EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2009

في سيناريو مكرر من الموسم الماضي القحطاني يقود الهلال أمام الحزم على برونز كأس الملك

الهلال خسر في نصف النهائي أمام الشباب

الهلال خسر في نصف النهائي أمام الشباب

يحل فريق الهلال ضيفا ثقيلا على الحزم بالرس، في مباراة تحديد المركز الثالث في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2009

في سيناريو مكرر من الموسم الماضي القحطاني يقود الهلال أمام الحزم على برونز كأس الملك

يحل فريق الهلال ضيفا ثقيلا على الحزم بالرس، في مباراة تحديد المركز الثالث في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال لكرة القدم.

وتعد مباراة اليوم تكرارا لسيناريو النسخة السابقة، عندما خسر الهلال والحزم مباراتهما في نصف النهائي، والتقيا في الرس في مواجهة كسبها الهلال بالركلات الترجيحية، وتبقى نتيجة مباراة اليوم على احتمال فوز الهلال مرة أخرى، أو فوز الحزم بالمركز الشرفي.

ويدخل الفريقان مباراة اليوم برغبة التعويض والخروج على الأقل بالمركز الثالث، بعد خروجهما من الدور نصف النهائي على يد الاتحاد والشباب، فخسر الحزم من الاتحاد ذهابا 2-0 وإياباً 1- 0، فيما خسر الهلال التأهل بفارق الأهداف في المباراتين بعد خسارته في الذهاب 3-0 وفوزه في الإياب 2-1، ولم تكن النتيجة كافية لعبوره إلى المباراة النهائية.

والتقي الفريقان في الموسم الحالي في مباراتي دوري المحترفين مرتين وفاز الهلال في الرس 2-1، وفي الرياض 3-صفر، مما يوحي بأفضلية الهلال على مستضيفه، ولكن هذه المباراة ستختلف فيها المعايير والمعطيات؛ فالحزم يسعى لتأكيد جدارته بالوصول لدور الأربعة ومحاولة انتزاع المركز الثالث الذي سيسجل في تاريخه كأبرز الإنجازات.

ويدخل فريق الحزم صاحب الأرض بتشكيله الأساسي بحضور لاعبيه المحترفين والأساسيين أمثال حمادجي وروبيز وأحمد مناور ومشعل الموري وبشار بن ياسين وكريم الدافي، وهم أبرز الأسماء المتواجدة في الصفوف الحزماوية.

أما الفريق الهلالي فربما يدخل بتغييرات على مستوى الأسماء لإتاحة الفرصة لبعض الوجوه الشابة؛ حيث تبقت له استحقاقات أخرى ممثلة في دوري أبطال آسيا لإراحة لاعبيه الأساسيين؛ أمثال الدعيع والتايب وهوساوي والزوري لمباراة بختاكور المهمة يوم الأربعاء القادم، في دوري أبطال آسيا، والتي يسعى من خلالها الهلال إلى الفوز وتصدر المجموعة وضمان اللعب على ملعبه بالرياض في دور الستة عشر.

ومن المنتظر أن يقود ياسر القحطاني العائد من الإيقاف الهلال في مباراة اليوم أمام الحزم، لتجربة جيدة قبل لقاء باختاكور خاصة وأن مستواه متذبذب في الفترة الأخيرة.

كما سيرمي عبد اللطيف الحسيني مدرب الهلال ببعض الأوراق البديلة؛ مثل فهد الشمري أو حسن العتيبي وحسن خيرات وعبد العزيز الدوسري ومحمد العنبر وسعد الذياب وفهد مبارك.

وتعد مباراة اليوم هي الرسمية الأخيرة لفريق الحزم هذا الموسم، الذي شهد حضورا أكثر استقرارا للفريق بدأه بمشاركته الخارجية الأولى، وأنهاه بحصوله على المركز الثامن في دوري المحترفين، كما أنها تعتبر آخر مشاركات الهلال المحلية إذ سيتفرغ بعدها لمهمته القارية؛ إذ تبقت له مباراة واحدة في الدور الأول ستجمعه مع باختاكور الأوزبكي لتحديد متصدر المجموعة الأسيوية الأولى، بعد أن ضمنا تأهلهما للدور الثاني لمسابقة دوري المحترفين.