EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2010

أكد أن الجلوس احتياطيا ليس عيبا العويران: "الدكة" علاج القحطاني للعودة للتألق

مستوى القحطاني يتراجع بصورة كبيرة

مستوى القحطاني يتراجع بصورة كبيرة

طالب سعيد العويران -مهاجم المنتخب السعودي وفريق الشباب السابق وصاحب ثالث أفضل هدف في تاريخ نهائيات كأس العالم- طالب ياسر القحطاني مهاجم فريق الهلال والمنتخب بالجلوس على دكة البدلاء حتى يستعيد فورمته ويعود لمستواه المعهود، معتبرا أن ذلك الأمر سوف يحفزه للعودة أكثر قوة.

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2010

أكد أن الجلوس احتياطيا ليس عيبا العويران: "الدكة" علاج القحطاني للعودة للتألق

طالب سعيد العويران -مهاجم المنتخب السعودي وفريق الشباب السابق وصاحب ثالث أفضل هدف في تاريخ نهائيات كأس العالم- طالب ياسر القحطاني مهاجم فريق الهلال والمنتخب بالجلوس على دكة البدلاء حتى يستعيد فورمته ويعود لمستواه المعهود، معتبرا أن ذلك الأمر سوف يحفزه للعودة أكثر قوة.

وقال العويران في تصريح خاص لصحيفة "الاقتصادية" يوم السبت الـ 13 من فبراير/شباط-: "من المحزن جدّا ما يقدمه القحطاني من مستويات في الفترة الأخيرة، مؤكدا أن ياسر مهاجم من الطراز الأول، ويملك جميع المقومات ليصبح المهاجم الأول في السعودية".

وأضاف أن "ياسر بحاجة إلى الراحة والبقاء على مقاعد الاحتياط لمراجعة نفسه والعودة إلى سابق مستواه، خصوصا أن فريق الهلال يملك البدلاء الجاهزين، والمتمثلين في عيسى المحياني، نواف العابد وأحمد الصويلح".

وشدد العويران على أنه "ليس عيبا أن يكون اللاعب احتياطيامضيفا "في فترة من فترات المنتخب السعودي، وحينما كان البرازيلي كاندينو مدربا للمنتخب السعودي، علق المدرب لوحة كبيرة في معسكر المنتخب كتب عليها (ليس عيبا أن تكون احتياطيافبيليه نجم البرازيل لجأ إلى الاحتياط".

وتمنى نجم الشباب والأخضر السابق التوفيق للاعب ياسر القحطاني، ولفريقه الهلال، مؤكدا أن النجوم الكبار أمثال ياسر قادرون على العودة متى تأكدوا من أن مستوياتهم تحسنت.

وقد ظهر القحطاني بمستوى مخيب لآمال جماهيره الهلال في مباراة فريقه الأخيرة مع النصر في ربع نهائي كأس ولي العهد، وأضاع أكثر من فرصة محققة لإنهاء المباراة مبكرا قبل أن يخرجه المدرب في وقت متأخر، إلا أن فوز الهلال باللقاء في الوقت الإضافي أبعد الانتقادات عن اللاعب.

ويشار إلى أن القحطاني غاب عن التهديف، فلم يعد قناصا كما كان، وصام في مباريات عدة عن ممارسة هوايته المعتادة في هزّ الشباك، كثيرون استغربوا غياب "القناص" عن تسجيل حضور لافت هذا الموسم، على غرار ما كان ينجزه في أعوام خلت، ما جعله المهاجم الأول في صفوف المنتخب السعودي، وحدا بناديي الهلال والاتحاد إلى المغالاة لكسبه إلى صفوفهما قبل أن يظفر به الهلال في أغلى صفقة كروية في حينها.

واستطلعت "الحياة اللندنية" آراء فنيين ولاعبين سابقين عن حالة القحطاني، فاختلفت الآراء وتفاوتت النصائح والرؤى، لكن الجميع اتفقوا على أن اللاعب يحتاج إلى وقفة مع النفس للعودة من جديد نجماً لا يشق له غبار.