EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

ضمن منافسات الأسبوع الـ17 لدوري المحترفين الشباب يسعى للانتصار.. والاتحاد يبحث عن طوق نجاة

الشباب السعودي

الشباب والاتحاد في نزهة بدوري المحترفين

يسعى الشباب لمواصلة الانتصارات بعد أن كسب الفريق آخر لقاءاته أمام القادسية في الجولة الماضية في الدوري السعودي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

ضمن منافسات الأسبوع الـ17 لدوري المحترفين الشباب يسعى للانتصار.. والاتحاد يبحث عن طوق نجاة

(الرياض-mbc.net) يسعى الشباب لمواصلة الانتصارات بعد أن كسب الفريق آخر لقاءاته أمام القادسية في الجولة الماضية، وبحثا عن خطف الصدارة، لكن الشباب سيلتقي فريقًا يطمح لتحسين مركزه وهو الرائد الفتح، وذلك ضمن منافسات الأسبوع السابع عشر لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم، ويملك الشباب 38 نقطة احتل بها المركز الثاني، فيما يحتل الرائد المركز قبل الأخير بـ12 نقطة.

وفنيًا تبدو الكفة أقرب لتفوق الشباب قياسًا بالظروف الحالية وتحسن أوضاع المستضيف عما كان عليه قبل جولتين؛ خصوصا أن الشباب كسب آخر لقاءاته، وسيلعب المدرب الشبابي البلجيكي برودوم بطريقة هجومية من أجل إيقاف المفاجأة الرائدية.

وفي المقابل ينتظر أن يلجأ الرائد بقيادة مدربه التونسي عمار السويح إلى اللعب بطريقة دفاعية لمواجهة الهجوم الشبابي، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، والخروج من اللقاء بالتعادل على أقل تقدير والحصول على نقطة واحدة، وستشهد تشكيلة الفريق غياب الثنائي عبده حكمي وحمد الصقور بداعي الإيقاف.

ويستضيف الأنصار على ملعب مدينة الأمير محمد بن عبد العزيز الرياضية بالمدينة المنورة الاتحاد، ويتطلع الفريق المضيف لتحقيق مفاجأة منذ البداية بتسجيل هدف باكر، وتحقيق أول نتيجة إيجابيه له هذا الموسم، فيما يأمل لاعبو الاتحاد خطف نقاط اللقاء وتعويض الخسارة السابقة أمام الاتفاق.

ويدخل الأنصار المواجهة بدون أي رصيد من النقاط قابعا في المركز الأخير، أما الاتحاد فلديه 22 نقطة أبقته في المركز السادس، وكانت مواجهتهما في الدور الأول قد انتهت بفوز اتحادي 3-2.

ويأمل مدرب الأنصار التونسي جلال القادري في تحقيق نتيجة إيجابية والخروج من أزمة الهزائم التي تحاصر الفريق منذ انطلاق البطولة، لذلك سيعتمد على الهجمات المرتدة مع تأمين المراكز الخلفية، وستشهد التشكيلة الأنصارية عودة لاعبه عدي عمرو الذي غاب عن اللقاء السابق لحصوله على ثلاثة إنذارات، ومن المتوقع أن يدخل الفريق بالطريقة ذاتها التي لعب بها لقاء هجر في الجولة الماضية.

على الجانب الآخر يبحث مدرب الاتحاد السلوفيني ماتياس كيك عن تحقيق النقاط الثلاث في ظل جاهزية لاعبي الفريق، وسيسعى المدرب السلوفيني لإنهاء المواجهة من خلال اللعب بطريقة هجومية، فضلاً عن مطالبة لاعبيه بإيقاف المحاولات الهجومية لدى الخصم، وسيفتقد الفريق لخدمات مدافعة أسامة المولد الموقوف لحصوله على ثلاثة إنذارات.

وتبدو مواجهة الفتح والنصر على ملعب مدينة الأمير عبد الله بن جلوي الرياضية في الأحساء متقاربة المستوى من الجانبين اللذين يسعيان لاحتلال مرتبة متقدمة في سلم ترتيب فرق الدوري.