EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2011

بعد خروج قطر والأردن العراق يحمل آمال العرب أمام أستراليا

يحمل المنتخب العراقي -حامل اللقب- آمال العرب في الاحتفاظ بلقب بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم التي تستضيفها الدوحة حتى 29 من يناير/كانون الثاني، عندما يلتقي مع نظيره الأسترالي مساء اليوم السبت في إطار مباريات دور الثمانية، وذلك بعد خروج كل المنتخبات العربية.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2011

بعد خروج قطر والأردن العراق يحمل آمال العرب أمام أستراليا

يحمل المنتخب العراقي -حامل اللقب- آمال العرب في الاحتفاظ بلقب بطولة الأمم الأسيوية لكرة القدم التي تستضيفها الدوحة حتى 29 من يناير/كانون الثاني، عندما يلتقي مع نظيره الأسترالي مساء اليوم السبت في إطار مباريات دور الثمانية، وذلك بعد خروج كل المنتخبات العربية.

وكانت منتخبات السعودية والكويت والبحرين وسوريا والإمارات قد ودعت منافسات البطولة من الدور الأول، بينما خسر منتخبا قطر الدولة المضيفة أمام اليابان 2-3، والأردن أمام أوزبكستان 1-2 في إطار منافسات دور الثمانية.

ويسعى منتخب "أسود الرافدين" إلى تكرار فوزه على أستراليا الذي حققه قبل أربع سنوات بثلاثة أهداف لهدف في النسخة الماضية، عندما أوقعت القرعة المنتخبين في مجموعة واحدة، بينما يسعى المنتخب الأسترالي للثأر لهذه الهزيمة، خاصة أنه كان يخوض وقتها باكورة مشاركاته الأسيوية بعد انضمامه إلى الاتحاد عام 2006.

وخاض المنتخبان مشوارا صعبا إلى حدّ ما للتأهل إلى دور الثمانية؛ حيث تعرض المنتخب العراقي للخسارة في مباراته الأولى أمام إيران بهدفين لهدف، لكنه استعاد توازنه بفوزين بنتيجة واحدة على الإمارات وكوريا الشمالية بهدف دون مقابل.

في المقابل، حقق المنتخب الأسترالي الفوز مرتين على الهند برباعية نظيفة، وعلى البحرين بهدف دون رد، وتعادل إيجابيا مع كوريا الجنوبية بهدف في إحدى أفضل المباريات في البطولة حاليًا.

وتتضمن المباراة مواجهة بين مدربين ينتميان إلى المدرسة الألمانية؛ حيث يقود المنتخب العراقي فولفجانج سيدكا، والمنتخب الأسترالي مواطنه هولجر أوسييك.

واستلم المدربان مهمتهما قبل نحو ستة أشهر، ويقول سيدكا: "أعرف هولجر جيدا وهو يعرفني أيضًا، أنها مواجهة بين مدربين ألمانيين، لكننا كنا نأمل أن نلتقي في أدوار لاحقة".

أما أوسييك، فقال: ننتظر هذه المباراة وستكون جيدة ومثيرة، فنحن مستعدون بصورة جيدة لها ولا نعاني أي إصابات، إذ إن جميع اللاعبين بحالة جيدة ومن بينهم تيم كاهيل وغيابه عن التدريبات أمس كان من أجل الحصول على علاج خاص".