EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2011

خلفا للروماني بلاتشي الفرنسي مارشان على أعتاب تدريب الرجاء المغربي

عبد السلام حنات -رئيس الرجاء- يقول إن إدارة النادي أخذت الوقت الكافي لدراسة العديد من سير مدربين مغاربة وأجانب، إلى أن وقع الاختيار على الفرنسي مارشان

توصل نادي الرجاء المغربي إلى اتفاق نهائي مع الفرنسي برتران مارشان؛ لتولي مسؤولية تدريب الفريق الأول خلفا للروماني إيلي بلاتشي؛ الذي أقيل من منصبه مؤخرا لسوء النتائج، خاصة الخروج من دوري المجموعات برابطة الأندية الإفريقية الأبطال لكرة القدم.
وينتظر أن يوقع الفرنسي مارشان ومسؤولو نادي الرجاء العقود الرسمية خلال الساعات القليلة المقبلة؛ ليتولي المسؤولية بصفة رسمية بعدها مباشرة، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "المنتخب" المغربية.
وأوضح عبد السلام حنات -رئيس الرجاء- أن إدارة النادي أخذت الوقت الكافي لدراسة العديد من سير مدربين مغاربة وأجانب، إلى أن وقع الاختيار على الفرنسي مارشان، مشيرا إلى أنه مدرب له تاريخه مع الأندية العربية وسبق أن حقق نتائج جيدة في تونس مع النجم الساحلي.
وقال حنات: "إن العقد يمتد لعام واحد قابل للتجديد بأهداف واضحة ومعروفة، وهي التنافس بقوة للفوز بالبطولات التي يشارك فيها الفريق، وهي الدفاع عن لقب الدوري المحلي ومسابقة كأس العرش ودوري أبطال إفريقيا، وكأس شمال إفريقيا للفرق البطلة".

مارشان يبلغ من العمر 58 عاما وقاد النجم الساحلي التونسي للفوز بدوري أبطال إفريقيا عام 2007م، وكأس السوبر، ووصل به إلى قبل نهائي كأس العالم للأندية في العام ذاته

واشتهر مارشان البالغ من العمر 58 عاما بقيادة النجم الساحلي التونسي للفوز بدوري أبطال إفريقيا عام 2007م، وكأس السوبر، ووصل به إلى قبل نهائي كأس العالم للأندية في العام ذاته.
كما أشرف على تدريب مواطنه النادي الإفريقي؛ لكن تجربته برفقة المنتخب التونسي لم تكن موفقة، بعد أن تمت إقالته في بداية التصفيات المؤهلة لكأس إفريقيا 2012.
وينتظر أن يتابع مارشان -يوم الأحد- من مدرجات إستاد الأمير مولاي عبد الله القمة الكلاسيكية بين الرجاء البيضاوي ومضيفه الجيش الملكي، عن الجولة الثالثة لدوري المحترفين المغربي.
ولا يزال الرجاء المدافع عن اللقب بدون فوز بعد مرور جولتين من الدوري؛ حيث انهزم خارج أرضه 1-0 أمام النادي القنيطري، قبل أن يتعادل بملعبه 1-1 أمام المغرب الفاسي.
وودع الرجاء دور المجموعتين بدوري أبطال إفريقيا، دون تحقيق أي فوز بثلاث هزائم ومثلها من التعادلات، كما خرج من الدور الأول لكأس العرش بخسارته بملعبه أمام أولمبيك أسفي.