EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

في ذهاب نصف نهائي أبطال أسيا الشباب السعودي يحقق فوزا دراميا على بطل كوريا 4/3

فرحة لاعبي الشباب بالفوز

فرحة لاعبي الشباب بالفوز

انتزع الشباب السعودي فوزا غاليا على سيونجنام إلهوا تشونما الكوري الجنوبي بأربعة أهداف لثلاثة، في المباراة التي جرت بينهما اليوم باستاد الملك فهد الدولي في ذهاب المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أسيا، نجح الليث في تحويل تخلفه أكثر من مرة إلى تعادل إلى أن تمكن في النهاية من تسجيل هدف الفوز.

  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2010

في ذهاب نصف نهائي أبطال أسيا الشباب السعودي يحقق فوزا دراميا على بطل كوريا 4/3

انتزع الشباب السعودي فوزا غاليا على سيونجنام إلهوا تشونما الكوري الجنوبي بأربعة أهداف لثلاثة، في المباراة التي جرت بينهما اليوم باستاد الملك فهد الدولي في ذهاب المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أسيا، نجح الليث في تحويل تخلفه أكثر من مرة إلى تعادل إلى أن تمكن في النهاية من تسجيل هدف الفوز.

وبهذه النتيجة أصبح الشباب مطالبا بالتعادل بأية نتيجة في لقاء العودة الذي سيقام 19 أكتوبر الجاري بكوريا الجنوبية أو الفوز باللقاء للتأهل إلى المباراة النهائية، في حين يكفي سيونجنام الفوز بهدف وحيد للتأهل.

دخل نادي سيونجنام إلهوا تشونما اللقاء مهاجما منذ أول دقيقة، على الرغم من أن المباراة تقام خارج أرضه، وتمكن في الدقيقة الرابعة من تسجيل هدف التقدم، إثر تصويبة قوية من الكولمبي ماوريثيو مولينا، اصطدمت بالقائم الأيمن للحارس وليد عبدالله وسكنت المرمى، مسجلا الهدف الأول للفريق الكوري الجنوبي.

بعدها شعر لاعبو الشباب بخطورة الموقف، فبادلوا الضيوف الهجمات، وكادت أن تشهد الدقيقة 12 عن هدف التعادل، عندما تلقى الأورجواياني خوان مانويل أوليفيرا عرضية نموذجية انقض عليها برأسه، إلا أنها مرت بجوار القائم بقليل.

وأسفرت الدقيقة 15 عن هدف التعادل للشباب، عندما تهيأت الكرة إلى أوليفيرا ليكون في وضع انفراد ويستغل تقدم الحارس الكوري عن مرماه ليضعها من فوقه في الشباك مسجلا هدف التعادل.

اشتعلت حساسية اللقاء وتبادلا الهجمات، وبحث كل منهما عن الهدف الثاني، إلى أن تمكن الفريق الكوري من تسجيل الهدف الثاني، عندما وصلت الكرة إلى جو جاي تشول ليسدد كرة أرضية زاحفة مرت من بين قدمي الحارس وسكنت المرمى، مسجلا الهدف الثاني لفريقه.

وفي الوقت الذي حاول فيه الشباب إدراك التعادل بشتى الطرق، كثف لاعبو الفريق الكوري الجنوبي من هجماتهم لكن دون جديد، لينتهي الشوط الأول بتقدم الشباب بهدفين لهدف.

وازدادت المباراة سخونة في شوط المباراة الثاني.. دخل الشباب مهاجما في رحلة بحث عن التعادل، وتحقق مراده بالفعل في الدقيقة 55 عندما أطلق ناصر الشمراني قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء سكنت المرمى.

وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين، وكانت محاولات من الفريق الكوري الجنوبي لتسجيل هدف ثالث، ونجح ماوريثيو مولينا في تسجيل الهدف الثالث للضيوف في الدقيقة 67، عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها قوية في المرمى.

وتغاضى حكم اللقاء عن احتساب ركلة جزاء للشباب، ومع ذلك واصل نجوم الليث من هجماتهم، إلى أن جاءت الدقيقة 82 لتشهد معها التعادل، عندما تلقى أوليفيرا كرة عرضية انقض عليها برأسه وتصدى لها الحارس، إلا أنه سرعان ما تابعها في المرمى.

وبعدها بست دقائق، نجح الشباب في تسجيل الهدف الرابع، عندما انتزع فيصل السلطان الكرة وراوغ الحارس وأسكنها بسهولة في المرمى، لينجح بذلك الشباب في إنهاء اللقاء لصالحه.