EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2009

الأزمة اصطدمت بحاجز اللحظات الأخيرة اللجنة الأولمبية العراقية تصر على حل اتحاد كرة القدم

أكد مسؤول في اللجنة الأولمبية العراقية مجددا- عدم التراجع عن قرار حل الاتحاد العراقي لكرة القدم، على رغم أية مبادرة تهدف لحل الأزمة تعتمد التخلي عن القرار، بحسب عضو المكتب التنفيذي للجنة سمير الموسوي.

أكد مسؤول في اللجنة الأولمبية العراقية مجددا- عدم التراجع عن قرار حل الاتحاد العراقي لكرة القدم، على رغم أية مبادرة تهدف لحل الأزمة تعتمد التخلي عن القرار، بحسب عضو المكتب التنفيذي للجنة سمير الموسوي.

وقال الموسوي -في اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية- إن اللجنة الأولمبية "لن تتراجع عن قرار حل الاتحاد العراقي لكرة القدم اليوم أو غدا، في ظل أية مبادرات تستند إلى التخلي عن قرارها، نحن مع أية خطوة تنهي الأزمة لكن بعيدا عن التراجع".

وأضاف الأمين المالي للجنة الأولمبية "اتحاد كرة القدم المنحل قدم مقترحات سيناقشها المكتب التنفيذي الثلاثاء المقبل، وبعد هذا الموعد وقبله نؤكد موقفنا بعدم التراجع عن خطوتنا السابقة بحل الاتحاد".

يذكر أن مسؤولين رياضيين في إقليم كردستان قدموا مبادرة، خلال اجتماع عقد بمدينة السليمانية، بحضور رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي، وعدد من أعضاء الاتحاد العراقي، برعاية رئيس اللجنة الأولمبية في الإقليم الملا بختيار، تهدف لإنهاء الأزمة.

من جهته، ذكر رئيس لجنة الرياضة والشباب في مجلس النواب العراقي نجم الكرة العراقية السابق أحمد راضي أن "مبادرة حل أزمة كرة القدم قطعت شوطا هاما باتجاه تحقيق نتائج طيبة، لكن نخشى أن تصطدم بحاجز في اللحظات الأخيرة".

وأوضح راضي أن "المبادرة التي قدمت لرئيس اللجنة الأولمبية تتجه نحو نتائج قد تضع حدا للمشكلة، وتسهم في رفع التجميد من قبل الاتحاد الدولي (الفيفابيد أننا نخشى أن تصطدم المبادرة بحاجز أحد المسؤولين"...

وكشف أن المبادرة "تتضمن إعادة الاتحاد العراقي إلى وضعه الطبيعي السابق، وتشكيل هيئة مؤقتة تضم ستة من أعضائه تأخذ على عاتقها الإعداد للوائح الانتخابية، وعرضها على الهيئة العامة، والعمل على رفع عدد أعضاء الأخيرة، ومن ثم مفاتحة الاتحاد الدولي للمصادقة عليهامضيفا "بعد ذلك سيحدد موعد لإجراء الانتخابات لتنتهي كل أشكال الجدل".