EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

ملعب "برج العرب" خارج الحسابات الفراعنة يواجهون الخضر على استاد القاهرة "عقدة" الجزائريين

نفى حازم الهواري عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم الأنباء التي تناثرت حول وجود نية لنقل مباراة المنتخب المصري أمام نظيره الجزائري في الجولة الأخيرة والحاسمة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، التي ستقام يوم الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

نفى حازم الهواري عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم الأنباء التي تناثرت حول وجود نية لنقل مباراة المنتخب المصري أمام نظيره الجزائري في الجولة الأخيرة والحاسمة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بجنوب إفريقيا 2010، التي ستقام يوم الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأضاف في تصريح خاص لوكالة الأنباء الألمانية أنه من الصعب نقل المباراة من استاد القاهرة الدولي إلى برج العرب، وقال إن ما تردد هو شائعات لا أساس لها من الصحة، ومن ثم فإننا متمسكون بإقامة اللقاء الهام والمصيري على استاد القاهرة.

وتساءل الهواري عن كيفية نقل المباراة من استاد القاهرة إلى برج العرب، خاصة أنه يمثل عقدة للجزائريين؛ حيث إن معظم الانتصارات المصرية الحاسمة على الجزائر كانت على استاد القاهرة الدولي، إضافة إلى الحضور الجماهيري المتوقع في تلك المباراة، مما سيبث الرعب في نفوس لاعبي الجزائر ليكون النصر حليف الفراعنة، ونسعد الملايين من الشعب المصري.

كان منتخب مصر صعد إلى أولمبياد لوس أنجلوس في عام 1984 على حساب الجزائر في استاد القاهرة، وكانت الجزائر أيضا بوابة المصريين للعبور إلى كأس العالم بإيطاليا عام 1990، حينما فاز المصريون على استاد القاهرة أيضا في نوفمبر عام 1989 بهدف للعميد حسام حسن.

ونجح المنتخب المصري أيضا في الفوز على الجزائر 5/2 في تصفيات كأس العالم المؤهلة لمونديال 2002، وكانت أيضا على استاد القاهرة.

وكان استاد القاهرة تم إغلاقه أكثر من 6 أشهر، وذلك بعد افتتاحه في بطولة كأس العالم للشباب التي تستضيفها مصر حاليا، وباتت سعته 74.500 ألف متفرج بعد أن كان يتسع من قبل لأكثر من 80 ألف متفرج.