EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2012

الفراعنة يواصلون الانهيار ويفشلون في الوصول لبطولة الأمم الإفريقية للمرة الثانية

المصري حسني عبد ربه

مصر ودعت التصفيات مبكراً

قبل عامين تقريبا، جلس المنتخب المصري لكرة القدم على عرش القارة السمراء بـ7 ألقاب لبطولة الأمم الإفريقية منها ثلاثة متتالية، ما دفع البعض إلى التأكيد على أن البطولة لن تبعد عن أبناء النيل، بعد هذا التاريخ، لكن خيب الفراعنة الظنون بالإقصاء مبكرا دورتين متتاليتين.

  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2012

الفراعنة يواصلون الانهيار ويفشلون في الوصول لبطولة الأمم الإفريقية للمرة الثانية

قبل عامين تقريبا، جلس المنتخب المصري لكرة القدم على عرش القارة السمراء بـ7 ألقاب لبطولة الأمم الإفريقية منها ثلاثة متتالية، ما دفع البعض إلى التأكيد على أن البطولة لن تبعد عن أبناء النيل، بعد هذا التاريخ، لكن خيب الفراعنة الظنون بالإقصاء مبكرا دورتين متتاليتين.

اليوم ودع الفراعنة بطولة الأمم الإفريقية المقبلة 2013 بجنوب إفريقيا، بعدما تعادل مع إفريقيا الوسطى 1/1 بعدما كان قد خسر لقاء الذهاب بالقاهرة 2/3.

وللمرة الثانية على التوالي، يودع المنتخب المصري لكرة القدم، البطولة الإفريقية، بعدما غاب عن البطولة الماضية التي أقيمت في غينيا والجابون.

افتتح فوكسى كيثيفوما  -مهاجم إفريقيا الوسطى- التهديف في الدقيقة 21 من عمر المباراة، بعد خطأ دفاعي من جانب عصام الحضري حارس المتنخب قبل أن يتعادل عماد متعب في الدقيقة 71.

وكان المنتخب المصري قد خسر جولة الذهاب في مدينة الإسكندرية بنتيجة 2 – 3 وهو ما تطلب فوزه في بانجي بفارق هدفين، وهو ما لم يحدث ليودع بطل إفريقيا السابق التصفيات المؤهلة لكأس الأمم.

بعد مرور 15 دقيقة من عمر المباراة لجأ منتخب إفريقيا الوسطى إلى مزيد من التكتل الدفاعي بداية من منتصف الملعب، الأمر الذي زاد من صعوبة مهمة المنتخب المصري.

لاعبو إفريقيا الوسطى عمدوا إلى الكرات الطويلة والعرضية في ظل الاندفاع الهجومي من جانب المنتخب المصري، حتى تمكن المهاجم فوكسي من تسجيل الهدف الأول في المباراة في الدقيقة 21 بطريقة غريبة لتصبح مهمة مصر غاية في الصعوبة.

بعد الهدف الأول، حاول لاعبو المنتخب المصري الوصول إلى مرمى المنافس من أجل تقليل الفارق قبل نهاية الشوط الأول، لكن محاولات أبناء برادلي لم تكن بالقوة الكافية لتحقيق ما سعوا إليه.

بدأ منتخبنا الشوط الثاني على أمل إحراز هدف مبكر في الشوط الثاني يسهل الحسابات جزئياً، لكن إفريقيا الوسطى لم تقف موقف المتفرج، حيث شنّوا هجمات على مرمى الحضري مستغلين الأخطاء الدفاعية في المنتخب المصري.

في الدقيقة 71، تمكن عماد متعب مهاجم المنتخب المصري من تسجيل هدف التعادل ليعيد الأمل نسبياً إلى مصر من أجل تدارك الوضع.

وبعد الهدف الأول، تكفلت رعونة لاعبي المنتخب المصري وسوء الحظ في الإطاحة بأحلام المصريين، عندما أعلن حكم المباراة نهاية اللقاء بالتعادل الإيجابي، ليقصى صاحبة الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة خارج النهائيات المقبلة في جنوب إفريقيا، ما أصاب الجماهير المصرية بصدمة كبيرة.