EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2011

العراق: الصين وسنغافورة وراء قرار الفيفا بمنع اللعب في أربيل

الاتحاد العراقي يوضح أسباب قرار الفيفا

الاتحاد العراقي يوضح أسباب قرار الفيفا

اتهم الاتحاد العراقي لكرة القدم نظيريه الصيني والسنغافوري بحض الاتحاد الدولي على استصدار قرار يقضي بعدم السماح بإقامة مباريات المنتخبات العراقية في أربيل.

اتهم الاتحاد العراقي لكرة القدم نظيريه الصيني والسنغافوري بحض الاتحاد الدولي على استصدار قرار يقضي بعدم السماح بإقامة مباريات المنتخبات العراقية في أربيل بحجة عدم استقرار الأوضاع وعدم تأمين غطاء أمني كامل لأجواء المباريات.
وذكر نائب رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم شرار حيدر -في مؤتمر صحفي يوم الأحد في بغداد-:  الاتحادان الصيني والسنغافوري لعبا دورا كبيرا في الدفع لإصدار قرار منع إقامة مباريات المنتخبات العراقية في أربيل".
وأضاف: "الاتحادان الصيني والسنغافوري أوضحا للفيفا -حسب ما علمنا- عدم قدرة منتخبيهما على اللعب في أربيل لعدم استقرار الأوضاع وعدم توفر أجواء مؤمنة للمباريات في ملعب فرانسوا حريري".
واعتبر نائب رئيس الاتحاد العراقي أن القصف التركي لمناطق حدودية في مدينة أربيل سبب رئيسي لاعتقاد الفيفا -وكذلك الاتحادين الصيني والسنغافوري- بأن الأوضاع غير مستقرة في أربيل في الوقت أن المدينة مستقرة".
وتابع: "سنتحرك باتجاه الاتحادين الدولي والأسيوي للعبة لإقناعهما بإعادة النظر بقرار عدم السماح بإقامة مباريات منتخباتنا في أربيل".
وكان الفيفا قد قرر الخميس منع إقامة مباريات المنتخبين العراقي الأول والأولمبي في ملعب فرانسوا حريري لمحدودية قدرته الاستيعابية وعدم توفر الحماية الكاملة فيه وافتقاره لأماكن جلوس خاصة بالصحافيين وانعدام الإجراءات الإدارية المطلوبة فيه، معتمدا بذلك على تقرير مشرف مباراة العراق والأردن الأخيرة ضمن تصفيات مونديال 2014.