EN
  • تاريخ النشر: 28 أكتوبر, 2009

ستقام يوم 18 نوفمبر في بلد محايد الفيفا لـmbc.net: لا تفاصيل عن الفاصلة بين مصر والجزائر

المنتخبان يسعيان إلى الحسم المباشر

المنتخبان يسعيان إلى الحسم المباشر

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الإفصاح عن أي تفاصيل متعلقة بالمباراة الفاصلة التي قد تقام بين مصر والجزائر في التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010، ليضع حدا للتقارير الصحفية في البلدين.

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الإفصاح عن أي تفاصيل متعلقة بالمباراة الفاصلة التي قد تقام بين مصر والجزائر في التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010، ليضع حدا للتقارير الصحفية في البلدين.

وطلب (الفيفا) من مصر والجزائر أن تقدم كلا منهما ثلاثة اقتراحات لدولٍ تستضيف المباراة الفاصلة في حال الحاجة إلى اللجوء إليها، وتباينت وجهات نظر التقارير الصحفية عن القرار النهائي في حال اختيار كل منهما لدول مختلفة.

وردّا على استفسار بشأن هذا الأمر قال الفيفا لـmbc.net عبر البريد الإلكتروني: "لم نتخذ أي قرار نهائي حتى وقت كتابة هذه السطور".

وأضاف الفيفا: "إذا كان هناك ضرورة لإقامة مباراة فاصلة فإننا سنعلن عن اسم الملعب الذي سيستضيف المباراة".

وستقام مباراة فاصلة بين مصر والجزائر في بلدٍ محايد يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل إذا انتهت المواجهة المقبلة بينهما قبل أربعة أيام من هذا التاريخ على استاد القاهرة بفوز "الفراعنة" بفارق هدفين.

وتتقدم الجزائر بفارق ثلاث نقاط وأربعة أهداف على مصر، ولذلك فإن فوز بطل إفريقيا عامي 2006 و2008 على "الخضر" سيعادل تماما كفة المنتخبين العربيين ضمن منافسات المجموعة الثالثة بالتصفيات الإفريقية.

وذكرت تقارير صحفية أن مصر اختارت دول: السودان وغانا ونيجيريا لاستضافة اللقاء الفاصل، فيما اختارت الجزائر: تونس والمغرب وليبيا، وهو ما يوضح عدم اتفاق الدولتين على مكان بعينه لاستضافة اللقاء.

وتكهن البعض بلجوء الفيفا إلى قرعة على الدول الست لاختيار مكان استضافة المباراة، فيما توقع آخرون اختيار جنوب إفريقيا لاستضافة اللقاء باعتبارها مستضيفة نهائيات كأس العالم، لكن الاتحاد الدولي للعبة نفى في خطابه الاستقرار على أمرٍ معين.

شارك برأيك: هل ستكون هناك حاجة لإقامة مباراة فاصلة؟ وأين تفضل إقامتها؟