EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2009

غياب عربي عن قائمة الأهداف العشرة الفيفا تطلق جائزة أفضل هدف في العالم لعام 2009

السباق ساخن على أفضل هدف في عام 2009

السباق ساخن على أفضل هدف في عام 2009

أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم رسميا أحدث جوائزه باسم "بوشكاش" لتتويج صاحب أجمل هدف في عام 2009، ويساهم عشاق الساحرة المستديرة في اختيار صاحب الهدف المرشح للقب من خلال تصويتهم في الموقع الرسمي "للفيفا" على قائمة العشرة أهداف المتواجدة في السباق، والتي شهدت غيابا عربيا تاما، سواء على صعيد المنتخبات أو الأندية، ويتم الإعلان عن هوية الفائز على هامش الحفل السنوي لاختيار أفضل لاعب في العالم، المقرر إقامته يوم 21 ديسمبر/كانون الأول.

أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم رسميا أحدث جوائزه باسم "بوشكاش" لتتويج صاحب أجمل هدف في عام 2009، ويساهم عشاق الساحرة المستديرة في اختيار صاحب الهدف المرشح للقب من خلال تصويتهم في الموقع الرسمي "للفيفا" على قائمة العشرة أهداف المتواجدة في السباق، والتي شهدت غيابا عربيا تاما، سواء على صعيد المنتخبات أو الأندية، ويتم الإعلان عن هوية الفائز على هامش الحفل السنوي لاختيار أفضل لاعب في العالم، المقرر إقامته يوم 21 ديسمبر/كانون الأول.

وذكر الفيفا أن معايير اختياره للأهداف المرشحة للفوز، هي: الجمالية، أهمية المباراة، وغياب عامل الحظ أو خطأ ارتكب من قبل الفريق المنافس، واللعب النظيف حيث يتوجب على اللاعب ألا يكون تصرف بشكل خاطئ خلال المباراة، أو وجهت إليه تهمة تعاطي المنشطات، وأن يكون تاريخ الهدف في الفترة ما بين يوليو/تموز 2008 ويوليو/تموز 2009.

جاء ضمن قائمة الأهداف العشرة المرشحة للجائزة، الهدف الذي سجله البرتغالي كريستيانو رونالدو بقميص ناديه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا (2008-2009) في مرمى بورتو البرتغالي، من تسديدة صاروخية بعيدة المدى، وهو الهدف الذي أهّل "الشياطين الحمر" لمواجهة برشلونة للعب في الدور النهائي أمام برشلونة الإسباني.

وتواجد الهدف الصاروخي الذي سجله الجنوب إفريقي كاتليجو مفيلا في مباراة تحديد المركز الثالث لبطولة كأس القارات التي أقيمت في بلاده خلال صيف 2009، وكان هدفه هو الثاني لمنتخب "الأولاد" في مرمى إسبانيا التي لاقت صعوبات كبيرة، لحسم نتيجة اللقاء والفوز بالميدالية البرونزية.

وبنفس الطريقة أدرج اسم الغاني مايكل إيسيان في القائمة، بسبب هدف التقدم الصاروخي الذي سجله لاعب تشيلسي الإنجليزي في مرمى برشلونة الإسباني في إياب نصف نهائي أبطال أوروبا (2008-2009)، ولأن هذا اللقاء كان مليئا بالإثارة، جاء هدف التعادل الذي سجله أندريس أنيستا في الوقت القاتل من تسديدة قوية أيضا ضمن الأهداف المرشحة للجائزة.

وكان للتوجولي إيمانويل أديبايور نصيبٌ في التواجد في القائمة، بهدفه الذي أحرزه من تسديدة هوائية بقميص ناديه السابق أرسنال الإنجليزي في مرمى فياريال صاحب الأرض والجمهور، خلال منافسات دوري أبطال أوروبا (2008-2009).

ولم يختلف كثيرا الهدف الذي سجله إيليران أتار لاعب بني يهودا في الدوري الإسرائيلي (2008-2009)، من ضربة خلفية مزدوجة، فشل حارس مكابي نيتانيا في التصدي لها.

ويدخل الهدف الأول الذي سجله الإسباني فيرناندو توريس، بقميص ليفربول الإنجليزي في الدور الثاني لمسابقة الدوري (2008-2009) سباق الترشح على الجائزة، وأظهر الهدف امتلاك توريس مرونة كبيرة في الاستحواذ على الكرة وتسديدها مباشرة على الطائر داخل شباك بلاكبيرن روفرز الذي خسر هذا اللقاء برباعية نظيفة.

وينافس بقوة على اللقب، الهدف الذي سجله المكسيكي لويس أنخيل لاندين، بكعبه بطريقة خادعة في مرمى موريليا خلال البطولة الختامية للدوري المكسيكي (2008-2009).

وتواجدت الأهداف التي جاءت بعد فاصل مدهش من المهارات الفردية، ومنها الهدف الذي سجله البرازيلي جرافيتي لاعب فولفسبورج الألماني في مرمى بايرن ميونخ، مع ذكر أنه سجل الكرة في النهاية بالكعب مخادعا جميع المدافعين والحارس.

ويتسابق البرازيلي نيلمار على اللقب بهدفه الذي سجله بقميص ناديه إنترناسيونال في مرمى كورينثيانز، وهو الهدف الذي قاد فريقه للفوز في هذا اللقاء.

وسيكون آخر موعد للتصويت هو يوم الاثنين 14 ديسمبر/كانون الأول، أي قبل سبعة أيام من الحفل السنوي لاختيار أفضل لاعب في العالم لعام 2009.

رابط موقع الفيفا لمشاهدة الأهداف وترشيح الهدف الأجمل في عام 2009 : http://www.fifa.com/classicfootball/awards/puskasaward/index.html