EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

القادسية بطلًا للدوري الكويتي للمرة الخامسة عشرة قبل الختام بـ4 جولات

القادسية الكويتي

القادسية فاز بالدوري الكويتي

فاز القادسية رسميا بلقب الدوري الكويتي لهذا الموسم، عدما حسم مباراة القمة التي جمعته بغريمه التقليدي العربي بنتيجة (4-2)، يوم السبت، ضمن المرحلة السابعة عشرة، وفي حال خسارة القادسية مبارياته الأربع المتبقية مقابل فوز الكويت بها جميعًا، فإن اللقب لن يضيع منه لأن المواجهات المباشرة مع مطارده الكويت في صالحه.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

القادسية بطلًا للدوري الكويتي للمرة الخامسة عشرة قبل الختام بـ4 جولات

توج القادسية بلقبه الخامس عشر في مسابقة الدوري قبل أربع جولات على ختام الموسم، وذلك بعدما حسم مباراة القمة التي جمعته بغريمه التقليدي العربي بنتيجة (4-2)، يوم السبت، ضمن المرحلة السابعة عشرة من بطولة الكويت

ورفع القادسية رصيده إلى 44 نقطة مقابل 32 للكويت الثاني والفائز على الجهراء (3-2).

وفي حال خسارة القادسية مبارياته الأربع المتبقية مقابل فوز الكويت بها جميعًا، فإن رصيد الفريقين سيتساوى، ومن ثم يحتكم إلى المواجهات المباشرة بينهما.

وسبق للقادسية أن فاز على الكويت (2-0) في القسم الأول و(1-0) في القسم الثاني، وباتت نتيجة مباراتهما المقررة في الجولة الأخيرة من القسم الثالث دون تأثير على تفوق الأول على الثاني في المواجهات المباشرة.

من جهته، تجمد رصيد العربي عند 26 نقطة في المركز الثالث.

وبدأ العربي، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (16 لقبًاالمباراة بقوة عندما مرر لاعبه الليبي محمد زعابية كرة قصيرة إلى زميله السنغالي عبد القادر فال الذي أعادها له ذكية بين المدافعين، فسددها الليبي قوية في مرمى الحارس نواف الخالدي، معلنًا تقدم "الأخضر" في الدقيقة الـ(4).

بيد أن فرحة "الزعيم" -وهو لقب العربي- لم تدم أكثر من دقيقتين؛ حيث إن القادسية نجح في إدراك التعادل بعد تمريرة ماكرة من بدر المطوع إلى الجزائري لزهر حاج عيسى الذي وجد نفسه منفردًا بحارس العربي، فسدد الكرة من وضعية صعبة في الشباك في الدقيقة الـ(6).

ولم يكد العربي يستجمع قواه حتى وجد نفسه متأخرًا للمرة الأولى في المباراة، بعد أن اخترق نواف المطيري منطقة الجزاء وسدد كرة ذكية بخارج قدمه اليمنى على يسار الحارس البديل محمد غانم الذي حل مكان خالد الرشيدي المصاب في الدقيقة الـ(17).

وسعى القادسية إلى زيادة غلته في الشوط الأول، وكان له ما أراد بعد تبادل رائع للكرة بين المطوع والسوري عمر السومة أنهاه الأول بتسديدة في شباك "الأصفر" في الدقيقة الـ(23) الذي خسر لاعبه ضاري سعيد لحصوله على الإنذار الثاني في الدقيقة الـ(43).

وسعى العربي إلى استغلال النقص العددي في صفوف خصمه منذ بداية الشوط الثاني، إلا أن صفوفه نقصت هو الآخر بعد طرد لاعبه طلال نايف لنيله الإنذار الثاني في الدقيقة الـ(56).

وساء وضع العربي أكثر فأكثر لدى حصول القادسية على ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه حارس العربي على المطوع تكفل بتسديدها مساعد ندا العائد من الإصابة وترجمها إلى هدف رابع في الدقيقة الـ(65(.

وحصل العربي على ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه ندا على زعابية، فكانت مناسبة للمغربي محمد النجمي لتذويب الفارق إلى (2-4) في الدقيقة الـ(74).

وتعتبر المباراة خير إعداد للقادسية المدعو إلى مواجهة حاسمة في 9 مايو/أيار مع ضيفه الاتحاد السوري في الجولة السادسة الأخيرة من الدور الأول لبطولة كأس الاتحاد الأسيوي.

وفاز النصر على السالمية بهدفين لعبد الرحمن فهد في الدقيقة الـ(34) والليبي طارق التايب في الدقيقة الـ(92)، مقابل هدف ليوسف النشيط في الدقيقة الـ(48(،  فبقي الفائز في المركز السابع قبل الأخير برصيد 14 نقطة مقابل 17 للخاسر صاحب المركز السادس.