EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2011

الكنجرو الأسترالي يلتهم أوزبكستان بسداسية

فرحة أسترالية تكررت 6 مرات

فرحة أسترالية تكررت 6 مرات

التهم المنتخب الأسترالي- الملقب بالكنجرو- نظيره الأوزبكي بسداسية نظيفة في المباراة التي جرت بينهما اليوم الثلاثاء، ضمن فعاليات المربع الذهبي لبطولة كأس الأمم الأسيوية المقامة حاليًّا في العاصمة القطرية الدوحة؛ ليصطدم بذلك بالمنتخب الياباني في المباراة النهائية للبطولة.

التهم المنتخب الأسترالي- الملقب بالكنجرو- نظيره الأوزبكي بسداسية نظيفة في المباراة التي جرت بينهما اليوم الثلاثاء، ضمن فعاليات المربع الذهبي لبطولة كأس الأمم الأسيوية المقامة حاليًّا في العاصمة القطرية الدوحة؛ ليصطدم بذلك بالمنتخب الياباني في المباراة النهائية للبطولة.

وسيواجه المنتخب الأوزبكي نظيره الكوري الجنوبي يوم الجمعة المقبل في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

بدأت المباراة سريعة من جانب المنتخب الأسترالي، الذي دخل اللقاء مهاجمًا منذ أول دقيقة في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة الـ(5) عن طريق هاري كيويل، الذي تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء وسددها أرضية زاحفة في المرمى؛ مسجلاً الهدف الأول.

واصل لاعبو أستراليا ضغطهم وسيطرتهم على مجريات المباراة في محاولة لمضاعفة النتيجة، وتوالت الفرص الضائعة واحدة تلو أخرى، إلى أن جاءت الفرصة في الدقيقة الـ(34) عن طريق ساسا اوغنينوفسكي، الذي استغل حالة الفوضى داخل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية في المرمى مسجلاً الهدف الثاني؛ لينتهي الشوط الأول بتقدم أستراليا بهدفين نظيفين.

واختفى المنتخب الأوزبكي في شوط المباراة الثاني، وكانت الغلبة والسيطرة من نصيب أستراليا، وأسفرت الدقيقة الـ(65) عن الهدف الثالث لأستراليا عن طريق ديفيد كارني.

وأسفرت الدقيقة الـ(67) عن طرد أولج بيك باكييف ليلعب المنتخب الأوزبكي منذ تلك الدقيقة بعشرة لاعبين ليستغل المنتخب الأسترالي النقص العددي في صفوف المنافس، وفي الدقيقة الـ(74) جاء الهدف الأسترالي الرابع إثر تمريرة طولية عالية وصلت إلى كروس خلف جميع مدافعي أوزبكستان، فتقدم بها نحو المرمى لينفرد تمامًا بالحارس الأوزبكي؛ لكنه فضل التمرير إلى زميله البديل بريت إيمرتون، الذي لم يجد صعوبة في إيداعها الشباك.

ونجح كارل فاليري في تسجيل الهدف الخامس للفريق في الدقيقة الـ(82) إثر هجمة رائعة مرر على إثرها كروس الكرة بينية إلى ماكاي الذي مررها بدوره عرضية إلى فاليري المندفع ليسددها بقوة إلى داخل الشباك، وهو على بعد خطوتين.

وبعدها بدقيقة، استغل كروس هجمة مرتدة سريعة وسدد الكرة زاحفة من حدود منطقة الجزاء؛ لتمر من بين يدي الحارس الأوزبكي تيمور جوراييف بغرابة شديدة إلى داخل الشباك؛ لتكون الهدف السادس للفريق.