EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2009

في مباراة قوية على استاد عمان الدولي الفيصلي يصطدم بالصفاقسي في دوري أبطال العرب

يخوض الفيصلي الأردني اختبارا صعبا يوم الثلاثاء أمام ضيفه الصفاقسي التونسي ضمن جولة الذهاب من دور الثمانية للنسخة السادسة من مسابقة دوري أبطال العرب لكرة القدم.

يخوض الفيصلي الأردني اختبارا صعبا يوم الثلاثاء أمام ضيفه الصفاقسي التونسي ضمن جولة الذهاب من دور الثمانية للنسخة السادسة من مسابقة دوري أبطال العرب لكرة القدم.

ومن المتوقع أن المباراة قوية ومثيرة بين فريقين يملكان صولات وجولات حاسمة مع مسابقة دوري أبطال العرب، فالصفاقسي كان أول من حمل لقب وكأس المسابقة على حساب الإسماعيلي المصري قبل أن يتوج وصيفا للبطل في النسخة الثانية بعد اتحاد جدة السعودي.

أما الفيصلي فبلغ نهائي النسخة الرابعة مكتفيا بلقب الوصيف بعد وفاق سطيف الجزائري، قبل أن يتوج ثالثا في النسخة السابقة بعد وفاق سطيف الجزائري والوداد البيضاوي المغربي.

وفضلا عن سجل حافل بالألقاب المحلية للفريقين، فإن لكل منهما إنجازات قارية، فالصفاقسي حامل لقب كأس الاتحاد الإفريقي للعامين الماضيين، ولقب وصيف بطل دوري أبطال إفريقيا لعام 2006، ولقب وصيف كأس السوبر الإفريقي لعامي 2008 و2009.

أما الفيصلي فقد حمل كأس الاتحاد الأسيوي لعامي 2005 و2006، وحمل وصيفا للبطل في نسخة 2007.

ويسعى كلا الفريقين لإنجاز عربي لتعويض التراجع في المسابقة المحلية، فالصفاقسي يحتل حاليا المركز الرابع في سلم ترتيب الدوري التونسي بـ36 نقطة متأخرا بـ9 نقاط عن القمة، والفيصلي يحتل حاليا المركز الثالث في لائحة النسخة الأولى لدوري المحترفين الأردني متأخرا بـ7 نقاط عن القمة.

ويرى السوري نزار محروس مدرب الفيصلي في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "أن أمام فريقي مهمة صعبة للغاية في مواجهتين مع الصفاقسي.. لكنها ليست مهمة مستحيلةمشيرا إلى أن المطلوب "من لاعبيه التفاني عبر شوطي مباراة الغد، وبذل كل ما في وسعهم لتحقيق أفضل نتيجة ممكنه تحسبا لمباراة الإياب الحاسمة في صفاقس".

وشدد محروس على احترامه لفريق ومكانة الصفاقسي وخبراته المتراكمة في التعامل مع البطولات الكبرى، لكنه أضاف أن فريقه يملك هو الآخر خبرة كبيرة في دوري أبطال العرب.

وكان محروس تسلم مهمته مع الفيصلي الشهر الماضي، مشيرا إلى أن مهمته الأساسية هي بناء فريق للمستقبل.

أما التونسي غازي الغرايري المدير الفني للصفاقسي فقد اعتبر بأن مهمة فريقه لن تكون سهلة أو مضمونة أمام فريق كبير وعريق.

وقال الغرايري إنه يحترم قدرات الفيصلي لكنه في الوقت ذاته واثق من قدرات لاعبيه وحماسهم ليس فقط لتجاوز دور الثمانية وإنما استعادة لقب دوري أبطال العرب.

ويعول الغرايري على محترفيه الثلاثه الكاميروني إسماعيل بابا والغيني نابي سوماه (وسط) والعاجي بلاز كواسي، وعلى حارس مرماه الدولي جاسم الخلوفي، وعلى كوكبة من لاعبيه المحليين في مقدمتهم عبد الكريم النفطي وأمير حاج مسعود وهيثم المرابط وكريم بن عمر وغيرهم وسط غياب عصام المغداشي.

فيما يعول محروس على خبرة محترفه العراقي رزاق فرحان وخبرات وجهود كوكبة من لاعبيه المحليين والدوليين من قبيل لؤي العمايره (حارس مرمىوحاتم عقل ومحمد منير وقصي أبو عاليه ومؤيد أبو كشك وعبد الهادي المحارمة.