EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

الاتحاد الليبي في نزهة بالنيجر الفتح المغربي والحدود المصري يحلمان بصدارة الكنفدرالية

الفتح المغربي يسعى لتجاوز أحلام الحدود

الفتح المغربي يسعى لتجاوز أحلام الحدود

يستضيف اليوم الفتح الرباطي المغربي -على ملعبه ووسط جمهوره- نادي حرس الحدود المصري، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكنفدراليةفي لقاء يسعى من خلاله كلا الفريقين لتحقيق الفوز لانتزاع قمة المجموعة الثانية، يمتلك الفتح في جعبته 3 نقاط، في حين يمتلك الحدود في رصيده نقطتين.

  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2010

الاتحاد الليبي في نزهة بالنيجر الفتح المغربي والحدود المصري يحلمان بصدارة الكنفدرالية

يستضيف اليوم الفتح الرباطي المغربي -على ملعبه ووسط جمهوره- نادي حرس الحدود المصري، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكنفدراليةفي لقاء يسعى من خلاله كلا الفريقين لتحقيق الفوز لانتزاع قمة المجموعة الثانية، يمتلك الفتح في جعبته 3 نقاط، في حين يمتلك الحدود في رصيده نقطتين.

ويفكر الجهاز الفني لكلا الفريقين في كيفية استغلال الهدية التي قدمها لهما نادي زاناكو الزامبي، بفوزه أمس على الصفاقسي التونسي، ليكون الباب مفتوحا أمام أيّ منهما لتصدر قمة المجموعة في حال تحقيق أي منهما الفوز على الآخر.

ولن تكون مهمة أبناء طارق العشري سهلة في المغرب، خاصة مع الغيابات التي يعاني منها نتيجة الإصابات، فيغيب أحمد عبد الغني -مهاجم الفريق- لإصابته في مباراة زاناكو الزامبي الماضية، واللاعب محمد مكي ومحمد الهردة، في حين سيعود للفريق إسلام الشاطر.

ويأمل العشري أن يكون الثنائي الهجومي أحمد عيد عبد الملك وأحمد حسن مكي في مستواهما لقيادة الفريق نحو تحقيق نتيجة إيجابيه تعيد للفريق توازنه في المجموعة.

على الجانب الآخر، يحاول الفتح الرباطي المغربي استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه، وإمكانية تسجيل الأهداف في مرمى الضيوف، على الرغم من أن الجهاز الفني للفريق يعترف تماما بصعوبة تلك المباراة.

وفي مباراة ثانية بالمجموعة الأولى، ستكون مباراة الاتحاد الليبي وآس فان -بطل النيجر- سهلة للغاية لأبناء "التيحاخاصة وأنها ستقام في طرابلس الليبية، لذا فإنه سيحاول بشتى الطرق لحسم اللقاء من البداية والفوز بالمباراة وانتزاع نقاطها الثلاثة للحاق بالهلال السوداني المتصدر.

وحذر الجهاز الفني للاتحاد الليبي لاعبيه من التهاون بالمنافس أو التقليل من شأنه، وخوض اللقاء مهاجما منذ أول دقيقة في اللقاء، بغية تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنافس والعبور بالمباراة إلى بر الأمان.

وناشد الجهاز الفني للفريق جماهير "التيحا" بضرورة حضور اللقاء ومتابعتها من المدرجات لمؤازرة الفريق في تلك المباراة المهمة، التي لا بديل فيها عن الفوز لضمان المنافسة على الفوز بالمركز الثاني.

يذكر أن الاتحاد الليبي لديه 3 نقاط من فوز دجوليبا المالي وهزيمة من الهلال السوداني، في حين نجد أن آس فان لديه نقطة وحيدة من تعادل مع دجوليبا وهزيمة من الهلال أيضا.