EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2009

بهدفين قاتلين في البداية والنهاية الفراعنة يهزمون الخضر ويؤجلون بطاقة المونديال لمباراة فاصلة

فرحة لاعبي مصر بهدف زكي المبكر

فرحة لاعبي مصر بهدف زكي المبكر

حقق المنتخب المصري فوزا مستحقا على ضيفه الجزائري بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما على استاد القاهرة في الجولة الأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم، ليؤجل بطاقة التأهل عن المجموعة إلى لقاء فاصل يقام الأربعاء المقبل في السودان، كما حدد الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا.

حقق المنتخب المصري فوزا مستحقا على ضيفه الجزائري بهدفين نظيفين، في المباراة التي جرت بينهما على استاد القاهرة في الجولة الأخيرة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم، ليؤجل بطاقة التأهل عن المجموعة إلى لقاء فاصل يقام الأربعاء المقبل في السودان، كما حدد الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا.

وسجل هدفي المباراة للمنتخب المصري عمرو زكي وعماد متعب في الدقيقتين الـ2 و90+5.

ورفع المنتخب المصري بهذا الفوز رصيده إلى 13 نقطة متساويا مع الجزائر في صدارة المجموعة، في حين جاءت زامبيا ثالثة برصيد 5 نقاط وضمنت مقعدها في أمم إفريقيا بأنجولا بعد تعادلها مع رواندا بدون أهداف.

وجاءت المباراة قوية وحماسية؛ حيث تقاسم المنتخبان السيطرة في الشوط الأول، إلا أن مصر استغلت الفرص التي لاحت لها وتقدمت بهدف لعمرو زكي، فيما سيطرت مصر في الشوط الثاني في ظل تراجع الجزائر لوسط ملعبها واعتمادها على الهجمة المرتدة، لكن مصر خطفت هدفا ثانيا في الوقت الضائع لتجدد آمالها في التأهل لمونديال 2010.

شهد الشوط الأول إثارة وسخونة كبيرة خاصة بعدم تقدم المنتخب المصري بهدف مبكر عن طريقه نجمه عمرو زكي في الدقيقة الثانية من هجمة ارتدت من القائم والحارس الجزائري الوناس قاواوي لتجد زكي ليكملها في المرمى.

أربك الهدف المبكر دفاع المنتخب الجزائري وكاد أن يتسبب في هدف ثان في الدقيقة الثامنة عندما كادت الكرة أن تتخطى المرمى إلا أن عنتر يحيى أنقذ الكرة في الوقت المناسب وينقذ فرصة هدف مبكر.

تماسك المنتخب الجزائري رويدا رويدا بعد رهبة البداية نتيجة الحضور الجماهيري الضخم للمنتخب المصري الذي تجاوز الـ80 ألف متفرج، وبدأ ينظم صفوفه بفضل صانع ألعابه المخضرم كريم زياني المحترف بنادي فولفبسورج؛ حيث أضاع يزيد منصوري أول فرص الخضر بعدما سدد كرة خطيرة فوق العارضة في الدقيقة الـ12.

وواصل الهجوم الجزائري على المرمى المصري حيث أنقذ عصام الحضري هدفا مؤكدا للخضر من رأسية خطيرة لرفيق حليش في الدقيقة الـ19.

وانحصرت الكرة بعدها في وسط الملعب، وتبادل الفريقان الهجوم؛ حيث فشل محمد حمص من مضاعفة النتيجة للفراعنة بعدما مرت رأسيته قوية بجوار القائم الأيمن للمرمى الجزائري في الدقيقة الـ40، فيما أضاع عنتر يحيى فرصة التعادل للخضر بعدما سدد في جسد الحضري وهو على بعد خطوات من المرمى في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.

انحصرت الكرة في وسط الملعب في بداية الشوط الثاني مع أفضلية جزائرية، وكاد رفيق صايفي أن يحرز هدف التعادل بعدما انفرد بالمرمى أثر خطأ فادح من المدافع المصري هاني سعيد، لكن وضعِه ضعيفة من فوق الحضري الذي تألق وحولها لركنية في الدقيقة الـ56.

ومع مرور الوقت تعددت الفرص حيث شهدت الدقيقة الـ59 هدفا ضائعا للمنتخب المصري بعدما أنقذ قاواوي الكرة من أمام عمرو زكي، فيما أضاع صايفي هدفا محققا للخضر في الدقيقة الـ61 بعدما سدد فوق العارضة.

سيطر المنتخب المصري في العشرين دقيقة الأخيرة من المباراة وضغط على الجزائر في وسط ملعبها؛ حيث تعددت الفرص أمام المرمى إلا أن الحارس قاواوي تألق بشدة وأنقذ مرماه من هدف محقق من رأسية قوية للمدافع عبد الظاهر السقا في الدقيقة الـ78.

وأضاع أحمد حسن هدفا محققا في الدقيقة الـ83، بعدما سدد بطيئة في يد الحارس الجزائري قاواوي وهو على بعد خطوات من المرمى.

وفي الدقائق الأخيرة من اللقاء تعددت الفرص الضائعة للمصريين في ظل محاولات الجزائريين لإضاعة الوقت والخروج بهدف واحد، خاصة أنه يكفيهم في التأهل إلى المونديال.

وفي الوقت بدل الضائع وقبل ثوانٍ من صافرة الحكم في ظل احتفالات الجزائريين بالتأهل إلى المونديال وأحزان المصريين لضياع الفرصة.. تمكن اللاعب البديل عماد متعب من إحراز الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، لينفجر استاد القاهرة بالأفراح؛ حيث إن هذه النتيجة تجعل الكفتين المصرية والجزائرية متساويتين ليحتكما إلى مباراة فاصلة تقام الأربعاء المقبل في السودان حسب ما حدد الفيفا.