EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2010

انطلاق الجولة الـ18 في الدوري السعودي الشباب يخشى مقالب الحزم والأهلي في مطب نجران

الشباب يسعي للحفاظ على أماله في اللقب

الشباب يسعي للحفاظ على أماله في اللقب

تنطلق مساء الإثنين منافسات المرحلة الثامنة عشر من بطولة الدوري السعودي بإقامة ثلاث مباريات، تجمع الشباب مع الحزم، فيما يلعب القادسية لقاءً مصيريًا أمام الفتح في الخبر، ويلتقي نجران الأهلي في نجران.

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2010

انطلاق الجولة الـ18 في الدوري السعودي الشباب يخشى مقالب الحزم والأهلي في مطب نجران

تنطلق مساء الإثنين منافسات المرحلة الثامنة عشر من بطولة الدوري السعودي بإقامة ثلاث مباريات، تجمع الشباب مع الحزم، فيما يلعب القادسية لقاءً مصيريًا أمام الفتح في الخبر، ويلتقي نجران الأهلي في نجران.

وتستكمل المرحلة يوم الثلاثاء بإقامة ثلاث مباريات أخرى، تجمع الهلال مع الرائد، والاتحاد مع الاتفاق، فيما يلتقي النصر الوحدة.

وتعد هذه المرحلة من أهم جولات الدوري؛ إذ سوف تتحدد من خلالها الكثير من الملامح الخاصة لمعرفة بطل الدوري ومعرفة الهابطين بعد جولة ماضية شهدت استمرار الهلال في صدارته، وسع خلالها الفارق إلى 8 نقاط من أقرب منافسيه الشباب وبات عليه تحقيق مثلها لكي يتوّج باللقب بغض النظر عن أي نتائج أخرى.

وفي المباراة الأولى، على ملعب استاد الملك فهد الدولي بالرياض ستكون مواجهة الشباب مع الحزم مغلفة بشيء من الحذر؛ خشية السقوط لأي منهما على اعتبار أهمية النقاط بالنسبة لهما ولكن بفارق كبير في الطموحات؛ فالشباب يسعى لتعويض تعثره في الجولة الماضية أمام الرائد بالتعادل بهدفٍ لهدف لكل منهما وهو ما أبعد الفريق كثيرًا عن أجواء المنافسة عن اللقب، وبات عليه تحقيق الفوز مع انتظار تعثر الهلال لكي يحافظ على آماله في المنافسة على اللقب.

على الطرف الثاني يدخل فريق الحزم وهو يخشى من الوقوع أكثر؛ حيث شهد مستواه انحدارًا ملحوظًا، فخسر في الجولتين الماضيتين أمام الاتحاد والاتفاق وتوقف رصيده عند 16 نقطة وتراجع للمركز التاسع، ويريد الخروج بالنقاط الثلاث لكي يضمن الابتعاد عن منطقة الخطر بشكل شبه نهائي.

وفي المباراة الثانية على ملعب نادي الأخدود يستضيف فريق نجران نظيره الأهلي وهو في أمسّ الحاجة للنقاط الثلاث حاله كحال منافسه الأهلي، وهذا ما سيجعل المباراة فوق صفيح ساخن، وستكون الطموحات المتناقضة هي الأبرز في المباراة.

ففريق نجران يتمنى اللحاق بفرصة البقاء والابتعاد عن المركز الأخير، وستكون المباراة هي الفيصل للفريق إذا ما أراد الابتعاد لإيقاف خسائره المتلاحقة التي أدت إلى ظهور الفريق بصورة مرتبكة، وعجز عن تحقيق نقطة طوال 8 جولات خسرها وتوقف معها الرصيد عند 7 نقاط وبقي في المركز الأخير منذ عدة جولات، ويأمل في استعادة توهجه بتحقيق فوز يعيد الحسابات والآمال للبقاء.

في الجهة الأخرى يدخل فريق الأهلي متسلحًا بالحيوية والخبرة معًا في خليطٍ أظهر الفريق بشكل جيد في المباريات الماضية، وستكون النقاط الثلاث التي حققها على حساب القادسية في الجولة الماضية خير دافع له للخروج بمثلها من أجل المنافسة على المركز الرابع، حيث يحتل الفريق المركز الخامس برصيد 23 نقطة وتبقى له مباراة أمام الحزم سيعمل على الفوز بها من أجل الحفاظ على أمله في المنافسة على مركزٍ يؤهله لدوري أبطال أسيا.

وفي المباراة الثالثة بالخبر وعلى ملعب مدينة الأمير سعود بن جلوي ستكون المواجهة حساسة للغاية لفريق القادسية حين يلاقي فريق الفتح، وتكمن أهميتها لفريق القادسية كونه يبحث عن طوق النجاة والابتعاد عن شبح الهبوط الذي يحاصره بشكل كبير، ولكنه في موقف أفضل من ثنائي المؤخرة نجران والرائد، وسيدخل من أجل الظفر بالنقاط الثلاث التي ستعزّز موقفه في صراع الهبوط، حيث يحتل المركز العاشر برصيد 11 نقطة.

على الطرف الآخر يدخل فريق الفتح وهو ينظر إلى تأكيد ابتعاده عن أي حسابات قد تزيد احتمال سقوطه للأولى، وهو في موقف جيد، ولكنه يسعى للابتعاد بشكل نهائي كي ترتاح الأعصاب، ويحتل الفريق المركز الثامن في سلم الترتيب برصيد 18 نقطة، وفوزه اليوم مع خسارة نجران والرائد سيضمن له البقاء في دوري الكبار، كما أن الفريق ينشد المشاركة في البطولة الأغلى على كأس الملك للأبطال بتحقيق مركز مؤهل لهذه البطولة وأقلها مركزه الحالي الثامن.