EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2011

العاهرات والمنشطات تضرب منتخب المكسيك

الفضائح تتوالى على منتخب المكسيك

الفضائح تتوالى على منتخب المكسيك

فضيحة ثالثة تضرب منتخب المكسيك لكرة القدم في أقل من شهر بثبوت تناول أربعة لاعبين جدد منشطات بعد فضيحة يونيو/حزيران الماضي، إضافة إلى اللاعبين الثمانية الذين تم استبعادهم بسبب العاهرات قبل أيام قليلة.

  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2011

العاهرات والمنشطات تضرب منتخب المكسيك

فضيحة ثالثة تضرب منتخب المكسيك لكرة القدم في أقل من شهر بثبوت تناول أربعة لاعبين جدد منشطات بعد فضيحة يونيو/حزيران الماضي، إضافة إلى اللاعبين الثمانية الذين تم استبعادهم بسبب العاهرات قبل أيام قليلة.

وأكد ييري دفوراك -مدير الإدارة الطبية بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)- في مقابلة تلفزيونية يوم الجمعة بالعاصمة المكسيكية أن أربعة لاعبين آخرين ثبت تعاطيهم مادة "كليمبوتيرول" المنشطة.

ورغم ذلك، طالب دفوراك بتجنب "الأحكام المتسرعة" خاصة وأن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة ما إذا كانت هذه المادة المنشطة ناتجة عن تناول اللاعبين لحوما غير صالحة، وخاصة بعدما أدت النتائج الإيجابية إلى فحص عينات الكشف عن المنشطات إلى استبعاد خمسة من لاعبي الفريق في التاسع من يونيو/حزيران الماضي خلال مشاركة الفريق في بطولة الكأس الذهبية لمنتخبات اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي).

وقال دفوراك: "ما نعلمه أن خمسة لاعبين ثبت وجود تركيز عالٍ من هذه المادة في العينات التي أخذت منهم.. ووجدنا في عينات أربعة لاعبين آخرين نفس المادة، وبالتالي فإننا نتحدث عن تسعة من 14 لاعبا وُجدت في دمائهم هذه المادة".

ورفض دفوراك الإفصاحَ عن أسماء اللاعبين الأربعة الجدد الذين يُنتظر أن تكون نسبة المادة في عيناتهم أقل من اللاعبين الخمسة المستبعدين من صفوف المنتخب قبل ثلاثة أسابيع.

وأوضح دفوراك أن التحقيقات الجارية تهدف إلى إصدار الحكم العادل على اللاعبين بعد معرفة المصدر الذي حصل منه اللاعبون على هذه المادة وما إذا كانت نتيجة تناول لحوم غير صالحة أو تناول هذه المادة عن عمد.

وختم أن الفيفا يسعى لمساعدة اتحاد كونكاكاف بكل قوة من أجل كشف حقيقة هذه القضية، مشيرا إلى أن الدافع الأساسي من وراء زيارته الحالية للمكسيك هو لقاء مسؤولي الحكومة والاتحاد المكسيكي للعبة.