EN
  • تاريخ النشر: 18 يونيو, 2009

جولة ساخنة في كأس القارات الفراعنة يتحدون الأتزوري .. السامبا في نزهة

مصر تسعى إلى مواصلة تألقها أمام إيطاليا

مصر تسعى إلى مواصلة تألقها أمام إيطاليا

تشهد بطولة كأس القارات المقامة بجنوب إفريقيا مساء اليوم مواجهتين ساخنتين يلتقي في الأولى المنتخب المصري مع نظيره الإيطالي، فيما تجمع الثانية المنتخب البرازيلي مع نظيره الأمريكي ضمن منافسات المجموعة الثانية.

تشهد بطولة كأس القارات المقامة بجنوب إفريقيا مساء اليوم مواجهتين ساخنتين يلتقي في الأولى المنتخب المصري مع نظيره الإيطالي، فيما تجمع الثانية المنتخب البرازيلي مع نظيره الأمريكي ضمن منافسات المجموعة الثانية.

وفي المباراة الأولى، يتطلع المنتخب المصري إلى تكرار عرضه الرائع في مباراته الأولى ضد البرازيل عندما يلتقي نظيره الإيطالي بطل العالم في مواجهة قوية له على ملعب إيليس بارك.

وكان منتخب الفراعنة أحرج المنتخب البرازيلي -بطل العالم خمس مرات وحامل لقب البطولة- في مباراته الأولى عندما نجح في قلب تخلفه 1-3 في نهاية الشوط الأول إلى تعادل 3-3 حتى الوقت بدل الضائع قبل أن يسقط بركلة جزاء نفذها بنجاح النجم البرازيلي كاكا.

لكن على الرغم من الخسارة فقد نال المنتخب المصري احترام الجميع بعد الأداء المتميز الذي قدمه بفضل نجمه محمد أبو تريكة وهدافه محمد زيدان صاحب هدفين في مرمى البرازيل، بالإضافة إلى تألق أكثر من لاعب.

وأكد المدير الفني للمنتخب حسن شحاتة أن فريقه يسعى إلى أن يبني على ما قدمه أمام البرازيل، مشيرا إلى أن معنويات اللاعبين ارتفعت بشكل كبير، وهم مصممون على الخروج بنتيجة إيجابية ضد المنتخب الإيطالي بطل العالم وإن كانت المهمة صعبة.

ومن المتوقع أن يعتمد شحاتة على التشكيلة ذاتها التي بدأت المباراة ضد البرازيل، ولم تسجل أي إصابات في صفوف المنتخب، لكن المدير الفني لن يستطيع الاعتماد على الظهير الأيمن أحمد المحمدي الذي تسبب في ركلة الجزاء إثر لمسه الكرة بيده، علما بأنه نزل احتياطيا في منتصف الشوط الثاني وقدما عرضا جيدا.

في المقابل أشاد مدرب منتخب إيطاليا مارتشيلو ليبي بالمنتخب المصري وبمديره الفني شحاتة، وقال: "أعرف المنتخب المصري جيدا، لقد فاز بكأس الأمم الإفريقية في النسختين السابقتين، وهذا يعني الكثير على الصعيد القاري، خصوصا وأنه تفوق على نخبة المنتخبات الإفريقية".

وتابع "يعجبني كثيرا كيف يدير حسن شحاتة فريقه، لن تكون المباراة نزهة لفريقي قياسا على الأداء الذي قدمه المنتخب المصري ضد البرازيل".

وقد يجري ليبي بعض التعديلات على تشكيلته الأساسية أبرزها إشراكه مهاجم بايرن ميونيخ العملاق لوكا توني أساسيا على حساب ألبرتو جيلاردينو الذي لم يقدم الشيء الكثير في المباراة الأولى ضد الولايات المتحدة.

وكان المنتخب الإيطالي حول تخلفه أمام نظيره الأمريكي الذي لعب 60 دقيقة بعشرة لاعبين صفر-1 إلى فوز 3-1 بفضل ثنائية لمهاجمه الجديد جوزيبي روسي الذي سجل نقاطا لملء أحد المركزين في خط الهجوم.

ولا يزال الشك يحوم حول مشاركة قائد المنتخب الإيطالي المخضرم فابيو كانافارو لعدم شفائه تماما من إصابة في ساقه تعرض لها خلال مباراة ودية قبل انطلاق البطولة.

وفي المباراة الثانية، تلتقي البرازيل والولايات المتحدة في بريتوريا، وسيحاول المنتخب الأول حسم أمره وبلوغ نصف النهائي.

ولم يقدم المنتخب البرازيلي حامل اللقب أداء مقنعا في مباراته الأولى ضد مصر (4-3) وخصوصا في الشوط الثاني؛ حيث سمح للمصريين باستعادة المبادرة ولم يتدارك أموره إلا في الوقت بدل الضائع بفضل ركلة جزاء.

ولم يتمكن أي منتخب من تسجيل ثلاثة أهداف في مرمى المنتخب البرازيلي منذ يونيو/حزيران عام 2005 عندما تغلبت عليه الأرجنتين 3-1 في تصفيات مونديال ألمانيا.

وأرجع دونجا مدرب المنتخب البرازيلي سبب تراجع أداء فريقه في الشوط الثاني إلى التعب جراء خوضه مباراتين صعبتين أمام الأوروجواي والبارجواي، ثم تكبده مشقة السفر الطويل إلى جنوب إفريقيا حيث لم يخلد اللاعبون لراحة جيدة.

إلا أن دونجا وعد بأن تكون الأمور مختلفة في مواجهة الولايات المتحدة بعد أن تأقلم اللاعبون جيدا على الأجواء المناخية في جنوب إفريقيا.

وقد يلجأ دونجا إلى إجراء بعض التعديلات على صفوف فريقه حيث لم يكن أداء روبينيو مقنعا على الإطلاق في المباراة الأولى، وقد يحل مكانه ألكسندر باتو أساسيا إلى جانب لويس فابيانو.

وأكد حارس مرمى البرازيل جوليو سيزار أنه يجب على فريقه أن يرتقي بمستواه إذا ما أراد الذهاب بعيدا في البطولة، وقال: "لا نستطيع ارتكاب الأخطاء ذاتها كما فعلنا أمام المنتخب المصري، لأن المنتخبات العريقة لا ترحم في الأدوار المقبلة".

وتابع "أنا واثق من أننا سنظهر بوجه مختلف أمام الولايات المتحدة". في المقابل، أكد لاعب وسط المنتخب الأمريكي مايكل برادلي ابن المدرب بوب برادلي أن على فريقه نسيان نتيجة المباراة الأولى والتركيز على الخروج بنتيجة إيجابية أمام البرازيل، وقال: "علينا أن نستعيد تركيزنا للمباراة المقبلة ضد البرازيل، نستطيع أن نشكل إرباكا لأي منتخب، والبرازيل ليست استثناء".

وبرز في صفوف المنتخب الأمريكي في مباراته الأولى مهاجمه الصاعد جوزي ألتيدور، والمدافع العملاق أوجوسي أونييوو.