EN
  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2010

في الجولة قبل الأخيرة بدوري أبطال إفريقيا الشبيبة يبحث عن "نقطة" أمام الإسماعيلي المتحفز للفوز

مواجهة جديدة بين أندية مصر والجزائر

مواجهة جديدة بين أندية مصر والجزائر

سيكون شبيبة القبائل الجزائري مطالبا بالحصول على نقطة واحدة فقط من مباراته على أرضه أمام الإسماعيلي في أول أيام عيد الفطر يوم الجمعة لضمان تصدر المجموعة الثانية بدوري أبطال إفريقيا.

  • تاريخ النشر: 10 سبتمبر, 2010

في الجولة قبل الأخيرة بدوري أبطال إفريقيا الشبيبة يبحث عن "نقطة" أمام الإسماعيلي المتحفز للفوز

سيكون شبيبة القبائل الجزائري مطالبا بالحصول على نقطة واحدة فقط من مباراته على أرضه أمام الإسماعيلي في أول أيام عيد الفطر يوم الجمعة لضمان تصدر المجموعة الثانية بدوري أبطال إفريقيا.

وأصبح الشبيبة أول المتأهلين للدور قبل النهائي بتعادله في الجولة الماضية مع الأهلي المصري بهدف لكل منهما، رغم خوض الشوط الثاني بأكمله بعشرة لاعبين، لكن الفريق يبقى في حاجة لنقطة واحدة لضمان الصدارة.

وستمنح الصدارة أفضلية للشبيبة بطل إفريقيا عامي 1981 و1990 وفرصة خوض مباراة إياب الدور قبل النهائي على أرضه في تيزي أوزو.

وسيلعب الفريق الجزائري في المباراة المقبلة خارج أرضه في ضيافة هارتلاند النيجيري، وهي مواجهة غير مأمونة العواقب، ولذلك فإن الشبيبة سيحاول الخروج بنتيجة إيجابية، واستغلال اللعب وسط أنصاره المتحمسين.

وينفرد الشبيبة بالصدارة برصيد 10 نقاط، ويأتي الأهلي ثانيا بخمس نقاط، ثم هارتلاند النيجري بأربع نقاط، وأخيرا الإسماعيلي بثلاث نقاط.

وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز شبيبة القبائل في الإسماعيلية بهدف مقابل لا شيء، ويرغب الفريق بقيادة السويسري آلان جيجر في تكرار الفوز للتأكيد على أن التفوق الأول لم يكن من قبيل المصادفة ولتوجيه إنذار لباقي فرق البطولة، وأنه يبحث بقوة عن إحراز اللقب للمرة الثالثة.

وفي المقابل، لن يكون أمام الإسماعيلي الذي خسر في الجولة الماضية أمام هارتلاند في نيجيريا 2-1 رغم تقدمه بهدف، أي بديل سوى الفوز لضمان البقاء بقوة في المنافسة، خاصة وأنه سيلعب في آخر جولة على أرضه مع غريمه ومواطنه الأهلي.

وأكد الهولندي مارك فوتا، المدير الفني للإسماعيلي، أن فريقه سيظهر بشكل مغاير عن مباراة الذهاب التي أقيمت في بداية الموسم بالنسبة لناديه متصدر الدوري المصري.

شارك برأيك: من سيتأهل مع الشبيبة للدور قبل النهائي؟