EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2010

خلت عناوينها مع الاحتفالات وأرجعته إلى "الحظ" الصحف السعودية تتعامل ببرود مع تأهل "الأخضر"

"الأخضر" تخطى عقبة الدور الأول بصعوبة

"الأخضر" تخطى عقبة الدور الأول بصعوبة

استقبلت الصحافة السعودية تأهُّل منتخبها لنصف نهائي دورة "خليجي 20" في عدن ببرودٍ كبيرٍ لم يَخْلُ من تأكيد أن الحظ وقف إلى جوار "الأخضر" في التأهل.

استقبلت الصحافة السعودية تأهُّل منتخبها لنصف نهائي دورة "خليجي 20" في عدن ببرودٍ كبيرٍ لم يَخْلُ من تأكيد أن الحظ وقف إلى جوار "الأخضر" في التأهل.

ولعل عنوان صحيفة "الرياضي" كان الأكثر وضوحًا واعترافًا بالكيفية التي تأهل بها المنتخب السعودي، عطفًا على مجريات مواجهة المنتخب القطري، يوم الأحد، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، خصوصًا أن الهدف السعودي أتى عن طريق مدافع قطري بالخطأ. واختارت "الرياضي" عبارة "يا حظنا" عنوانًا في صفحتها الرئيسية تأكيدًا لرؤيتها للمواجهة.

صحيفة "الحياة" دخلت في هذا المسار، وكتبت في صحفتها الأولى عنوانًا جاء نصه: "القطري شامي ينقذ أخضر بيسيرو.. وينقله إلى نصف النهائيمُرجِعةً الفضل في تأهل المنتخب السعودي إلى هدف المدافع القطري الذي لم يفلح في مواصلة تقدُّم منتخب بلاده في ظل اقتراب المواجهة من نهايتها.

عنوان صحيفة "الوطن" لم يكن بعيدًا عن عنوانَيْ سابقتَيْها؛ إذ عنونت قراءتها للمواجهة بـ"قدم قطرية تبقي الأخضر في خليجي 20"، كما كتبت في ملحقها الرياضي أيضًا: "الأخضر يتلاعب بالأعصاب ويتجاوز خطر قطر بهدف عكسي".

صحيفة "الاقتصادية" سارت في الركب ذاته لتوجُّه الصحافة السعودية في تعاطيها مع المواجهة الحاسمة، واختارت عبارة "أدبرت ثم أقبلت" عنوانًا لها، أما صحيفة "الرياض" فقد كتبت: "هدف اللحظات الحرجة ينقل المنتخب السعودي إلى مربع الخليج".

بقية الصحف ابتهجت بتأهل "الأخضر" السعودي لنصف النهائي لكن بشكل خجول وغير مبالغ فيه كالعادة.