EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

بعد الخماسية في مرمى إسبانيول الصحف الإسبانية تعجز عن وصف أداء برشلونة

برشلونة

برشلونة

مع الفوز الكبير الذي حققه برشلونة على مضيفه وجاره العنيد إسبانيول 5/1 السبت لم تجد وسائل الإعلام الإسبانية ما تعبر به عن إنجازات الفريق ومسيرته غير العادية.

  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2010

بعد الخماسية في مرمى إسبانيول الصحف الإسبانية تعجز عن وصف أداء برشلونة

مع الفوز الكبير الذي حققه برشلونة على مضيفه وجاره العنيد إسبانيول 5/1 السبت لم تجد وسائل الإعلام الإسبانية ما تعبر به عن إنجازات الفريق ومسيرته غير العادية.

وتصدرت أنباء هذا الفوز الكبير الصفحات الأولى بجميع الصحف الإسبانية الصادرة الأحد، كان السؤال الذي سيطر على معظم هذه الصحف هو "إلى أي مدى يمكن لفريق جوسيب جوارديولا أن يذهب؟.

وكان السؤال هو خير دليل على ما يقدمه الفريق من انتصارات خيالية يصعب على غيره مضاهاتها، وكان من بين العناوين بصحيفة "سبورت" الكتالونية "استعراض آخر للأداء الرائع".

وفي داخل نفس التقرير، وصفت الصحيفة فريق جوارديولا بأنه "ماكينة متكاملةبينما علقت صحيفة "آس" الإسبانية الرياضية التي تصدر في العاصمة مدريد على انتصار برشلونة بعنوان آخر هو "لا أحد يستطيع إيقاف هذا الفريق لبرشلونة".

وفي المقابل، أشارت صحيفة "موندو ديبورتيفو" إلى أن النتيجة لم تكن الشيء الوحيد الذي لفت انتباه العالم؛ ولكن كانت هناك أيضا الفرص العديدة التي صنعها برشلونة أمام مرمى منافسه والتي بلغ عددها نحو 17 فرصة على استاد "كورنيلا برات" الذي كان يخشاه كثيرا.

وقبل المباراة، حقق إسبانيول الفوز في جميع المباريات السبع التي خاضها على هذا الملعب في الموسم الحالي، وهو ما ساعده كثيرا في احتلال المركز الرابع بجدول الدوري الإسباني.

وحظي إسبانيول بسجل جيد من النتائج في مبارياته أمام برشلونة على هذا الملعب خلال السنوات القليلة الماضية، ولكنه كان يتوقع مواجهة صعبة للغاية مع حامل اللقب ومتصدر جدول المسابقة.

ولكن برشلونة باغت مضيفه بأداء رائع وفوز ساحق ليكون الفوز العاشر له على التوالي في الدوري الإسباني هذا الموسم.

وخلق برشلونة الفرصة تلو الأخرى بفضل سرعة تفكيره وسرعته في التحركات، وكالمعتاد، كان صانع اللعب تشافي هيرنانديز هو قائد الأوركسترا حيث سجل هدفا وصنع هدفين.

وبرهن الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم الفريق على المرونة الخططية لبرشلونة بعدما لعب كمهاجم متأخر أكثر من اللعب في الجانب الأيمن، واستفاد ميسي من ذلك في صناعة ثلاثة أهداف لزملائه.

وسمح برشلونة لإسبانيول بالاندفاع الهجومي في الشوط الثاني ليستفيد من ذلك في شن مرتدات سريعة شكلت خطورة فائقة على مرمى أصحاب الأرض.

وعلقت القناة الثالثة بالتلفزيون الكتالوني على فريق جوارديولا بأنه "ربما يكون أفضل فريق كرة قدم في التاريخثم تساءلت "هل هناك أي حدود لهذا الفريق، فيما يتعلق بالأداء والنتائج؟".

وساد شعور عام يوم الأحد بأن هذا الفريق ما زال في مرحلة التطور، وأنه ما زال قادرا على تقديم ما هو أفضل، مثلما حصد ستة ألقاب في آنٍ واحد خلال عام 2009.

ومنذ عام 2009، مال أداء اللاعب بدرو إلى طرف الملعب، مما جعل ميسي أكثر فعالية.

وسجل بدرو هدفين في شباك إسبانيول، وأضاف زميله المهاجم ديفيد فيا مثلهما، لتلعب هذه الأهداف دورها في فوز الفريق، وتساعد الجماهير على نسيان كل من الكاميروني صامويل إيتو والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش والفرنسي تييري هنري المهاجمين السابقين لبرشلونة.

وكشف استطلاعا رأي أجرتهما صحيفتا "سبورت" و"موندو ديبورتيفو" الإسبانيتان الرياضيتان أن قارئي الصحيفتين يرون أن برشلونة لن يحافظ فقط على لقبه في الدوري الإسباني ليكون الثالث على التوالي للفريق؛ وإنما أيضا سيستعيد لقب دوري أبطال أوروبا.

ويتصدر برشلونة جدول المسابقة حاليا برصيد 43 نقطة من 16 مباراة، حيث فاز في 14 وتعادل في مباراة واحدة وخسر مثلها، وسجل لاعبوه 51 هدفا في هذه المباريات ليزيد متوسط تسجيله الأهداف عن ثلاثة أهداف في المباراة الواحدة.

وقبل ثلاثة أسابيع، اكتسح ميسي ورفاقه فريق ريال مدريد بخمسة أهداف نظيفة خلال مباراة القمة (الكلاسيكو) بالدوري الإسباني، وذلك على استاد "كامب نو" معقل فريق برشلونة ليتقدم الفريق على منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد في جدول المسابقة.

وصرح ساندرو روسيل -رئيس نادي برشلونة بعد فوز الفريق على إسبانيول- قائلا "هذا الفريق لبرشلونة يمثل آلة لا تتوقف. ونتمنى أن يستمر ذلك لسنوات عديدة. لدينا بعض اللاعبين الرائعين ومدرب يتمتع بخبرة خططية... إنها لسعادة كبيرة أن نراهم يقدمون هذا الأداء".

أما النغمة الوحيدة الشاذة التي بزغت وسط كل هذه الإشادة فكانت ما ذكرته صحيفة "ماركا" الإسبانية الرياضية التي تصدر في العاصمة مدريد والتي تحظى بعلاقة وطيدة للغاية برئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز. وذكرت "ماركا" الأحد أنه كان من المفترض أن يحتسب الحكم خطأ قبل هدف برشلونة الأول، وأوضحت أن الهدف الثاني ربما جاء من تسلل".