EN
  • تاريخ النشر: 22 فبراير, 2011

من أجل الاستقرار السعودية تدعم الفهد بانتخابات المجلس الأولمبي الأسيوي

أعلن الأمير نواف بن فيصل، الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، تأييد ودعم اللجنة لإعادة ترشيح الشيخ أحمد الفهد لمنصب رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي لفترة قادمة في الجمعية العمومية المقررة في طوكيو في الرابع عشر من يوليو/تموز المقبل.

أعلن الأمير نواف بن فيصل، الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، تأييد ودعم اللجنة لإعادة ترشيح الشيخ أحمد الفهد لمنصب رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي لفترة قادمة في الجمعية العمومية المقررة في طوكيو في الرابع عشر من يوليو/تموز المقبل.

وأشاد الأمير نواف "بما قدمه الشيخ الفهد منذ توليه منصب رئيس المجلس الأولمبي الأسيوي في عام 1991؛ حيث شهدت الرياضة الأولمبية الأسيوية تطورا في كافة المجالات، بدليل تنظيم ثلاث دورات أسيوية شارك فيها أكثر من 12 ألف رياضي في 67 لعبة، وهي دورة الألعاب الأسيوية الـ16 في جوانغجو، ودورة الألعاب الأسيوية الشاطئية الثانية بمسقط، ودورة الألعاب الشتوية السابعة في كازاخستان، وحققت نجاحا كبيرا".

وتابع "بقاء الشيخ أحمد الفهد في رئاسة المجلس الأولمبي الأسيوي يحقق الاستقرار للمجلس ويدعم مسيرته ونجاحه، خاصة وأن السنوات الأربع المقبلة ستشهد استحقاقات هامة للرياضة الأسيوية أهمها تنظيم خمس دورات أسيوية".

وكان الفهد أعلن في رسالة وجهها إلى اللجان الأولمبية الأعضاء في المجلس الأولمبي ترشحه لولاية جديدة على رأس المجلس.