EN
  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2010

5 أندية عربية تحجز مقاعدها بالكونفدرالية الشبيبة والترجي يتألقان..الأهلي وسطيف يقتربان

الشبيبة والترجي يواصلان التقدم إفريقيا

الشبيبة والترجي يواصلان التقدم إفريقيا

واصلت الفرق العربية مشوارها بنجاح في بطولاتي دوري أبطال إفريقيا وكأس الاتحاد الإفريقي الكونفدرالية، بعدما وصل شبيبة القبائل الجزائري للنقطة السادسة بفوزه الثاني على التوالي بالمجموعة الثانية، في الوقت الذي انطلق فيه قطار الترجي التونسي بقوة نحو المربع الذهبي بفوزه الثاني الذي حققه بالمجموعة الأولى بالبطولة ذاتها.

  • تاريخ النشر: 02 أغسطس, 2010

5 أندية عربية تحجز مقاعدها بالكونفدرالية الشبيبة والترجي يتألقان..الأهلي وسطيف يقتربان

واصلت الفرق العربية مشوارها بنجاح في بطولاتي دوري أبطال إفريقيا وكأس الاتحاد الإفريقي الكونفدرالية، بعدما وصل شبيبة القبائل الجزائري للنقطة السادسة بفوزه الثاني على التوالي بالمجموعة الثانية، في الوقت الذي انطلق فيه قطار الترجي التونسي بقوة نحو المربع الذهبي بفوزه الثاني الذي حققه بالمجموعة الأولى بالبطولة ذاتها.

في المجموعة الثانية، جاء فوز الشبيبة على هارتلاند النيجيري ليؤكد أن الفريق الجزائري يسعى لاستثمار الطفرة التي حققها المنتخب الجزائري بوصوله لمونديال 2010 بعد غياب 24 عاما، لتستعيد الفرق الجزائرية عافيتها في البطولة بعد غياب طويل عن منصات التتويج على مستوى بطولة دوري الأبطال.

وأصبح أمام الفريق الجزائري فرصة كبيرة للغاية لضمان الصعود للمربع الذهبي بنسبة 90% لو حقق الفوز على العملاق المصري الأهلي (6 بطولات) بعد أسبوعين تقريبا، حينما يتقابلان على ملعب "الأول من نوفمبر" في تيزي وزوز بالجزائر.

وفي إطار مباريات نفس المجموعة اقتنص الأهلي المصري فوزا قاتلا على مواطنه الإسماعيلي بهدفين مقابل هدف، ليقتنص الفريق الأحمر ثلاث نقاط يعدل بها موقفه في جدول المجموعة ويقترب من الشبيبة بنقطتين.

وكان الأهلي تعادل مع هارتلاند في الجولة الأولى في نيجيريا بهدف لكليهما، ليصبح رصيد الفريق المصري 4 نقاط خلف الشبيبة صاحب الصدارة برصيد 6 نقاط، ثم هارتلاند في المركز الثالث برصيد نقطة واحدة، وأخيرا الإسماعيلي بدون أي نقاط.

وتكشف نتائج أول جولتين اقتراب الشبيبة والأهلي من حجز مقاعدهما في المربع الذهبي، على اعتبار أنهما صاحبا الرصيد الأكبر في البطولة حتى الآن.

وفي المجموعة الأولى واصل قطار الترجي التونسي انطلاقته السريعة، وحقق الفوز الثاني له على حساب ديناموز زيمبابوي بهدف، ليجمع الفريق 6 نقاط من أول مواجهتين تضعه أمام فرصة كبيرة لحجز مكان في المربع الذهبي.

وكان الترجي حقق فوزه الأول في مشواره بدور الثمانية على حساب وفاق سطيف الجزائري، ليصبح الترجي أقرب فرق المجموعة الثانية للصعود.

وفرّط وفاق سطيف الجزائري في فوز كان في أشد الحاجة إليه حينما تعادل بهدفين خارج ملعبه مع مازيمبي الكونغولي بهدفين لكليهما، بعد أن كان متفوقا بنتيجة 2/1 في الشوط الثاني.

وعلى رغم التعادل إلا أن وفاق سطيف قد استعان توازنه في البطولة، خاصة أن هذه النقطة ستساهم بصورة كبيرة في ارتفاع معنوياته قبل السفر إلى زيمبابوي لمواجهة فريق ديناموز بعد أسبوعين في إطار مباريات نفس المجموعة.

وفي بطولة كأس الاتحاد الإفريقي حجزت خمسة أندية عربية أماكنها في دور الثمانية، بعد أن سحق حرس الحدود المصري نظيره جابورن يونايتد بثمانية أهداف مقابل هدف، فيما فاز الهلال على كابس يونايتد الزيمبابوي بنتيجة 3/1، وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز الهلال بخماسية نظيفة.

واستطاع الفتح الرباط المغربي الصعود بعد الفوز على سوبر سبورت يونايتد بهدف، بعد أن كان خاسرا في الذهاب بهدفين مقابل هدف، ليصعد بمجموع المباراتين 3/3.

وحقق الصفاقسي فوزا مثيرا على بترو أتليتكو الأنجولي بنتيجة 3/1، وكانت نتيجة الذهاب انتهت بينهما بالتعادل بدون أهداف.

وعلى رغم خسارة الاتحاد الليبي بنتيجة 2/1 من أول أغسطس الأنجولي بلواندا، لكن مباراة الذهاب كانت في صالحه بهدفين مقابل لا شيء.