EN
  • تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2010

في ختام منافسات دور الثمانية لدوري الأبطال الشبيبة بلا هزيمة.. والأهلي يسقط برباعية في الإسماعيلية

الإسماعيلي أسقط الأهلي بالأربعة

الإسماعيلي أسقط الأهلي بالأربعة

واصل شبيبة القبائل الجزائري مسلسل تألقه في دوري الأبطال الإفريقي، بعد تعادله اليوم مع هارتلاند النيجيري بهدف لكل منهما في الجولة الأخيرة لمنافسات المجموعة الثانية، في الوقت الذي سقط فيه الأهلي المصري -صاحب المركز الثاني- في فخ الهزيمة من مواطنه الإسماعيلي 2-4.

  • تاريخ النشر: 19 سبتمبر, 2010

في ختام منافسات دور الثمانية لدوري الأبطال الشبيبة بلا هزيمة.. والأهلي يسقط برباعية في الإسماعيلية

واصل شبيبة القبائل الجزائري مسلسل تألقه في دوري الأبطال الإفريقي، بعد تعادله اليوم مع هارتلاند النيجيري بهدف لكل منهما في الجولة الأخيرة لمنافسات المجموعة الثانية، في الوقت الذي سقط فيه الأهلي المصري -صاحب المركز الثاني- في فخ الهزيمة من مواطنه الإسماعيلي 2-4.

في المباراة الأولى، تغلب الإسماعيلي المصري على مواطنه الأهلي بأربعة أهداف لهدفين، في مباراة كشف من خلالها الدراويش نقاط الضعف في دفاع أبناء القلعة الحمراء، التي كانت سببا رئيسيا في سقوطه بتلك النتيجة الكبيرة.

دخل الفريقان اللقاء بشكل سريع، دون أن يدخلا مرحلة جس النبض، وافتتح عبد الله الشحات النتيجة للإسماعيلي بعد عشر دقائق من تسديدة من حوالي 20 ياردة، لم ينجح الحارس أحمد عادل عبد المنعم -الغائب عن المباراة- في التصدي لها.

بعدها نجح محمد بركات في تعديل النتيجة للنادي الأهلي وأدرك التعادل، لكن لم تمر على الفرحة الحمراء طويلا، فبعدها بدقيقة تمكن أحمد علي من تسجيل الهدف الثاني لينتهي الشوط الأول بتقدم الإسماعيلي بهدفين لهدف.

وفي الشوط الثاني، واصل الإسماعيلي سيطرته على مجريات اللقاء، وحاول بشتى الطرق مضاعفة النتيجة، وتحقق مراده بالفعل عن طريق المعتصم سالم، الذي تلقى عرضية نموذجية انقض عليها برأسه في المرمى مسجلا الهدف الثالث.

وبعدها بدقائق سجل أحمد علي الهدف الثاني له والرابع للنادي الإسماعيلي، عندما تلقى كرة عرضية وضعها ببطن قدمه في المرمى، وقبل أن تنتهي المباراة بدقائق، سجل محمد طلعت الهدف الثاني للأهلي، مستغلا حالة الفوضى داخل منطقة جزاء الإسماعيلي، لتنتهي المباراة بفوز الإسماعيلي بأربعة أهداف لهدفين.

وفي نيجيريا، حافظ الشبيبة على قمة المجموعة، رافضا السقوط في فخ الهزيمة منذ انطلاق دور الثمانية ونجح في تحويل تخلفه أمام هارتلاند النيجيري على ملعب الأخير إلى تعادل مستحق، ليرفع رصيده من النقاط إلى 14 نقطة.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين، ونجح هارتلاند في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 34 من ركلة جزاء صحيحة، عندما تعرض أحد مهاجميه للعرقلة داخل منطقة الجزاء نفذت في المرمى، مسجلا الهدف الأول.

بعدها حاول الشبيبة تعويض النتيجة ورفض الخروج مهزوما في شوط المباراة الأول، لكن باءت جميع محاولاته بالفشل، لينتهي الشوط الأول بهزيمة الشبيبة بهدف نظيف.

وفي الشوط الثاني، كثف لاعبو الشبيبة من هجماتهم المتتالية في رحلة بحث عن التعادل، وتوالت الفرص الضائعة واحدة تلو الأخرى، إلى أن جاءت الدقيقة 55 لتشهد معها التعادل للفريق الجزائري عن طريق يعلاوي، الذي استغل حارس مرماه عندما فشل في التصدي لتصويبة قوية أكملها في المرمى مباشرة.

اشتعلت بعدها حساسية اللقاء، وحاول كل منهما تسجيل هدف الفوز، إلا أن الدقائق مرت بسلام على الفريقين، واكتفى كل منهما بالحصول على نقطة.