مهزوزة بعد الخسارة أمام الجزائر، وزادت الطين بلة مشكلة ملعب التدريب، لم أر هذا قط في حياتي، إنه تنظيم سيء، كيف يعقل أن يتم التخطيط، جميع اللاعبين مستاؤون سنعود إلى الفندق ولن نتدرب، أعرف من المخطئ، إنها ليست طريقة جيدة للتعامل مع نجوم مالي".

أما كيتا فلم يخف بدوره تذمره وقال "ليفعلوا ما يشاؤون، سنتأهل إلى دور الثمانية".

وأوضحت اللجنة المنظمة في شخص رئيسها فيرجيليو سانتوس في تصريح لـ"فرانس برس" أن اللجنة المنظمة "لا دخل لها في ذلكوقال "ما حصل هو كالتالي: كان مقررا أن تتوجه مالي إلى كابيندا يوم الجمعة، لكنها أجلت سفرها. المنتخب الجزائري كان سيتدرب في الساعة 17:00 بالتوقيت المحلي، لكن عندما شاهدوا وصول المنتخب المالي قرروا تصعيب مهمتهم ولم يتركوا الملعب قبل الساعة 18:15 الأمر الذي أدى إلى غضب الماليين".

وليست المرة الأولى التي تحدث فيها هذه المشكلة في البطولة بل حدثت مع المنتخب المالاوي حيث قال مدربها كيناه فيري "ذهبنا 3 مرات إلى الملعب من أجل التدريب، وفي كل مرة كان هناك منتخب آخر يشغل الملعبمضيفا "طلبنا منهم مغادرة الملعب لكن دون جدوى لأنهم رفضوا. بسبب ذلك لم نتمرن يومين" قبل مواجهة أنجولا".

وتستعد مالي لمواجهة مالاوي الإثنين المقبل في كابيندا، وهي مطالبة بالفوز على أمل خسارة الجزائر أو أنجولا لضمان تأهلها إلى دور الثمانية.

وتتصدر أنجولا الترتيب برصيد 4 نقاط مقابل 3 نقاط لكل من مالاوي والجزائر ونقطة واحدة لمالي.