EN
  • تاريخ النشر: 21 يونيو, 2009

الرئيس الجزائري يهنئ اللاعبين بالانتصار الفرحة تعم الجزائر.. وسعدان واثق من التأهل للمونديال

الجزائر تقترب من التأهل للمونديال

الجزائر تقترب من التأهل للمونديال

عاشت مختلف المدن الجزائرية أجواء احتفالية غير مسبوقة، بعد الفوز الثمين على زامبيا 2/صفر يوم السبت، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأسي العالم وإفريقيا عام 2010.

عاشت مختلف المدن الجزائرية أجواء احتفالية غير مسبوقة، بعد الفوز الثمين على زامبيا 2/صفر يوم السبت، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأسي العالم وإفريقيا عام 2010.

وقطعت الجزائر خطوة جديدة نحو التأهل إلى كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، بعدما تصدرت المجموعة الثالثة برصيد سبع نقاط، بفارق ثلاث نقاط أمام زامبيا -صاحبة المركز الثاني- وست نقاط أمام مصر ورواندا، خاصة وأن الخضر لم يتأهلوا لنهائيات كأس العالم منذ عام 1986.

وعاد مشجعو المنتخب الجزائري من مختلف الفئات والأعمار لاحتلال الساحات والشوارع الرئيسية في العاصمة الجزائر وباقي المدن الأخرى، في مشهد يعيد نفس الصور التي صنعوها بعد الفوز على مصر قبل نحو أسبوعين؛ حيث خرج عشرات الآلاف منهم في مواكب كبيرة حاملين الأعلام الجزائرية، مما تسبب في ازدحام كبير في حركة السير.

ولا زالت هذه الاحتفالات قائمة، ويتوقع أن تستمر حتى الساعات الأولى من صباح غد الأحد.

من جانبه أكد رابح سعدان -المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم- أن منتخب بلاده وضع نفسه على الطريق الصحيح المؤدي إلى كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وقال سعدان -في تصريح للإذاعة الجزائرية بعد فوز الجزائر على مضيفتها زامبيا 2/صفر اليوم السبت في افتتاح الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثالثة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأسي العالم وإفريقيا-: إن الجزائر ابتعدت بفارق ثلاث نقاط أمام زامبيا وستة أمام مصر أحد المرشحين الأقوياء للتأهل إلى المونديال.

وأبدى سعدان افتخاره بتشكيلته التي حافظت على سجلها خاليا من الهزائم في ثلاث مباريات، منوها بالفوز الذي تحقق خارج الديار لأول مرة منذ ست سنوات.

وجاء آخر فوز للجزائر خارج قواعدها في عام 2003 على حساب النيجر 1/صفر في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2004 تحت قيادة المدرب رابح سعدان.

وعاد سعدان للحديث عن مباراة زامبيا، وقال: إن الهدف الأول سجل في الوقت المناسب، بينما سجل الهدف الثاني في الوقت الذي كان فيه المنافس يحاول العودة لمجريات المباراة، معتبرا أرضية الميدان أعاقت أداء اللاعبين بشكل كبير.

وأشاد بالمجهودات التي بذلها لاعبوه طيلة المباراة، داعيا إياهم إلى التركيز على بقية المباريات لضمان التأهل إلى كأس العالم.

توجه الرئيس الجزائري -عبد العزيز بوتفليقة- بالتهنئة لمنتخب بلاده لكرة القدم، بعد فوزه على نظيره الزامبي 2/صفر، في المباراة التي جمعت بينهما اليوم السبت بمدينة شيليلابومبوي بزامبيا في افتتاح الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثالثة بالتصفيات المؤهلة لكأسي العالم وإفريقيا عام 2010.

وانفردت الجزائر بصدارة المجموعة الثالثة برصيد سبع نقاط مقابل أربع نقاط لزامبيا ونقطة واحدة لكل من مصر ورواندا.

وقال بوتفليقة في برقية التهنئة: "مرة أخرى يتألق أعضاء منتخبنا الوطني أمام منافس عنيد في مباراة حاسمة، فأبلوا فيها بلاء حسنا، متحلين بروح رياضية عالية وأخلاق سامية وقدموا مشاهد كروية رائعة تؤكد كفاءة لاعبينا ومستواهم الرفيع، وهم يعبرون في ذلك عن شغف جمهورهم بالنصر والنجاح، وهو يتابعهم بقلبه وجوارحه".

وأضاف: "بلا شك فإن هذا النصر سيؤهل لا محالة فريقنا لمنافسات مقبلة نرجو من الله أن يوفقهم لمزيد من الانتصارات والتأهل لكأسي إفريقيا والعالم".

وأوضح: "وفي الوقت الذي أهنئكم فيه بهذا الفوز الرائع الذي أسعدني وكافة الشعب الجزائري، فإنني آمل وأتطلع إلى مثابرتكم على هذا النهج لتحقيق الأهداف بعودة الجزائر إلى الساحة الكروية الإفريقية والدولية".