EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2009

مباراة العودة تحسم التأهل الكرامة السوري والكويت الكويتي على أعتاب نهائي كأس أسيا

فرحة الكرامة بنهائي كأس أسيا تقترب

فرحة الكرامة بنهائي كأس أسيا تقترب

اقترب الثنائي العربي -الكرامة السوري والكويت الكويتي- من التأهل للمباراة النهائية من بطولة كأس الاتحاد الأسيوي، على الرغم من هزيمة الأول من بيكامكس بينه دونغ -بطل فيتنام- خارج الحدود السورية 1-2، في حين تغلب الثاني جنوب الصين بطل هونج كونج بنفس النتيجة.

اقترب الثنائي العربي -الكرامة السوري والكويت الكويتي- من التأهل للمباراة النهائية من بطولة كأس الاتحاد الأسيوي، على الرغم من هزيمة الأول من بيكامكس بينه دونغ -بطل فيتنام- خارج الحدود السورية 1-2، في حين تغلب الثاني جنوب الصين بطل هونج كونج بنفس النتيجة.

ومما يرجح كفة الكرامة السوري هو أن مباراة العودة ستقام على أرضه ووسط جمهوره بدمشق، وسيصبح مطالبا بالفوز بهدف وحيد حتى يحجز بطاقة التأهل للنهائي؛ حيث إن الهدف الذي أحرزه في بيكامكس بينه دونغ بفيتنام سيكون بهدفين.

أما نادي الكويت الكويتي، فإنه سيكون مطالبا بالخروج من لقاء العودة الذي سيقام خارج الحدود بأقل الخسائر؛ حيث إن الفوز بنتيجة 2-1 على ملعبه ووسط جمهوره اليوم الخميس ليس مطمئنا للغاية، وسيكون مطالبا بالتعادل بأية نتيجة حتى يتأهل للنهائي أيضا.

ففي المباراة، والتي جمعت بين بيكامكس بينه دونغ بطل فيتنام والكرامة السوري، فإن المباراة جاءت سريعة في مجملها، وتمكن أصحاب الأرض من التقدم بهدفين في شوط المباراة الأول عن طريق جي كونغ وفيلاني كوبهيكا في الدقيقتين 18 و42، ليخرج بذلك الكرامة السوري من شوط المباراة الأول مهزوما بهدفين نظيفين.

وفي الشوط الثاني، حاول الكرامة السوري تقليص النتيجة، وكثف من هجماته المتتالية، وحقق مراده بالفعل في الدقيقة 68 أحمد العمير مسجلا الهدف الوحيد للضيوف.

وفي مباراة ثانية، اجتاز الكويت الكويتي عقبة نادي جنوب الصين -بطل هونج كونج- بالفوز عليه 2-1 في مباراة مثيرة من الجانبين، وسجل المدافع البحريني عبدالله المرزوقي والعماني إسماعيل العجمي هدفي الكويت في الدقيقتين 47و79، وجيروم إيمبازا هدف جنوب الصين الوحيد في الدقيقة 91.

وغاب عن الكويت المهاجم خالد عجب لإصابته خلال التدريب عشية المباراة، فزج المدرب المحلي محمد عبدالله بالمهاجم عبدالله نهار وحيدا في المقدمة، لكنه لم يهدد مرمى الضيف بأية كرة رغم تفوق الكويت الواضح في الشوط الأول؛ حيث كان الأكثر تهديدا للمرمى دون أن ينجح في افتتاح التسجيل.

ويذكر أن مباراتي العودة للمربع الذهبي لبطولة كأس الاتحاد الأسيوي ستقامان يوم 21 أكتوبر/تشرين أول الجاري.