EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2009

الاتحاد الأسيوي لا يعترف بالاتحاد المؤقت الكويت تتمسك بحقها في التصويت بانتخابات "الفيفا"

بن همام يرفض الاعتراف باللجنة المؤقتة بالكويت

بن همام يرفض الاعتراف باللجنة المؤقتة بالكويت

اعتبر النجم الدولي السابق فيصل الدخيل -نائب رئيس الاتحاد الكويتي المؤقت لكرة القدم- أن الاتحاد معترف به من قبل الاتحادين الدولي والأسيوي، ويحق له بالتالي التصويت في الانتخابات المقبلة للاتحاد القاري على مقعد "الفيفا" عن غرب أسيا، وأنه بانتظار ردهما على رسالته في هذا الشأن.

اعتبر النجم الدولي السابق فيصل الدخيل -نائب رئيس الاتحاد الكويتي المؤقت لكرة القدم- أن الاتحاد معترف به من قبل الاتحادين الدولي والأسيوي، ويحق له بالتالي التصويت في الانتخابات المقبلة للاتحاد القاري على مقعد "الفيفا" عن غرب أسيا، وأنه بانتظار ردهما على رسالته في هذا الشأن.

وقال الدخيل في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" اليوم الثلاثاء "إن الاتحاد الكويتي المؤقت تم تعيينه في اجتماع الفيفا طوكيو في 20 ديسمبر/كانون الأول 2008 بقرار من الفيفا مبني على تقرير واقتراح من رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدممضيفا "وبالتالي نستغرب قرار الاتحاد الأسيوي، ونعتبر أنه يحق لنا التصويت في الانتخابات المقبلة".

وكانت اللجنة المؤقتة المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد الكويتي تلقت السبت الماضي خطابا من الاتحاد الأسيوي يفيد بعدم اعترافه باللجنة، وعدم أحقيتها بالتصويت في الانتخابات على مقعد الاتحاد الدولي عن منطقة غرب أسيا المقررة الشهر المقبل.

وتابع الدخيل "إننا كاتحاد كويتي شاركنا في جميع البطولات منذ بداية العام وحتى الآن في دورة كأس الخليج في مسقط، وفي تصفيات كأس العالم، وفي كأس الاتحاد الأسيوي عبر فريقي الكويت والعربي".

وأكد أيضا "لقد تسلمنا قبل 10 أيام دعوة من الاتحاد الأسيوي لحضور الجمعية العمومية في مايو/أيار المقبل، والتصويت فيها فضلا عن تحديد أسماء الوفد".

وتطرق الدخيل إلى حالة سابقة سمح فيها للجنة مؤقتة بالتصويت بقوله "إن الاتحاد الكويتي شارك في مايو/أيار عام 2007 في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الأسيوي، وصوت فيها أيضا، وكانت لجنة مؤقتة تدير شؤونه ممثلة في ثلاثة أشخاصمضيفا "كما أن الاتحاد الكويتي شارك في مؤتمر الفيفا في سيدني عام 2008، والاستعانة بحكام كويتيين لإدارة مباريات أسيوية".

وبناء على هذه النقاط، اعتبر الدخيل أن المادة التي استند إليها الاتحاد الأسيوي لحرمان الكويت من حق التصويت غير قانونية. مجددا التأكيد "على أن الاتحاد الكويتي المؤقت شكل بقرار واعتراف من الفيفا حتى الجمعية العمومية المقبلة للفيفاومؤكدا أيضا أن هذا الاتحاد "لم يقم بتشكيل هيئة أو لجنة تنفيذية تابعة له لإدارة شؤونه".

وعن الخطوات المقبلة قال الدخيل "إننا وبناء على تلقينا خطاب الفيفا بعلم الاتحاد الأسيوي الذي باركنا وهنأنا نستغرب أن يحصل هذا الأمر في يوم وليلة، وأن يقول الأخير إنه لا يعترف بنا، وإنه لا يحق لنا التصويت، فليس هناك اعتراف جزئي، فإما اعتراف كامل أو لا اعتراف".

وكشف قائلا "لقد خاطبنا الاتحادين الدولي والأسيوي، وذكرنا لهم بعض السوابق في هذا الموضوع، خصوصا وأن الاتحاد الإيراني كان يمر بحالة مشابهة حين صوت لتزكية القطري محمد بن همام لرئاسة الاتحاد الأسيويمضيفا "كانت الأمور تسير على ما يرام، وقد حضر بن همام إلى الكويت، وكان يقول إن صوت الكويت معه فكيف لا يعترف الآن بحقنا في التصويت".

وأوضح أيضا "إننا نتعامل مع الموضوع بأسلوب رياضي راقٍ، ونسلك القنوات القانونية، فنحن ننتظر الرد على رسالتنا أولا، ونأمل أن يكون ملائما من الاتحادين الأسيوي والدولي، لأنهما من منحنا الصلاحية، فمن حق أي جهة تعاقب أن تعرف السبب".

وعن استناد الاتحاد الأسيوي إلى عدم شرعية اللجان المؤقتة للاتحادات في التصويت، أشار الدخيل إلى أنه "إذا كان الاتحاد معينا من قبل الدولة فهذا ممكن، ولكن الاتحاد الكويتي الحالي عين من قبل الاتحادين الدولي والأسيوي كما كانت الحال عام 2007".

وعن انتخابات الاتحاد الكويتي قال: "العمل جارٍ وقد طبقنا حتى الآن ما يزيد عن 70 %من الأمور، ولدينا الوقت الكافي لإنجاز الباقي قبل موعد الجمعية العمومية".

ويتنافس بن همام والشيخ سلمان بن إبراهيم رئيس الاتحاد البحريني على مقعد غرب أسيا في اللجنة التنفيذية للفيفا.