EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

بسبب الاعتداء على حافلة الخضر الفراعنة مهددون بفقدان 3 نقاط بتصفيات مونديال 2014

أزمة مصر والجزائر الكروية ما زالت مستمرة

أزمة مصر والجزائر الكروية ما زالت مستمرة

يواجه الاتحاد المصري لكرة القدم إمكانيةَ فرض عقوبات قاسية من نظيره الدولي "الفيفا" بسبب أحداث مباراة مصر والجزائر التي أُقيمت في القاهرة يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في آخر مراحل المجموعة الثالثة بتصفيات كأس العالم.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2010

بسبب الاعتداء على حافلة الخضر الفراعنة مهددون بفقدان 3 نقاط بتصفيات مونديال 2014

يواجه الاتحاد المصري لكرة القدم إمكانيةَ فرض عقوبات قاسية من نظيره الدولي "الفيفا" بسبب أحداث مباراة مصر والجزائر التي أُقيمت في القاهرة يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في آخر مراحل المجموعة الثالثة بتصفيات كأس العالم.

وقد تقدمت الجزائر بشكوى إلى الفيفا ضد مصر بعد تعرض حافلة الخضر للرشق بالحجارة من جانب بعض الجماهير المصرية، فيما نفى المسؤولون المصريون هذا الأمر، وألقوا بالمسؤولية على الجانب الجزائري.

وكشف مصدر داخل الاتحاد المصري -وفقا لما أكده هاني أبو ريدة، نائب رئيس الاتحاد المصري، وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي- أن الاتحاد سيتعرض لعقوبة قاسية من الفيفا بسبب أحداث مباراة 14 نوفمبر/تشرين الثاني. وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الجمهورية" المصرية اليوم الخميس 18 فبراير/شباط.

وأكد المصدر أن من بين العقوبات المقترحة خصم ثلاث نقاط من المنتخب المصري في تصفيات كأس العالم 2014 المقبلة، وقد تكون العقوبة مالية.

وأضاف المصدر نفسه أن أحد أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري أبلغ سمير زاهر -رئيس الاتحاد- بما يدور داخل الفيفا، وأن من بين العقوبات التي تدرس خصم ثلاث نقاط من الفريق المصري في تصفيات كأس العالم المقبلة، وأن هذا العضو اقترح على زاهر إمكانية تقديم اعتذار من الاتحاد المصري للفيفا عما حدث.

وأشار المصدر إلى أن اعتذار الاتحاد المصري يعني اعتراف مصر بالاعتداء على بعثة المنتخب الجزائري في القاهرة، وهو ما لم يحدث، مؤكدا أن زاهر تعرض لضغوط شديدة من أجل تقديم هذا الاعتذار، ولكنه رفض ذلك حتى لو تكلف الأمر عدم مشاركة منتخب مصر في تصفيات كأس العالم 2014.

وأكد مصدر أن الاتحاد المصري سينتظر صدور قرار الفيفا، وسيتقدم باستئناف في القرار في حال تعرض مصر لعقوبات من الفيفا.

على جانب آخر ينتظر عقد اجتماع مصري جزائري على أعلى مستوى خلال الأيام القليلة المقبلة بوساطة إماراتية لإنهاء حالة الخلاف التي نشبت بين الدولتين على إثر أحداث مباراة مصر والجزائر التي أقيمت بأم درمان السودانية في اللقاء الفاصل بين المنتخبين الذي انتهى بفوز الجزائر بهدف، وتأهله إلى نهائيات كأس العالم. وهو اللقاء الذي فجر خلافات مصرية جزائرية عنيفة بعد تعرض بعض الجماهير المصرية لاعتداءات من الجماهير الجزائرية.