EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2010

سقوط مانشستر في فخ التعادل مع إيفرتون الشماخ يواصل التألق مع أرسنال.. وتشيلسي على القمة

واصل المغربي مروان الشماخ مسلسل تألقه مع أرسنال، عندما سجل هدفا اليوم أمام بولتون؛ ليقود فريقه للفوز بأربعة أهداف لهدف ضمن منافسات الأسبوع الرابع للدوري الإنجليزي لكرة القدم؛ ليرفع بذلك "المدفعجية" رصيدهم من النقاط إلى عشرة ويطاردوا بها تشيلسي المتصدر.

  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2010

سقوط مانشستر في فخ التعادل مع إيفرتون الشماخ يواصل التألق مع أرسنال.. وتشيلسي على القمة

واصل المغربي مروان الشماخ مسلسل تألقه مع أرسنال، عندما سجل هدفا اليوم أمام بولتون؛ ليقود فريقه للفوز بأربعة أهداف لهدف ضمن منافسات الأسبوع الرابع للدوري الإنجليزي لكرة القدم؛ ليرفع بذلك "المدفعجية" رصيدهم من النقاط إلى عشرة ويطاردوا بها تشيلسي المتصدر.

ونجح الشماخ في مواصلة مسلسل تسجيله للأهداف؛ ليعلن بذلك أنه قادم بقوة للمنافسة على لقب هداف الدوري الإنجليزي في أول تجربة حقيقية في تلك المسابقة، خاصة وأن هدف مباراة اليوم يعتبر هو الهدف الثاني له مع الفريق.

سجل الأهداف الأربعة لأرسنال كل من لوران كوسيلني ومروان الشماخ وأليكساندر سونج بيلونج وكارلوس ألبيرتو فيلا، في حين سجل هدف بولتون الوحيد يوهان إيلماندر.

وفي مباراة ثانية حقق تشيلسي انتصاره الرابع على التوالي، بعد تغلبه خارج ملعبه على وست هام يونايتد بثلاثة أهداف لهدف؛ ليرفع بذلك البلوز رصيدهم من النقاط إلى 12 نقطة، سجل الثلاثية لتشيلسي الغاني مايكل إيسيان (هدفينوالإيفواري سالمون كالو، في حين سجل هدف وست هام الوحيد سكوت باركر.

أهدر مانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي فوزا كان في متناوله، عندما تقدم على مضيفه إيفرتون 3-1 حتى الوقت بدل الضائع، قبل أن يكتفي بالتعادل 3-3 اليوم على ملعب "جوديسون باركفي افتتاح الأسبوع الرابع من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

واعتقد الجميع أن فريق "الشياطين الحمر" في طريقه لتحقيق فوزه الأول في أرض مضيفه منذ 2007م، والثالث له هذا الموسم؛ لأنه نجح في تحويل تخلفه سريعا، وأنهى الشوط الأول متعادلا قبل أن يضرب في الثاني ويتقدم 3-1، على رغم غياب نجمه واين روني بسبب المشاكل الشخصية التي يواجهها في الآونة الأخيرة، ولأن مدربه الاسكتلندي أليكس فيرجسون يريد تجنيبه أن يكون محط استفزاز جماهير فريقه السابق.

لكن رجال المدرب الاسكتلندي الآخر ديفيد مويز لم يستسلموا، ونجحوا في منح فريقهم نقطته الثانية فقط هذا الموسم، عندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، وحرموا مانشستر من تحقيق الفوز.

وكان مانشستر الأقرب إلى افتتاح التسجيل أولا عبر بول سكولز؛ الذي وصلته الكرة من البرتغالي لويس ناني، فتحولت تسديدة لاعب الوسط المخضرم، وكانت في طريقها إلى الشباك لولا تدخل الحارس الأمريكي تيم هاورد ببراعة، قبل أن يتدخل مجددا للوقوف في وجه تسديدة الويلزي راين جيجز.

وجاء رد إيفرتون مثمرا بعد خطأ دفاعي من مانشستر؛ ما سمح للإسباني ميكل أرتيتا بالتلاعب بجاري نيفيل قبل أن يسدد، لكن الحارس الهولندي أدوين فان دير سار صد المحاولة لتسقط الكرة أمام ليو اوزمان؛ الذي حولها للجنوب إفريقي ستيفن بينار فأودعها الشباك في الدقيقة 39.

ولم ينتظر فريق فيرجوسون كثيرا قبل أن يدرك التعادل، بعدما توغل ناني في الجهة اليمنى، قبل أن يلعب كرة عرضية وصلت للاسكتلندي دارين فليتشر؛ الذي سددها داخل الشباك في الدقيقة 44.

ومع بداية الشوط الثاني ضرب الضيوف سريعا، وكان ناني مهندس الهدف أيضا، عندما لعب كرة عرضية من الجهة اليمنى ارتقى لها المدافع الصربي نيمانيا فيديتش، ووضعها برأسه داخل شباك هاورد في الدقيقة 48.

ثم نجح البلغاري ديميتار برباتوف في إضافة هدف التعزيز لمانشستر، بعدما وصلته الكرة من تمريرة طولية رائعة من سكولز؛ فتوغل في الجهة اليمنى، وانفرد بهاورد قبل أن يسدد في الزاوية اليمنى الأرضية في الدقيقة 66.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، نجح الأسترالي تيم كاهيل في تقليص الفارق لأصحاب الأرض بكرة رأسية وضعها بعيدا عن متناول فان در سار، بعد عرضية من لايتون باينز، ثم انفجرت المدرجات بعد ثوان، عندما أدرك أرتيتا التعادل، بعدما حضر له كاهيل الكرة برأسه؛ فسددها الإسباني من نقطة الجزاء إلى داخل الشباك في الدقيقة 94.

وأسفرت بقية مباريات اليوم عن فوز فولهام على ولفرهامبتون بهدفين لهدف وبلاكبول على نيوكاسل بهدفين نظيفين، وتعادل مانشستر سيتي مع بلاكبيرن بهدف لكل منهما ووست بروميتش مع توتنهام وويجان مع سندرلاند بنفس النتيجة.