EN
  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2010

مانشستر يونايتد يترنح وتشيلسي يتعادل الشماخ يعيد التوازن لأرسنال بإسقاط برمنجهام

الشماخ سجل هدف الفوز لأرسنال

الشماخ سجل هدف الفوز لأرسنال

استعاد أرسنال توازنه بفضل مهاجمه المغربي مروان الشماخ، بتسجيله هدف الفوز على ضيفه برمنجهام بنتيجة (2-1) يوم السبت في المرحلة الثامنة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بينما فرط مانشستر يونايتد بفوز كان في متناوله، عندما تقدم على ضيفه وست بروميتش ألبيون بهدفين قبل أن يكتفي بالتعادل (2-2). وتعادل تشيلسي مع مضيفه أستون فيلا بدون أهداف.

  • تاريخ النشر: 16 أكتوبر, 2010

مانشستر يونايتد يترنح وتشيلسي يتعادل الشماخ يعيد التوازن لأرسنال بإسقاط برمنجهام

استعاد أرسنال توازنه بفضل مهاجمه المغربي مروان الشماخ، بتسجيله هدف الفوز على ضيفه برمنجهام بنتيجة (2-1) يوم السبت في المرحلة الثامنة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بينما فرط مانشستر يونايتد بفوز كان في متناوله، عندما تقدم على ضيفه وست بروميتش ألبيون بهدفين قبل أن يكتفي بالتعادل (2-2). وتعادل تشيلسي مع مضيفه أستون فيلا بدون أهداف.

على استاد الإمارات، استعاد أرسنال توازنه وطعم الفوز الذي غاب عنه في المراحل الثلاث السابقة، وذلك بعدما حول تخلفه أمام ضيفه برمنجهام إلى فوز (2-1)، بفضل المغربي مروان الشماخ.

ووجد أرسنال -الذي لا يزال يعاني من غياب عديد من نجومه وعلى رأسهم الإسباني فرانسيسك فابريجاس والهولندي روبن فان بيرسي، مقابل عودة تيو والكوت للجلوس على مقاعد الاحتياط بعد غياب طويل، نفسه متخلفا في الدقيقة الـ(33)، عندما افتتح الصربي نيكولا زيجيتش التسجيل لبرنجهام بكرة رأسية، بعد تمريره من كيث فاهاي، لكن الفرنسي سمير نصري أدرك التعادل في الدقيقة الـ(41) من ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه سكوت دان على الشماخ داخل المنطقة.

ثم ومع بداية الشوط الثاني سجل الشماخ هدف التقدم والفوز لفريق "المدفعجية" في الدقيقة الـ(47) بعد لعبة جماعية مميزة بين جاك ويلشير والكاميرون ألكسندر سونج، الذي مرر الكرة إلى الشماخ داخل المنطقة، فالتف الأخير على الحارس بن فوستر ووضع الكرة داخل الشباك.

وهذا الفوز الرابع لأرسنال الذي طرد له ويلشير في الدقيقة الأخيرة، فرفع رصيده إلى 14 نقطة وصعد إلى المركز الثاني مؤقتا بفارق الأهداف عن مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، الذي يلتقي يوم الأحد مع بلاكبول، وتوتنهام الذي تغلب اليوم على مضيفه وجاره فولهام بهدفين للروسي رومان بافليوتشنكو في الدقيقة الـ(31) وتوم هادلستون في الدقيقة الـ(63)، مقابل هدف للسنغالي ديومانسي كامارا في الدقيقة الـ(63).

ويتخلف هذا الرباعي بفارق 5 نقاط عن تشيلسي حامل اللقب والمتصدر.

على ملعب "أولدترافورداعتقد الجميع أن مانشستر يونايتد في طريقه لاستعادة نغمة الانتصارات، بعد أن اكتفى بالتعادل في المرحلتين السابقتين، خاصة بعدما تقدم -وعن جدارة- بهدفين نظيفين في الشوط الأول، إلا أنه عاد وأهدى ضيفه وست بروميتش هدفين في الشوط الثاني، ليسقط في فخ التعادل للمباراة الثالثة على التوالي.

وأبقى مدرب مانشستر الاسكتلندي أليكس فيرجوسون، مهاجم الفريق واين روني على مقاعد الاحتياط مجددا، مدعيا أن الأخير يعاني من الإصابة، رغم أنه شارك الثلاثاء مع المنتخب الإنجليزي ضد مونتينيجرو في تصفيات كأس أوروبا 2012، في حين أن السبب الحقيقي هو المشاكل الشخصية التي يعاني منها اللاعب في الآونة الأخيرة بسبب خيانته الزوجية.

وبدأ فيرجوسون اللقاء بإشراك البلغاري ديميتار برباتوف والمكسيكي خافيير هرنانديز في خط المقدمة، ولم يخب الأخير آمال مدربه؛ لأنه افتتح التسجيل في الدوري الممتاز، عندما وضع "الشياطين الحمر" في المقدمة منذ الدقيقة الـ(5)، إثر ركلة حرة نفذها البرتغالي لويس ناني، فصدها الحارس سكوت كارسون، لكن الكرة سقطت أمام "شيشاريتو" الذي أودعها الشباك.

وحصل صاحب الأرض على عديد من الفرص لتعزيز تقدمه، خصوصا عبر برباتوف، لكن الأخير لم ينجح في ترجمتها إلى هدف ثان إلا أنه ساهم في هدف التعزيز الذي جاء في الدقيقة الـ(25)، عندما خطف ناني الكرة من نيكي شوري وتوغل قبل أن يمررها إلى زميله البلغاري على الجهة اليمنى، فأعادها له الأخير ليضعها بعيدا عن متناول كارسون.

واضطر فيرجوسون بعدها إلى إجراء تبديل اضطراري، بإخراج الويلزي المخضرم راين جيجز بسبب الإصابة، وأدخل الأيرلندي دارن جيبسن بدلا منه قبل 5 دقائق على نهاية الشوط الأول.

وجاء الشوط الثاني كارثيا بالنسبة لفريق "الشياطين الحمر"؛ لأنه أهدى ضيفه نقطة المباراة وفرط في فوز كان في متناوله، بعدما قدم لضيفه هدفين؛ الأول سجله مدافعه الفرنسي باتريس إيفرا عن طريق الخطأ في الدقيقة (50)، عندما تحولت الكرة من بين ساقيه وخدعت الحارس الهولندي إدوين فان در سار بعد ركلة حرة نفذها كريس برانت.

ثم جاء الهدف الثاني والتعادل بعد 5 دقائق بهدية أكبر، وهذه المرة من فان در سار، الذي أفلت الكرة من يده رغم وصولها إليه دون أية خطورة على الإطلاق، فخطفها الكاميروني سومن تشويي وأودعها الشباك وسط صدمة جماهير "أولدترافورد" التي أملت أن ينجح روني في منح الفريق الفوز بعد نزوله في الدقيقة (72)، بدلا من البرازيلي أندرسون، لكنه فشل في تحقيق هذا الأمر.

وتعادل نيوكاسل يونايتد مع ضيفه ويجان أثلتيك (2-2)، كما انتهت مواجهة القاع بين ولفرهامبتون ووست هام بالتعادل (1-1).