EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

الأمير سلطان يجدد المساندة في حضور بلاتر السعودية تساند "قطر" في استضافة مونديال 2022

أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم الأحد، أنها تدعم استضافة قطر لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022، والمقرر إقامتها في قارة أسيا.

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2010

الأمير سلطان يجدد المساندة في حضور بلاتر السعودية تساند "قطر" في استضافة مونديال 2022

أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم الأحد، أنها تدعم استضافة قطر لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022، والمقرر إقامتها في قارة أسيا.

وأكد الأمير سلطان بن فهد -الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس الاتحادين العربي والسعودي لكرة القدم، في مؤتمر صحفي مشترك عقب الاجتماع مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر- "مساندته لطلب دولة قطر في استضافة نهائيات كأس العالم 2022".

وقال "تحدثت مع رئيس الاتحاد الدولي بخصوص مساندة هذا الطلب، وبالتأكيد طلب أي دولة لاستضافة نهائيات كأس العالم يجب أن يحتوي على مواضيع وبرامج وأنظمة فرعية لكي يكون الملف كاملًا" معبرًا عن ثقته "في أن يكون الملف القطري للاستضافة كاملًا" مؤكدًا أنه "بوصفه رئيسا للاتحاد العربي، فإن الاتحادات العربية ستساند هذا الطلب في جميع مراحله".

من جانبه أعلن بلاتر عن أحقية الدول العربية في استضافة نهائيات كأس العالم 2022 وتحديدًا الطلب المقدم من دولة قطر لاستضافة النهائيات".

وقال أن "هذا شيء منطقي، أن يكون هناك دولة من بين 22 دولة عربية تتقدم للاستضافة".

إلا أن بلاتر قال "ربما يكون عامل المناخ أحد الأسباب التي أدت إلى عدم استضافة الدول العربية لكأس العالم "مشيرًا إلى أنه وجّه الدعوة للأمير سلطان بن فهد بصفته -رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم ورؤساء الاتحادات العربية- لتقديم طلب إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، لطرح كيفية استضافة وتنظيم نهائيات كأس العالم في الدول العربية ودول مجلس التعاون".

لافتًا إلى أنه" ليس من السهل تغيير توقيت وتقويم الفيفا، ولكن هناك متسع من الوقت للحديث عن هذا الأمر".

وعبّر بلاتر عن أسفه "لعدم تواجد المنتخب السعودي في نهائيات كأس العالم المقبلة في جنوب إفريقيا 2010، مشيرًا إلى مشاركة دولة عربية واحدة هي الجزائر في المونديال المقبل.

وأشاد رئيس الاتحاد الدولي ببرامج التطوير التي يقوم بها الاتحاد السعودي لكرة القدم.

وأشار بلاتر إلى أنه سيتوجه إلى الأردن، ضمن جولته الحالية لمناقشة مشروع هدف واحد للتعليم مع الملكة رانيا العبد الله رئيسة المشروع الذي يستمر إلى عام 2015.

وأرجع الرئيس العام لرعاية الشباب عدم تأهل السعودية إلى نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا 2010 -لتكون المرة الخامسة على التوالي- إلى غياب المستوى الفني المطلوب للمنتخب في أغلب المباريات والتحكيم، وعدم وجود برامج من الاتحاد السعودي لكرة القدم، التي من المفترض أن يقدمها، والمتمثلة في عملية الإعداد، وقال "سيكون المنتخب السعودي أول المتأهلين إلى نهائيات كأس العالم المقبلة عام 2014".