EN
  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2010

الإسماعيلي والترجي اقتربا من دور الثمانية الفيفا: الأهلي والهلال يواجهان خطر الوداع الإفريقي المبكر

الأهلي في خطر

الأهلي في خطر

يواجه الأهلي المصري -الأكثر تتويجاً في القارة السمراء- شبح الإقصاء المبكر من دوري أبطال إفريقيا للموسم الثاني على التوالي، في حالة فشله في تخطي آخر عقبة في مرحلة خروج المغلوب نهاية الأسبوع الجاري.

  • تاريخ النشر: 08 مايو, 2010

الإسماعيلي والترجي اقتربا من دور الثمانية الفيفا: الأهلي والهلال يواجهان خطر الوداع الإفريقي المبكر

يواجه الأهلي المصري -الأكثر تتويجاً في القارة السمراء- شبح الإقصاء المبكر من دوري أبطال إفريقيا للموسم الثاني على التوالي، في حالة فشله في تخطي آخر عقبة في مرحلة خروج المغلوب نهاية الأسبوع الجاري.

وذكر موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في تقريرٍ له عن المباراة أنه يتوجب على "الشياطين الحمر" التغلب على الاتحاد الليبي وتخطي فارق الهدفين إذا كان العملاق المصري يطمح في ضمان حضوره في مرحلة المجموعات من هذه البطولة القارية، بعد أن تخلّف عنها السنة الماضية.

ويحوم شبح الإقصاء كذلك حول الهلال والمريخ السودانيين، اللذين تمكنا من بلوغ دور الثمانية في 2009، بالإضافة إلى بطل جنوب إفريقيا، نادي سوبر سبورت يونايتد، الذي كان ينتظر منه تقديم عرض قوي هذا العام.

ويعاني نادي الأهلي من ضعف اللياقة البدنية في صفوف العديد من لاعبيه الأساسيين، عشية المباراة التي سيخوضها الأحد من أجل الخروج من وضعه الحرج هذا.

وأوضح تقرير الفيفا أنه تأكد فعلاً غياب الدولي المصري أحمد فتحي عن هذا اللقاء بعد فشله في التعافي في الوقت المناسب من إصابةٍ على مستوى العضلة الضامة، ويأمل المدرب حسام البدري أن يعزز من حظوظ الأهلي بحضور كل من الهدّاف عماد متعب والجناح محمد بركات، وهما لاعبان دوليان متمرسان، وقد سبق للنادي الأهلي أن ألحق الهزيمة بالفريق الليبي في مباراتي نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا قبل ثلاث سنوات.

وقد يشكل فوز الأهلي بلقب الدوري المصري الممتاز الأسبوع الماضي حافزاً قوياً بالنسبة للاعبيه، إلا أن الاتحاد يسعى هو الآخر لتعزيز نجاحه على المستوى المحلي بلقب قاري، فالنادي الليبي يوجد على مرمى حجر من حصد لقبه الوطني السادس على التوالي، إلا أنه خسر أول مباراة لعبها في الدوري المحلي غداة انتصاره على الأهلي بهدفين نظيفين، حيث مني بهزيمة مفاجئة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد أمام نادي الناصر على ملعب هوجو تشافيز في بنغازي الأسبوع الماضي.

وحتى وإن لم يفلح نادي الأهلي في التأهل إلى الدور التالي، قد تبقى مصر ممثلةً بفريق الإسماعيلي الذي خطف الفوز من قلب السودان أمام الهلال بهدف دون مقابل في لقاء الذهاب، ضمن الجولة الثالثة قبل أسبوعين. وسيسعى الأحد القادم إلى تزكية هذا الانتصار في ميدانه وأمام جماهيره، ليضمن تأهله إلى مرحلة المجموعات للمرة الأولى منذ سبع سنوات.

ويبدو أن الهلال أفضل حالاً من مواطنه المريخ، الذي يوجد في موقف حرج جداً، بعد تلقيه هزيمة مدوية بثلاثية نظيفة أمام الترجي التونسي، الذي حصل على لقب الدوري المحلي الممتاز في نهاية الشهر الماضي.

وفي ظل غياب المهاجم أسامة الدراجي بداعي الإصابة، من المرجح أن يبدأ الفريق التونسي مباراة الإياب، يوم الأحد في العاصمة السودانية الخرطوم، بالدولي النيجيري مايكل أنيرامو والكاميروني روجي تويندوبا كرأسي حربة.