EN
  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2010

في ذهاب المربع الذهبي للكونفيدرالية الفتح بـ10 لاعبين يقهر "التيحا" 2-1 في طرابلس

الإثارة شعار مباراة الفتح المغربي والاتحاد الليبي

الإثارة شعار مباراة الفتح المغربي والاتحاد الليبي

فجر الفتح الرباطي المغربي مفاجأة من العيار الثقيل وتغلَّب على الاتحاد الليبي الملقب بـ"التيحا" بهدفين لهدف في المباراة التي جرت بينهما بطرابلس الليبية في ذهاب المربع الذهبي لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي " الكونفيدرالية".

  • تاريخ النشر: 29 أكتوبر, 2010

في ذهاب المربع الذهبي للكونفيدرالية الفتح بـ10 لاعبين يقهر "التيحا" 2-1 في طرابلس

فجر الفتح الرباطي المغربي مفاجأة من العيار الثقيل وتغلَّب على الاتحاد الليبي الملقب بـ"التيحا" بهدفين لهدف في المباراة التي جرت بينهما بطرابلس الليبية في ذهاب المربع الذهبي لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي " الكونفيدرالية".

وأصبح الاتحاد الليبي مُطالَبًا بالفوز في لقاء العودة على ملعب الفتح المغربي بهدفين نظيفين على الأقل لضمان التأهل إلى المباراة النهائية للبطولة.

جاءت المباراة سريعة من جانب لاعبي الفريقين، وإن كانت السيطرة لصالح الفتح المغربي الذي لم يرهب المنافس ولا الأرض ولا الجمهور، وتمكَّن من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 18 عن طريق هشام الفتحي الذي سدد كرة مباشرة خدعت حارس الاتحاد وسكنت المرمى.

وحاول لاعبو الاتحاد إدراك التعادل بشتى الطرق، لكن باءت جميع محاولاتهم بالفشل، إلى أن جاءت الدقيقة الـ40 لتشهد البطاقة الحمراء في وجه الحسن يوسفو ليلعب الفتح الرباطي منذ تلك الدقيقة بعشرة لاعبين وينتهي الشوط الأول بتقدم الفتح المغربي بهدف وحيد.

ولم تتغيَّر الأمور كثيرًا في شوط المباراة الثاني عن سابقه.. واصل لاعبو الفريقين الهجمات، وأسفرت الدقيقة الـ47 عن الهدف الثاني للفتح عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة نفذها محمد بنشريفة صاروخية في الشباك.

شعر لاعبو الاتحاد بخطورة الموقف فكثفوا هجماتهم في رحلة بحثٍ عن هدفٍ لحفظ ماء الوجه، واتسمت المباراة في بعض أوقاتها بالخشونة، إلى أن جاءت الدقيقة الـ89 لتحمل معها الهدف الأول للاتحاد صاحب الأرض عندما احتسب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة تهيأت ليونس الشيباني الذي أطلق قذيفة صاروخية في المرمى مسجلاً الهدف الأول والوحيد "للتيحاويطلق بعدها حكم اللقاء صفارة النهاية معلنًا فوز الفتح المغربي.