EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2010

مواجهتان عربيتان ساخنتان في دوري إفريقيا الشبيبة يصطدم بالإفريقي والاتحاد بالحسني الجديدي

مواجهة ساخنة بين الجارين

مواجهة ساخنة بين الجارين

يشهد الدور الأول من دوري أبطال إفريقيا مواجهتين عربيتين ساخنتين؛ الأولى بين الإفريقي التونسي وشبيبة القبائل الجزائري، والثانية بين الاتحاد الليبي والدفاع الحسني الجديدي المغربي.

  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2010

مواجهتان عربيتان ساخنتان في دوري إفريقيا الشبيبة يصطدم بالإفريقي والاتحاد بالحسني الجديدي

يشهد الدور الأول من دوري أبطال إفريقيا مواجهتين عربيتين ساخنتين؛ الأولى بين الإفريقي التونسي وشبيبة القبائل الجزائري، والثانية بين الاتحاد الليبي والدفاع الحسني الجديدي المغربي.

ويشارك 11 فريقا عربيا في الدور الأول، بينها 9 فرق خاضت الدور التمهيدي، فيما يدخل فريقا الأهلي المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة (6 مرات) والهلال السوداني منافساتهما اعتبارا من الدور الأول الذي تقام مباريات ذهابه في 19 و20 و21 مارس/آذار الجاري، والإياب في 2 و3 و4 أبريل/نيسان المقبل.

وتكتسب مواجهة الإفريقي وشبيبة القبائل أهمية كبيرة بالنظر إلى المنافسة القوية بين فرق ومنتخبات ممثلي شمال إفريقيا.

وعانى الإفريقي الأمرين لبلوغ الدور الأول على حساب الساحل من النيجر؛ حيث خسر أمامه 1-2 ذهابا في نجامينا، وتغلب عليه بصعوبة 1-صفر إيابا في تونس، فيما حقق شبيبة القبائل تأهلا سهلا بفوزه على الجيش الجامبي 2-1 ذهابا في بانجول، و3-صفر إيابا في تيزي وزو.

وتجمع المواجهة العربية الثانية بين فريقين تألقا في الدور التمهيدي، وخصوصا في الإياب، فالاتحاد الليبي سحق ضيفه موكاف من جمهورية إفريقيا الوسطى 6-صفر إيابا في طرابلس بعدما كان تغلب عليه 2-1 ذهابا، فيما حقق الدفاع الحسني الجديدي فوزا كبيرا على أوس بالانتاس من غينيا بيساو 3-صفر في الجديدة (صفر-صفر ذهابا).

ولن تكون مهمة الرجاء البيضاوي -بطل المغرب- والهلال -بطل السودان- سهلة لأنهما يلتقيان مع بترو أتلتيكو الأنجولي وأفريكا سبور الإيفواري.

ويسعى الرجاء البيضاوي -بطل المسابقة 3 مرات أعوام 1989و1997 و1999- إلى استعادة أمجاده في المسابقة القارية، فيما يمني الهلال النفس بفك النحس الذي لازمه في المسابقة في النسخ الثلاث الأخيرة عندما خرج من ربع النهائي عام 2008 ونصف النهائي عامي 2007 على يد النجم الساحلي التونسي و2009 على يد مازيمبي الكونجولي الديمقراطي، حامل اللقب.

ويخوض الأهلي المصري اختبارا سهلا نسبيا أمام جانرز الزيمبابوي، والأمر ذاته بالنسبة لمواطنه الإسماعيلي أمام استاد تامبونيز من لا ريينيون، والمريخ السوداني أمام جازيل التشادي، والترجي الرياضي التونسي أمام إي إس إف اي بينينجا من بوركينا فاسو، ووفاق سطيف الجزائري وصيف بطل مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي أمام يو إس دوالا الكاميروني.

ويستهل مازيمبي الكونجولي الديمقراطي حملة الدفاع عن لقبه بمواجهة أي بي آر الرواندي، فيما يلتقي هارتلاند النيجيري وصيف بطل النسخة الأخيرة مع تيكو يونايتد الكاميروني.

وكان مازيمبي قد تُوج بطلا لمسابقة دوري أبطال إفريقيا على حساب هارتلاند بالخسارة 1-2 ذهابا في مدينة أويري النيجيرية، والفوز 1-صفر إيابا في لوبومباشي، وضمن الكأس لتسجيله خارج قواعده، ثم أحرز لقب الكأس السوبر الإفريقية الأحد قبل الماضي بتغلبه على الملعب المالي 2-صفر.

وبات مازيمبي أول فريق كونجولي يحرز لقب الكأس السوبر الإفريقية، ووضع حدا لسيطرة أندية شمال إفريقيا على اللقب في السنوات الأربع الأخيرة بعدما ناله الأهلي المصري 3 مرات، والنجم الساحلي التونسي مرة واحدة.

وفي باقي المباريات، يلعب دجوليبا المالي مع آي إس سي لنغير السنغالي، وكوريبيب ستارلايت من موريشيوس مع جابورن يونايتد البوتسواني، وسانت أيلوا لوبوبو الكونجولي الديمقراطي مع ديناموس الزيمبابوي، وزاناكو الزامبيي مع أسيك ميموزا الإيفواري، وسوبر سبورت يونايتد الجنوب إفريقي مع فيروفياريو مابوتو الموزمبيقي.