EN
  • تاريخ النشر: 17 مارس, 2009

الشارقة يخسر مجددا في دوري المحترفين الشباب يفشل في الفوز على بيروزي ويضيع الصدارة المنفردة

الشباب فشل في هز شباك بيروزي

الشباب فشل في هز شباك بيروزي

فشل فريق الشباب السعودي في تحقيق الفوز على ضيفه بيروزي الإيراني، ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثانية لدوري المجموعات بدوري المحترفين الأسيوي، وتعادل معه سلبيا في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم في الرياض، فيما خسر الشارقة الإماراتي أمام الغرافة بهدفين نظيفين ضمن المجموعة ذاتها.

فشل فريق الشباب السعودي في تحقيق الفوز على ضيفه بيروزي الإيراني، ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثانية لدوري المجموعات بدوري المحترفين الأسيوي، وتعادل معه سلبيا في المباراة التي أقيمت بينهما مساء اليوم في الرياض، فيما خسر الشارقة الإماراتي أمام الغرافة بهدفين نظيفين ضمن المجموعة ذاتها.

هذا التعادل فوت على "الليث" فرصة الانفراد بصدارة المجموعة الثانية في دوري المحترفين الأسيوي، إذ ارتفع رصيد الفريقين إلى 4 نقاط وبقي الشباب متصدرا بفارق الأهداف.

ورغم أفضلية الشباب وسيطرته على الملعب إلا أنه لم يقدم المستوى المطلوب منه، خصوصا في الجانب الهجومي في ظل استسلام لاعبيه للرقابة التي فرضت عليهم من جانب الدفاع الإيراني.

وبدأ الشباب الشوط الأول مهاجما، ولكن هجماته لم تشكل خطورة على مرمى بيروزي، قبل أن يصوب حسن معاذ كرة قوية ارتطمت بالدفاع وعادت سهلة للحارس علي رضا، ورد بيروزي الإيراني عن طريق كريم باقري الذي صوب كرة قوية اعتلت العارضة الشبابية.

وجاءت أخطر الفرص لمصلحة بيرزوي، وأهدر علي كريمي هدفا محققا لفريقه، عندما واجه المرمى ولعب الكرة سهلة في يدي وليد عبد الله قبل نهاية الشوط الأول بدقائق.

وعاود الشباب الهجوم مع انطلاقة الشوط الثاني بحثا عن هدف التقدم، ولكن الدفاع الإيراني كان حاضرا في جميع المحاولات، وانطلق البرازيلي ريكاردو بوفيو بكرة على الطرف الأيمن، ولعب كرة عرضية رائعة، ولكن المدافع الإيراني أبعدها للركنية.

وأجرى مدرب الشباب إنزو هيكتور تغييرين دفعة واحدة بدخول عبده عطيف وعبد العزيز السعران؛ بهدف تنشيط الشق الهجومي، وكاد البرازيلي مارسيلو كماتشو يفتتح باب التسجيل لولا استعجاله ولعب الكرة بجوار القائم الأيسر للحارس علي رضا.

ولاحت فرصة مواتيه للبديل الثالث ناجي مجرشي، لكنه لعبها ضعيفة ليبعدها الدفاع وتتحول كرة مرتدة كاد يخطف منها كريمي هدفا لفريقه لولا براعة المدافع نايف القاضي، الذي أبعد الكرة عن منطقة الخطر.

وفي المباراة الثانية، خسر فريق الشارقة أمام ضيفه الغرافة بهدفين نظيفين، لتكون الخسارة الثانية للفريق الإماراتي بعد خسر أمام بيروزي 1-3 يوم الثلاثاء الماضي في طهران.

وأحرز هدفي الفريق القطري ناصر كميل والبرازيلي كليمرسون في الدقيقتين 16 و54.

وخاض الشارقة الإماراتي المباراة بدون البرازيلي أندرسون، الذي يخضع حاليا لبرنامج تدريبي منفرد، بعد إصابته في العضلة الخلفية خلال مباراة عجمان في الدوري الإماراتي، بالإضافة إلى غياب عبد الله زراع الذي يعاني من الإصابة في العضلة الضامة.