EN
  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2009

اليوسف أعلن اتخاذ خطوات في مؤتمر صحفي اللجنة الانتقالية الكويتية سترد على محكمة التحكيم الرياضي

الاتحاد الكويتي تحاصره المشاكل

الاتحاد الكويتي تحاصره المشاكل

أعلن رئيس اللجنة الانتقالية المكلفة إدارة شؤون الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ أحمد اليوسف يوم السبت، أن اللجنة ستتخذ عددا من الخطوات الإجرائية داخل وخارج الكويت، ردا على الحكم الصادر من محكمة التحكيم الرياضي.

  • تاريخ النشر: 26 ديسمبر, 2009

اليوسف أعلن اتخاذ خطوات في مؤتمر صحفي اللجنة الانتقالية الكويتية سترد على محكمة التحكيم الرياضي

أعلن رئيس اللجنة الانتقالية المكلفة إدارة شؤون الاتحاد الكويتي لكرة القدم الشيخ أحمد اليوسف يوم السبت، أن اللجنة ستتخذ عددا من الخطوات الإجرائية داخل وخارج الكويت، ردا على الحكم الصادر من محكمة التحكيم الرياضي.

وأشار اليوسف إلى أن قرار المحكمة أغفل الطلب الثالث وهو الأهم للشاكين، بتمكينهم من مزاولة عملهم عبر مقر الاتحاد الكويتي لكرة القدم.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية نقلت يوم الجمعة عن مصدر موثوق به، أن محكمة التحكيم الرياضي أصدرت حكما أوليا يتعلق بالكويت يقضي بإيقاف أي قرارات للاتحاد الدولي وللجنة الانتقالية في الكويت حتى البت نهائيا بشرعية الاتحاد الكويتي برئاسة الشيخ طلال الفهد والمنتخب في نوفمبر/تشرين الثاني.

وكشف المصدر أن محكمة التحكيم الرياضي أصدرت حكما أوليا بحق الفيفا واللجنة الانتقالية لكرة القدم في الكويت بتجميد أعمال الجمعية العمومية للاتحاد الكويتي المقررة بتاريخ الـ29 من ديسمبر/كانون الأول لتعديل النظام الأساسي، وأيضا انتخابات الاتحاد بتاريخ الثاني من فبراير/شباط 2010.

وتابع المصدر أن القرار الأول للمحكمة يأتي كإجراء سريع لمنع الفيفا واللجنة الانتقالية في الكويت من اتخاذ أي قرار أو إجراء أي انتخابات حتى يصدر الحكم النهائي بشرعية الاتحاد المنتخب برئاسة الشيخ طلال الفهد.

كانت 10 أندية كويتية عقدت جمعية عمومية في نوفمبر/تشرين الثاني، وانتخبت اتحادا جديدا برئاسة الشيخ طلال الفهد، لكن الفيفا قرر في جمعيته العمومية على هامش قرعة كأس العالم في كايب تاون الجنوب إفريقية قبل نحو 3 أسابيع إمهال الكويت شهرين حتى نهاية يناير/كانون الثاني لحل مشكلة اتحاد كرة القدم.

وقال اليوسف في مؤتمر صحفي عقده يوم السبت "سنبدأ من الأحد سلسلة من الإجراءات عبر عقد اجتماع مع الأندية الـ14 لبحث ومناقشة الحكم، وإرسال كتاب إلى الاتحاد الدولي، مفاده المغالطات التي بنى عليها هذا القرار، واللجنة الانتقالية بصفتها المسؤولة عن إدارة الاتحاد الكويتي سترسل بدورها كتابا آخر".

وأضاف "كنا نتمنى أن نزف البشرى لأهل الكويت يوم الـ29 من الشهر الجاري بتنفيذ الرغبة الأميرية وإجراء التعديل على المادة 32 من النظام الأساسي، ليصبح عدد أعضاء الاتحاد 14 عضوا، خاصة أن اللجنة الانتقالية قد انتهت من جميع الإجراءات القانونية لعقدها وكذلك إجراء الانتخابات في الثاني من فبراير/شباط".

وتابع "لكن للأسف هناك من أراد تعطيل ذلك من خلال الشكوى المقدمة من الشيخ طلال الفهد وهايف المطيري ومانع الحيان وطلال المعصب وعبد اللطيف الدواس، ورؤساء أندية الفحيحيل واليرموك والساحل والقادسية والشباب وخيطان والنصر والجهراء والصليبخات والتضامن، الذين رفعوا طلبا إجرائيا بصفة عاجلة إلى محكمة التحكيم الرياضي بوقف تنفيذ هذه الإجراءات وتطبيق النظام السابق، وهو الانتخابات من 5 أعضاء، والاعتراف بنتائج الانتخابات غير الشرعية التي تمت في الـ15 من الشهر الماضي".

وقال اليوسف "نيابة عن كل الرياضيين نأسف لهذا الموقف، الذي يقود إلى عدم إمكان اللجنة الانتقالية والأندية الـ14 الشرعية بتنفيذ رغبة الأميرمؤكدا أن اللجنة لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه ذلك، والقرار ما هو إلا إجراء لا يأخذ الصفة النهائية كحكم يمكن التعامل معه، والانتقالية ليست طرفا في الشكوى المقدمة.